' rel='stylesheet' type='text/css'>

يعتبر “الصندوق الأسود” لأبوظبي ..ذراع الإمارات و”عميل إسرائيل”.. هذه مهام دحلان في أزمات المنطقة

صوت العرب – من جديد عاد اسم النائب السابق في المجلس التشريعي الفلسطيني، المفصول من حركة “فتح”، محمد دحلان، لتصدُّر المشهد السياسي وحلبات الصراع الساخنة في المنطقة، بعد إصدار تركيا مذكرة حمراء بحقه لدوره في محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة، في 15 يوليو 2016، وعلاقته بتنظيم “غولن” الإرهابي، كما رصدت مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات تسهم في القبض عليه.

كما قال رئيس قسم الأخبار الدولية في قناة “TRT” التركية، أوزجان تكيت، إن دحلان كان من بين الحاضرين، إلى جانب عناصر مخابرات من عدة دول، في اجتماع مع تنظيم غولن تم في صربيا قبل ستة أشهر من تنفيذ المحاولة الانقلابية الفاشلة في تركيا، عام 2016، لمناقشة سبل دعم التنظيم والمحاولة الانقلابية.

إجراء بعد تهديد

وأتت الخطوة التركية بعد وقت قصير من تصريحات لوزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، (22 نوفمبر 2019)، أكد من خلالها أن حرب تركيا ضد تنظيم غولن الإرهابي ستشمل “بعض الرعايا الأجانب الذين شاركوا في محاولة الانقلاب، مثل دحلان نفسه، وهو فلسطيني الجنسية يعمل في الإمارات”.

تأتي الخطوة التركية الصارمة بعد تصريحات أدلها بها وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، لقناة “الجزيرة” الإخبارية، أواخر أكتوبر الماضي، قال فيها إن الإمارات تستضيف من سمّاه “عميل إسرائيل”، في إشارة إلى دحلان، الذي يعمل مستشاراً أمنياً لولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، الذي يُنظر إليه بأنه “الحاكم الفعلي للبلاد”.

ووصف الوزير التركي، القيادي الفلسطيني الهارب بـ”الإرهابي”، كاشفاً أن “أبوظبي حاولت أن تأتي به بدلاً من أبو مازن (الرئيس محمود عباس)”.

وكانت مصادر فلسطينية مسؤولة في حركة “فتح” بالضفة الغربية المحتلة كشفت  أن “الإمارات أعادت اللعب بدورها القديم في الساحة الفلسطينية الداخلية من جديد، وتحاول جاهدة من خلال نفوذها وابتزازها المالي أن يكون لها دور في الساحة الداخلية لحساب قيادات فلسطينية معروفة ومقربة منها”.

وأوضحت أن الإمارات تحاول من خلال شبكة علاقاتها الواسعة مع شخصيات فلسطينية مرموقة داخل حركة فتح، وحتى مؤسسات السلطة الفلسطينية الرسمية، أن تؤثر في صناعة القرار الداخلي، وعلى وجه الخصوص في “فتح”، التي قررت قبل سنوات فصل دحلان بأمر من الرئيس عباس.

ويرى مراقبون أن دحلان بات بمنزلة “الصندوق الأسود” للإمارات، وله يد في معظم الأزمات التي ضربت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما ذكرت تقارير عربية وإقليمية وغربية.

وتورط القيادي الفتحاوي المفصول، الذي يمتلك علاقات قوية بأجهزة الأمن الإسرائيلية، في ملفات كثيرة تعلقت بالحروب والصراعات في منطقة الشرق الأوسط، والتي نشط فيها وتخصص بالاغتيالات.

دحلان واغتيال خاشقجي

اسم دحلان تردد كثيراً في الثلث الأخير من العام المنصرم، بعد الكشف عن دور أمني جديد له في جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية، على يد كتيبة إعدام تتبع للمخابرات السعودية.

وكشفت صحيفة “يني شفق” التركية، (18 نوفمبر 2018)، أن فريقاً مرتبطاً بدحلان الذي يقيم بشكل دائم في الإمارات، وصل إلى تركيا قادماً من لبنان قبل يوم واحد من جريمة قتل خاشقجي في الثاني من أكتوبر 2018.

الفريق المكون من أربعة أشخاص دخل القنصلية في يوم مقتل خاشقجي، وتمتلك الاستخبارات التركية صوراً تظهرهم بموقع الحادث، بحسب مصادر مطلعة للصحيفة.

ووصل الفريق المرتبط بدحلان إلى تركيا في الأول من أكتوبر 2018 بجوازات سفر مزورة، وجلبوا إلى القنصلية معدات تقنية ومستلزمات كيميائية، واقتصرت مهمتهم أيضاً على مسح الأدلة وإزالتها، ومن ثم غادروا في الرابع من الشهر ذاته.

وبعد عدة أشهر من قتل خاشقجي أعلنت تركيا، في 19 أبريل 2019، اعتقال جاسوسين فلسطينيين تابعين لدحلان؛ بتهمة التجسس لحساب الإمارات، وأمرت محكمة بسجنهما على ذمة التحقيق، قبل أن تكشف نهاية الشهر ذاته أن أحدهما وُجد منتحراً في زنزانته الانفرادية بأحد سجون مدينة إسطنبول.

دحلان والحرب اليمنية

ويُعد اليمن محطة من سلسلة محطات عربية وأجنبية ورد اسم دحلان فيها بقوة، أبرزها سوريا، والعراق، وليبيا، وحتى روسيا، وجميعها كان دحلان عاملاً مشتركاً فيها، ودائماً ما كانت تُطرح أسئلة عن دوره في تلك المناطق الساخنة، ولمصلحة من يؤدي هذا الدور.

موقع “بز فييد نيوز” الأمريكي الإخباري كشف في تقرير نشره يوم (16 أكتوبر 2018)، عن ضلوع دحلان في تسهيل الكثير من العمليات الأمنية السرية الدائرة باليمن، من خلال مسؤوليته عن جلب المرتزقة من الخارج وإيصالهم للأراضي اليمنية، لتنفيذ عمليات قتل واغتيال طالت رجال دين بارزين وشخصيات سياسية إسلامية.

تقرير “بز فييد نيوز” كان قد انفرد بتأكيد بعض تفاصيله بتاريخ 19 سبتمبر 2018، حين نقل عن مصادر مقربة من لجنة الاستخبارات بالكونغرس الأمريكي، أن دحلان أشرفَ شخصياً على جلب المرتزقة الغربيين، وعلى رأسهم الكولومبيون والنيباليون، للعمل لحساب الإمارات في اليمن.

وفجّرت مصادر  مفاجأة من العيار الثقيل؛ بكشفها عن إقامة معسكرات تدريب سرية لهؤلاء المرتزقة في صحراء النقب الواقعة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، بعد اتفاق الجانبين الإماراتي والإسرائيلي على ذلك، وبإشراف كامل من دحلان.

وبالنظر إلى حال اليمن تتبدى بوضوح نتائج تدخل دحلان؛ إذ انقلب المجلس الانتقالي الجنوبي (انفصالي تدعمه الإمارات) على الحكومة الشرعية للرئيس عبد ربه منصور هادي، وسيطر على أغلب مدن الجنوب، كما قصفت طائرات إماراتية المئات من الجيش اليمني لبسط هيمنة الانفصاليين على جميع مفاصل الدولة في الجنوب.

الصندوق الأسود

تورُّط دحلان في الكثير من الملفات الساخنة والدامية بالمنطقة، وخاصةً تلك التي تكون لدولة الإمارات يد فيها، وضع الكثير من علامات الاستفهام حول دوره الأمني والاستخباراتي في خدمة حكام تلك الدولة الخليجية.

أحد المقربين منه، ويقيم حالياً بالعاصمة الفرنسية باريس، بعد أن غادر قطاع غزة عقب سيطرة “حماس” على القطاع صيف 2007، يؤكد أن دحلان بالنسبة لدولة الإمارات بات “كنزاً ثميناً لا يمكن الاستغناء عنه؛ نظراً إلى حنكته السياسية والأمنية والاستخباراتية الكبيرة التي يتمتع بها منذ أن كان رئيسَ جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني، وكان يعد في تلك الفترة أخطر وأقوى الأجهزة الأمنية الفلسطينية”

و أوضح القيادي المقرب من دحلان (فضَّل عدم الكشف عن هويته)، أن الأخير أصبح الذراع اليُمنى لحكام الإمارات، وعلى وجه الخصوص ولي عهد أبوظبي، وبات بالنسبة لهم “ورقة رابحة”، من خلال الاستشارات الأمنية وتنفيذ بعض المخططات المتعلقة بالأجندات المحلية والعربية وحتى الدولية.

وتابع حديثه قائلاً: “وجود دحلان باليمن، وليبيا، وحتى سابقاً في سوريا وروسيا، قد يكون أمراً طبيعياً؛ لكون تلك الملفات مرتبطة بشكل كبير بحضور دولة الإمارات، وعادةً ما يمثلها دحلان سراً أو علانية حسب طبيعة الملفات التي يحملها، سواء كانت سياسية أو أمنية أو حتى استخباراتية”.

ويضيف: “حيثما يوجد دور أمني على وجه الخصوص لدولة الإمارات، ستجد دحلان هناك”، موضحاً أن دحلان بات “الصندوق الأسود” للكثير من الدول العربية، وعلى رأسها الإمارات، وهو يتمتع بعلاقات قوية جداً مع السعودية ومصر وفرنسا وبريطانيا وكذلك الولايات المتحدة الأمريكية.

وعن تورُّط دحلان في قضايا أمنية باليمن وجلبه مرتزقة من الخارج لتنفيذ عمليات اغتيال بحق قادة ورجال دين وسياسة يمنيين، رفض القيادي في تيار دحلان الرد الصريح على السؤال، لكنه ترك الباب مفتوحاً أمام التكهنات حوله، حين قال: “الأوضاع في اليمن كغيرها من الدول العربية، والحرب الدائرة هناك يقودها تحالف عربي والإمارات جزء رئيسي فيه، وأعتقد أن دحلان يعمل ضمن المنظومة الأمنية الإماراتية، وحسابات الحرب والسيطرة مفتوحة على مصراعيها”.

الخليج اونلاين

شاهد أيضاً

رئيس الموساد يجري محادثات مع مسؤولين قطريين كبار

صوت العرب – أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن رئيس الموساد يوسي كوهين أجرى محادثات مع …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: