' rel='stylesheet' type='text/css'>

 وزير الثقافة يبحث مع السفير الصيني تنشيط الاتفاقيات الثقافية بين البلدين.

 وزير الثقافة يبحث مع السفير الصيني تنشيط الاتفاقيات الثقافية بين البلدين.

العايد: الثقافة من المجالات المهمة التي تربط الأردن بالصين، وهي مستندة إلى إرث ثقافي إنساني مبني على الاحترام المتبادل، وتاريخ عريق.

السفير الصيني: الأردن بلد منفتح على جميع الثقافات، ونحن على استعداد للتعاون في شتى المجالات، خاصة الثقافية.

صوت العرب: الاردن.

بحث وزير الثقافة علي العايد، في مقر الوزارة، اليوم الخميس الثامن من تموز، مع السفير الصيني لدى الأردن تشن تشواندونغ ، سبل التعاون في المجال الثقافي، وتنشيط الاتفاقيات الثقافية بين البلدين الصديقين.
وتحدث العايد عن العلاقات المتميزة التي تربط البلدين، ليس فقط في الشأن الثقافي وإنما على جميع المستويات، مثمنًا الدور الداعم للصين، و مؤكدَا حرص وزارة الثقافة على تنشيط  الاتفاقيات الثقافية معها. وأضاف أن الثقافة من المجالات المهمة التي تربط الأردن بالصين، وهي مستندة إلى إرث ثقافي إنساني مبني على الاحترام المتبادل، وتاريخ عريق، تؤكده المشاركات الدائمة في جميع المناسبات.

من جهته، أكد السفير الصيني أن العلاقات الأردنية الصينية تمتاز بالقوة، وأن الأردن بلد منفتح على جميع الثقافات، ومنها الثقافة الصينية، معربًا عن استعداد بلاده للتعاون في شتى المجالات، خاصة الثقافية منها لإيمانهم بأن الثقافة هي واجهة الأمة وصورتها أمام العالم.

جدير بالذكر أن الأردن وقع أول اتفاق ثقافي مع جمهورية الصين الشعبية  في العام 1979، تلاه ّ التوقيع على عدة برامج تنفيذية كان آخرها البرنامج التنفيذي للاتفاق الثقافي للسنوات (2019-2022) ودخل حيز التنفيذ من تاريخ التوقيع عليه.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: