يوميات الحراك في لبنان..متظاهرون يأكلون في مطعم والحساب على السنيوره..!! - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / الرئيسية / أخبار لبنان / يوميات الحراك في لبنان..متظاهرون يأكلون في مطعم والحساب على السنيوره..!!

يوميات الحراك في لبنان..متظاهرون يأكلون في مطعم والحساب على السنيوره..!!

يوميات الحراك في لبنان.. شربل نحاس شخصية يرفعها الشارع ويتعثر بفيديو.. متظاهرون يأكلون في مطعم والحساب على السنيوره.. جنبلاط يدعو مناصريه عدم التصدي لمظاهرة أمام منزله.. طرابلس تزيل صور الزعماء ووهاب يسأل الحريري عن دردشة الواتس بينه وبين كوشنير

كمال خلف – صوت العرب

مازال الحراك الشعبي في لبنان محافظا على زخمه مع إنجازه مجموعة من التغييرات لم تصل حتى الآن إلى إنجاز حكومة بحلة جديدة تستطيع أن تواكب مطالب الشارع، آخر التحركات في هذا الشأن كان اجتماع رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري مع الرئيس ميشل عون في قصر بعبدا. وتدور تكهنات حول هذا الاجتماع ودوافعه، تذهب تلك التكهنات حد الإشارة إلى أن الحريري حمل معه للرئيس اسم الشخصية البديلة عنه لرئاسة الحكومة، بانتظار إجراء الرئيس مشاورات حولها مع باقي الافرقاء الأساسيين. وأصبحت حسب بعض التسريبات القناعات أقرب إلى حكومة من دون سياسيين، إلا أن إصرار رئيس مجلس النواب” نبيه بري”  على تسمية الحريري خلطت الأوراق وادخلت الجميع في حالة من الضبابية.

وفي الشارع أخذ الحراك منحى جديد مع توجه المتظاهرين إلى منازل السياسيين والتظاهر أمامها، وكذلك نحو المؤسسات الحكومية. وخلال هذا التحرك تبرز مواقف وأحداث تثير لغطا وجدلا في الشارع اللبناني. وكان هذه المرة بطل المشهد  هو الوزير السابق شربل نحاس، الرجل الذي برز اسمه كأحد رموز التظاهرات، رفعه الشارع إلى حد أصبح اسمه يطرح كأحد المنقذين وقادة المرحلة المقبلة، لكن يبدو أن الرجل تعثر من حيث ارتقى.

وظهر الوزير السابق شربل  نحاس في فيديو  وهو شخصية  تتمتع بشعبية كبيرة في صفوف الحراك والمتظاهرين وكذلك بشعبيه لدى غالبية جمهور وبيئة المقاومة، وكان نحاس يتحدث إلى مجموعة من المعتصمين، قائلا  ان عناصر الحزب جاؤوا من بيئة في الجنوب كانت عائلاتهم ترحّب بالاسرائيليين وترش عليهم الارز عندما دخلوا الى لبنان وانه ليس صحيحاً أن غالبية اللبنانيين تكنّ العداء لإسرائيل كما قال نصر الله. واضاف نحاس إن اتفاق الطائف عندما تم تركيبه  تم إنشاء حزب الله لاحتمال عدم إبرام اتفاق سلام مع إسرائيل  وحاك هذا الأمر شيطان اسمه حافظ الأسد. وخالف شربل نحاس التاريخ بهذه السرديه، لأن حزب الله دخل في صراع مع سورية في بداية تشكله إلا أن تمت تسوية بوساطة إيرانية.

وانتشر فيديو لنحاس على نطاق واسع في مواقع التواصل، ما أحدث صدمة في صفوف محبيه  من جمهور المقاومة، ترجمت من خلال هجوم كبير شنه مناصرون للمقاومة على نحاس معتبرين انه يكشف حقد الرجل على المقاومة وعلى حزب الله، واعتبر آخرون هذا الكلام ينم عن طائفية وإهانة للجنوبيين الذي خاضوا معارك على مدى عقود مع الاحتلال الاسرائيلي ومازالوا.

وعلى هامش المشهد الثائر برزت التحركات الارتجالية حيث دخل ناشطون وعددهم 19 من الحراك الى احد مطاعم سلسلة ” كبابجي ” الشهيرة،   و تناولوا  الغداء رافضين  دون دفع الحساب، بذريعة انّ المطعم يملكه رئيس الحكومة الأسبق، فؤاد السنيورة، تاركين رسالة كتب عليها ” يا سنيوره يا منشار اخصمهن من ال 11 مليار ” في إشارة إلى اتهام رئيس الحكومة الاسبق بنهب 11 مليار. وبعد الحادثه قام متظاهرون بتحطيم وجهات مطعم” كبابجي” في منطقة الحمرا وسط بيروت. واصدرت إدارة السلسلة بيانا قالت فيه أن رئيس الحكومة السنيوره ليس له علاقة بهذه المطاعم ولا يملك أي أسهم فيها.

وعبر نشطاء في الحراك عن استيائهم من هكذا تصرف معتبرين أن هذه التصرفات تضر بأهداف الحراك النبيلة.

وكان رئيس الحكومة الاسبق فؤاد السنيورة قد مثل أمس  امام المدعي العام المالي، القاضي علي ابراهيم، بعد دعوة من القاضي للحضور للاستجواب حول 11 مليار فقدت من الدولة  في زمن تولي السنيورة رئاسة الحكومة بعد حرب تموز 2006، وأستمر الاستجواب مدة ثلاث ساعات. لينطلق المتظاهرون مساء نحو منزل السنيوره مرددين هتافات من أمام المنزل تتهم السنيورة بالسرقة. كما تجمع متظاهرون أمام منزل وزير الداخلية السابق ” نهاد المشنوق “

وانتشرت عبر وسائل التواصل دعوات لتنظيم مظاهرة اليوم الجمعة أمام منزل النائب وليد جنبلاط في بيروت أعلن الحزب التقدمي الإشتراكي ” في بيان،  أنه “عطفاً على ما تناقلته بعض وسائل التواصل الإجتماعي عن تجمع من المزمع إقامته الجمعة أمام منزل رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط في كليمنصو، يدعو الحزب جميع أعضائه ومناصريه إلتزام الهدوء التام وإحترام حرية التعبير عن الرأي التي لطالما كانت من الثوابت التي يدافع عنها في نضاله ومسيرته”.

وانطلقت في طرابلس عاصمة الشمال اللبناني حملة قادها نشطاء في الحراك لإزالة كافة صور الزعماء السياسيين من المدينة مهما كانت انتماءاتهم الحزبية. وازيلت صور من كانوا يعتبرهم أهل طرابلس حتى الأمس القريب رموز وزعمات المدينة عن الأبنية و أعمدة الكهرباء في الطرقات.

وفي تغريدة لافته توجه الوزير السابق وئام وهاب  عبر “تويتر”، الى رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري، بالقول: “دولة الرئيس الحريري طمئنا بماذا يطمئنك جاريد كوشنر (كبير مُستشاري الرئيس الأميركي) من خلال رسائل الواتساب اليومية بينكما دولة الرئيس نحن ننتظر خطة الصهر ماذا يريد في لبنان، أفيدنا أفادك الله”.

وأمام هذا المشهد المتسارع في لبنان مازلت التساؤلات ماثلة أمام اللبنانيين إلى أين يتجه لبنان بعد هذه العاصفة.

راي اليوم

تعليقات من فيسبوك

شاهد أيضاً

ما بنته الوهابية في ثلاثين سنة وما دمرته أحلام بالسعودية في ساعة واحدة!

*محمد المختار بينما كنت أقلب الأخبار لاختيار الأخبار المناسبة لنشرة أخبار اليوم لفت انتباهي خبر، …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم