' rel='stylesheet' type='text/css'>

يطلبون رحيل السيسي .. تظاهرات في قرى ومدناً مصرية.. ودعوات للخروج إلى الشوارع رغم الاستنفار الأمني (فيديو)

صوت العرب – اجتاحت موجة التظاهرات والاحتجاجات، مساء الأحد  20 سبتمبر/أيلول 2020، عدداً من القرى والمدن المصرية، احتجاجاً على تردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية في البلاد، تنديداً بالنظام العسكري الحاكم، مرددة شعارات تطالب برحيل الرئيس عبدالفتاح السيسي، وذلك تزامناً مع دعوات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي تطالب بخروج حاشد للشوارع والساحات.

فعلى “تويتر” تصدر هاشتاغ “يسقط يسقط حكم العسكر”، كل الهاشتاقات بعد أن تم تداوله أكثر من 110 ألف مرة، كما انتشرت العديد من الصور والفيديوهات التي تظهر عدداً من التظاهرات والوقفات في مجموعة من المحافظات المصرية، أبرزها في مدينة الجيزة التي شهدت مشادات ومواجهات مباشرة بين قوات الأمن المصري ومحتجين.

وبعد أن اقتصرت التظاهرات في البداية على مناطق متفرقة من مدينة الجيزة، خرج حشود من المتظاهرين مساء الأحد، في مجموعة من المدن والمناطق، ورددت صوراً وشعارات منددة بالرئيس السيسي، ومطالبة برحيله، وكذا ناقدة للوضع السياسي والاجتماعي والاقتصادي في البلاد.

ونشر نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، فيديوهات تظهر خروج عدد كبير من المحتجين في مجموعة من القرى المصرية، على غرار قرية الشوبك، والوراق، والبساتين، وسوهاج، وغيرها من المدن والقرى المصرية، مرددة شعارات تطالب برحيل السيسي، على غرار “ارحل ياسيسي” و”بالطول بالعرض حنجيب السيسي الأرض”.

قنابل غاز: وكانت قوات الأمن المصري، قد لجأت إلى استعمال قنابل الغاز والخرطوش من أجل فضّ تظاهرات تطالب برحيل رئيس البلاد عبدالفتاح السيسي، في محافظة الجيزة، تنفيذاً لدعوات أطلقها الآلاف من المصريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من أجل الاحتجاج على تردّي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية في البلاد، وذلك وفق ما نقلته مصادر قناة “الجزيرة”.

منذ يومين، سادت حالة تأهب واستنفار أمني بمصر، تأهباً لتظاهرات دعا إليها المقاول المعارض محمد علي؛ احتجاجاً على أوضاع اقتصادية بلغت ذروتها بحملة حكومية لهدم عقارات شُيِّدت دون تراخيص.

وحسب “الجزيرة” فإن الأمن المصري أقدم أيضاً على اقتحام قرية الكداية بالجيزة مع إطلاق الغاز لتفريق متظاهرين مناهضين للنظام.

“يسقط يسقط حكم العسكر”: في وقت سابق، كشفت فيديوهات انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن اشتباكات وقعت بين متظاهرين في أحياء من محافظة الجيزة المصرية وقوات الأمن التي حاولت التدخل لفضّ تجمعات احتجاجية ضد الأوضاع الاقتصادية بلغت ذروتها بحملة حكومية لهدم عقارات شُيّدت دون تراخيص.

الفيديوهات المنشورة أظهرت عشرات المواطنين المصريين المتجمعين في قرية الكداية بمحافظة الجيزة، مرددين شعارات وهتافات “ارحل يا سيسي”.

كما تصدر وسم “يسقط يسقط حكم العسكر” تويتر بمصر، وكلها تطالب برحيل السيسي ونظامه وتدعو لمظاهرات أوسع لإسقاط الرئيس، بينما عمد الإعلان الداعم للنظام إلى صُنع وسم “معاك يا ريس” لدعم السيسي، كما شن حملة واسعة تعتبر هذه التظاهرات بأنها “مؤامرة خارجية لإسقاط النظام”.

ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أشاروا إلى أن تظاهرات خرجت في مركز أطفيح ومركز الصف بمحافظة الجيزة للمطالبة برحيل السيسي، وحاولت قوات الأمن التدخل لفضّ التظاهرة، لكن المتظاهرون قاموا بمهاجمتها وطردها، ثم قلبوا مركبة تابعة للشرطة وحطموها واستمروا في هتافاتهم المطالبة برحيل السيسي.

دعوات 20 سبتمبر: ومنذ الجمعة الماضية، سادت حالة تأهب واستنفار أمني بمصر، خوفاً من تظاهرات محتملة دعا إليها المقاول المعارض محمد علي، احتجاجاً على أوضاع اقتصادية سيئة بلغت ذروتها بحملة حكومية لهدم عقارات شُيدت دون تراخيص.

فقد دعا المقاول المعارض محمد علي، من مقر إقامته في إسبانيا، الشعب المصري إلى الخروج في تظاهرات يوم 20 سبتمبر/أيلول، بمناسبة الذكرى الأولى لمظاهرات دعا إليها في نفس التوقيت العام الماضي، ولاقت آنذاك استجابة وأعقبتها حملة اعتقالات واسعة.

استنفار أمني: وفق ما تناقلته وسائل إعلام محلية ودولية، و4 شهود عيان تحدثوا للأناضول، انتشرت تشكيلات أمنية وسيارات شرطة في جميع الميادين الرئيسية بالقاهرة والإسكندرية (شمال) والسويس (شمال شرق)، فيما عادت الكمائن الأمنية لتوقيف المارة وتفتيش هواتفهم النقالة.

كما قامت السلطات بإغلاق المقاهي منذ نحو 5 أيام، لاسيما في محيط وسط القاهرة، وأطلقت حملة اعتقالات عشوائية ترددت أصداؤها على منصات التواصل الاجتماعي.

إذ تداول مجموعة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي أخباراً تزعم قيام الشرطة المصرية بحملات أمنية عشوائية، إذ قامت بوضع حواجز تفتيش في محيط ميدان التحرير وميدان عبدالمنعم رياض وسط العاصمة القاهرة.

فيما كتب أحد المغردين أن السلطات قامت بإغلاق المقاهي في مدينة الإسكندرية، “خوفاً من خروج الناس في احتجاجات يوم الأحد 20 سبتمبر/أيلول”.

محمد علي يراهن على الشعب: قال محمد علي في تصريحات لموقع “الجزيرة نت”، الخميس 17 سبتمبر/أيلول، إنه يراهن على استجابة الشعب المصري للتظاهرات هذا العام؛ نظراً لعدة أزمات أبرزها الأوضاع الاقتصادية، وفشل الدبلوماسية المصرية في مفاوضات سد النهضة، إضافة إلى قانون التصالح في مخالفات البناء.

إذ لاقت دعوة علي استجابة بين الشباب على منصات التواصل، في حين حذر آخرون من الانجراف وراء دعوات يطلقها معارضو الخارج وتؤدي إلى حملة اعتقالات واسعة في الداخل.

عادةً لا تعقّب السلطات المصرية على تلك الدعوات الاحتجاجية، غير أن رئيس البلاد عبدالفتاح السيسي اعتاد أن يلمح لها في عدة مناسبات، مؤكداً قوة الدولة وأجهزتها الأمنية.

عربي بوست 

شاهد أيضاً

متحرش و معنف الطفل البرماوي.. سعودي يمارس اللواط مع مراهق وصراخه يهز مكة (فيديو)

صوت العرب – تصدر هاشتاق #متحرش_ومعنف_الطفل_البرماوي قائمة تريند تويتر في السعودية، اليوم الإثنين، بعد رصد …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: