' rel='stylesheet' type='text/css'>

7 منتخبات عربية تنافس في أمم أفريقيا

7 منتخبات عربية تنافس في أمم أفريقيا

صوت العرب – حضور عربي تاريخي تشهده النسخة المقبلة من بطولة كأس الأمم الأفريقية التي تستضيفها الكاميرون في يناير من العام المقبل (2022)، وتشارك 7 منتخبات عربية هي، مصر، الجزائر، تونس، المغرب، السودان، موريتانيا، جزر القمر، لأول مرة في تاريخ البطولة التي انطلقت للمرة الأولى عام 1957.

النسخة المقبلة من كأس الأمم الأفريقية والتي تحمل الرقم (33)، تعرضت للتأجيل لمدة عام، بسبب تفشي فيروس «كورونا» المستجد، وتعتبر مشاركة سبعة منتخبات عربية فيها رقم قياسي لم يحدث من قبل، حيث كان أكبر عدد للمشاركات العربية في البطولة بحضور خمسة منتخبات، وذلك في النسخة الماضية التي استضافتها مصر عام 2019، وفاز المنتخب الجزائري باللقب على حساب المنتخب السنغالي في المباراة النهائية.

وقد أسفرت التصفيات المؤهلة إلى البطولة عن تأهل 23 منتخباً من أصل 24 من المقرر أن تشارك في النهائيات، وهي منتخبات، مصر، بوركينا فاسو، مالى، الجزائر، تونس، الكاميرون، السنغال، جامبيا، جزر القمر، غينيا الاستوائية، زيمبابوي، الجابون، جامبيا، السودان، نيجيريا، كوت ديفوار، المغرب، مالاوي، موريتانيا، إثيوبيا، الرأس الأخضر، غينيا بيساو، وغانا.

ويتبقى منتخب وحيد يتأهل عن المجموعة الثانية عشرة، بعد أن تأجلت مباراة منتخبي سيراليون وضيفه بنين، حتى إشعار آخر، بسبب الأوضاع المتوترة في سيراليون، ومن المقرر أن يصدر الاتحاد الأفريقي «كاف» قراراً رسمياً بخصوص أزمة المباراة، وإقامتها من عدمه، بعد الأحداث التي صاحبتها، واعترض منتخب بنين على نتائج تحاليل فيروس كورونا التي أثبتت إصابة 6 من لاعبيه، واتهام منتخب سيراليون له بالتزوير.

واقتضت لوائح التصفيات صعود صاحبي المركزين الأول والثاني في كل مجموعة، من أصل 48 منتخباً شاركوا في التصفيات، تم تقسيمهم إلى 12 مجموعة، بواقع 4 منتخبات في كل مجموعة.

وكان المنتخب الوطني الجزائري (حامل اللقب)، هو أول المتأهلين إلى كأس أمم أفريقيا بالكاميرون، وضمن تأهله بنهاية الجولة الرابعة، عقب التعادل أمام منتخب زيمبابوي، بالعاصمة هراري، ضمن منافسات المجموعة الثامنة، فيما نجح منتخب السودان في التأهل بعدما انتزع وصافة المجموعة الثالثة وجمع 12 نقطة، بفارق نقطة واحدة عن منتخب غانا المتصدر.

فيما تصدر المنتخب المغربي المجموعة الخامسة برصيد 14 نقطة، وجاء المنتخب الموريتاني خلفه في وصافة المجموعة برصيد 9 نقاط، لتكون أول مجموعة أسفرت عن تأهل منتخبين عربيين، وحدث السيناريو نفسه في المجموعة السابعة مع منتخبين عربيين آخرين، فمنتخب مصر صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بأمم أفريقيا (7 مرات) نجح في تصدر المجموعة السابعة برصيد 12، وجاء منتخب جزر القمر في الوصافة برصيد نقاط، فيما يعتبر المنتخب التونسي هو أفضل المنتخبات العربية جمعاً للنقاط في رحلة التصفيات، حيث تزعم المجموعة العاشرة برصيد 16 نقطة.

وإذا كانت منتخبات مصر والجزار وتونس والمغرب، اعتادت الحضور بقوة في كأس الأمم الأفريقية، غير أن المنتخبات الثلاثة الأخرى (جزر القمر، موريتانيا والسودان) تضاعفت فرحتها عقب التأهل، حيث إن منتخب جزر القمر يسجل المشاركة الأولى في تاريخه، وجاء تأهله مفاجأة للجميع، خصوصاً أنه كان منافساً قوياً للمنتخب المصري على صدارة المجموعة السابعة، قبل أن يحسمها «الفراعنة» لصالحه وينجح في توسيع الفارق في الجولة الأخيرة.

أما المنتخب السوداني، فقد جاء تأهله هذه المرة بعد غياب دام 10 أعوام كاملة وكان آخر ظهور له في نسخة 2012 التي أقيمت في غينيا الاستوائية والجابون، ووصل وقتها الفريق إلى دور ربع النهائي، لكن المفاجأة الحقيقية هي أن المنتخب السوداني نجح في حجز بطاقة التأهل على حساب واحد من أقوى منتخبات القارة السمراء وهو منتخب جنوب أفريقيا الذي جاء ثالثاً للمجموعة برصيد 10 نقاط وبفارق نقطتين عن السودان، فيما يصعد المنتخب الموريتاني للمرة الثانية في تاريخه، لكنها المرة الثانية على التوالي، بعد أن سجل الحضور الأول في النسخة الماضية (2019) بالقاهرة.

أما صعود 7 منتخبات عربية لا يعني فقط الحضور العربي القوي في كأس الأمم الأفريقية، بل اعتبره خبراء ومتابعون يزيد من فرصة حصول أحد المنتخبات العربية على اللقب، وتحقيق سيطرة عربية للمرة الثانية على التوالي، بعد أن توج المنتخب الجزائري بلقب النسخة الماضية.

ومن بين 32 نسخة سابقة، حققت المنتخبات العربية لقب البطولة 12 مرة، أي بنسبة قاربت على 40 بالمائة، وكان المنتخب المصري صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب برصيد 7 ألقاب منها ثلاث مرات متتالية، ذلك في أعوام (1957 و1959 و1986 و1998 و2006 و2008 و2010).

ونال المنتخب الجزائري اللقب مرتين عامي 1990 و2019، فيما حققت منتخبات السودان وتونس والمغرب اللقب مرة واحدة، أعوام 1970 و1976 و2004 على الترتيب.

إقرأ ايضاً

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: