' rel='stylesheet' type='text/css'>

وزير الثقافة يبحث مع وزير الثقافة التايلندي سبل التعاون الثقافي بين الأردن وتايلند .

وزير الثقافة يبحث مع وزير الثقافة التايلندي سبل التعاون الثقافي بين الأردن وتايلند .

العايد:اتفاقية التعاون الثقافي تتيح الفرصة لتبادل الخبرات في مجال دعم الصناعات الثقافية والفنية بين البلدين الصديقين.

الوزير”كونبلوم”:البرنامج التنفيذي للاتفاقية يركز على تطوير وتعزيز علاقات الصداقة بين الشعبين الصديقين من خلال الأنشطة والفعاليات الثقافية، وحماية التراث.

السفير” كانيتانون”: السفارة على استعداد للعمل من أجل توثيق هذه العلاقات من خلال الأنشطة والمشاريع المشتركة بين البلدين.

صوت العرب: عمان.

بحث وزير الثقافة علي العايد عبر تقنية الاتصال المرئي مع نظيره التايلندي “إيثيبول كونبلوم “سبل التعاون الثقافي بين الأردن وتايلند.

وأشاد العايد خلال اللقاء الذي حضره أمين عام الوزارة هزاع البراري بعمق بالعلاقات التي تربط البلدين الصديقين في كافة المجالات، ولا سيما العلاقات الثقافية، وبمناسبة مرور 55 عاما  على إقامة العلاقات الدبلوماسية.

كما بين الجهود التي يقوم بها الأردن لمنع انتشار فيروس كورونا، وسعي الحكومة الى الوصول الى صيف آمن هذا العام من خلال التوسع في حملات إعطاء المطعوم.

كما عرض العايد إلى تأثير الجائحة على العاملين في القطاع الثقافي، وتحول أنشطة الوزارة نحو العالم الافتراضي من خلال مسابقة موهبتي من بيتي، إضافة إلى إطلاق منصات متخصصة لتدريب الفنون، والإجراءات التي قامت الوزارة لدعم العاملين في القطاع الثقافي، موضحا أن العمل الثقافي سيستمر أيضا بوتيرة أعلى بعد  السيطرة على هذا الوباء من خلال تفعيل الأنشطة والفعاليات الثقافية.

واكد العايد ان ارتباط البلدين الصديقين باتفاقية تعاون ثقافي منذ عام 2006 يسهم في تعزيز هذه العلاقات من خلال الأنشطة والمشاريع والمبادرات الثقافية، إضافة إلى اتاحة الفرصة لتبادل الخبرات في مجال دعم الصناعات الثقافية والفنية، وتبادل الخبرات أيضا في موضوع الجائحة.

من جهته، عرض الوزير التايلندي لتجربة بلاده في التعامل مع فيروس كورونا، وسبل التعامل مع القطاع الثقافي والعاملين فيه من أجل تجاوز تأثير هذه الجائحة، مشيرا الى تحول الوزارة إلى الجانب التوعوي في جزء من برامجها للتعامل مع الجائحة.

وأعرب عن سعادته بوجود اتفاقية تعاون ثقافي بين الأردن وتايلند، وما يتضمنه البرنامج التنفيذي للاتفاقية من بنود تركز على تطوير وتعزيز علاقات الصداقة بين الشعبين الصديقين من خلال الأنشطة والفعاليات الثقافية، وحماية التراث، وغيرها من البنود التي ستسهم في زيادة المعرفة وتقديم فهم مشترك عن كل طرف.

من جهته، بين سفير تايلند لدى المملكة بورنبونج كانيتانون خلال اللقاء الافتراضي العلاقات المميزة التي تربط الأردن بتايلند، مشيرا الى استعداد السفارة للعمل من أجل توثيق هذه العلاقات من خلال الأنشطة والمشاريع المشتركة التي يتطلع البلدين الصديقين لتحقيقها في المستقبل.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: