' rel='stylesheet' type='text/css'>

وزيرة الثقافة خلال إستقبالها إدارة مهرجان الإسكندرية للسينما الفرانكوفونية : لن نتوقف عن دعم وإطلاق مهرجانات جديدة للسينما. 

وزيرة الثقافة خلال إستقبالها إدارة مهرجان الإسكندرية للسينما الفرانكوفونية : لن نتوقف عن دعم وإطلاق مهرجانات جديدة للسينما. 

الحجار: الدورة الأولي تشهد عددا من الفعاليات والأنشطة السينمائية الفرانكوفونية منها مسابقتين للفيلم الطويل والفيلم القصير  وقسم خاص بالسينما التونسية.

قناوي: إدارة المهرجان تعمل جاهدة علي تقديم دورة مميزة رغم الظروف الصعبة التي سببتها جائحة كورونا  والتي كانت وراء تأجيل إقامة الدورة الأولي.

صوت العرب: القاهرة.

أكدت الدكتورة  إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة علي أهمية إطلاق مهرجانات سينمائية جديدة تدعمها وترعاها الدولة ممثلة في وزارة الثقافة وقالت خلال إستقبالها الكاتب الصحفي قدري الحجار الرئيس التنفيذي لمهرجان الإسكندرية للسينما الفرانكوفونية والكاتب الصحفي محمد قناوي رئيس عمليات المهرجان  أن مصر تعد من أوائل الدول التي حرصت علي عدم توقف الأنشطة الفنية خلال فترة كورونا وإنها إستطاعت أن تخرج بمهرجاناتها المختلفة بصورة  أمنة خلال العام الماضي والعام الحالي وإنها لم تتوقف عند هذا الحد بل تسهم في إطلاق مهرجانات جديدة  تقدم ألوانا سينمائية مختلفة ونوعية مثل مهرجان السينما الفرانكوفونية الذي سينطلق ١١ سبتمبر القادم بالأسكندرية عروس البحر المتوسط ويستمر حتي ١٦ من نفس الشهر

وشددت وزيرة الثقافة علي دعمها الكامل لمهرجان الاسكندرية للسينما الفراكوفونية حتي يخرج بصورة معبرة عن الدولة المصرية وتاريخها السينمائي الذي يمتد لأكثر من ١٢٥ عاما  وايضا دعم جميع المهرجانات المصرية  الجادة والتي تقدم  صورة رائعة للفن والإبداع المصرية

وتوجها الرئيس التنفيدي ورئيس عمليات المهرجان بالشكر والامتنان للوزيرة الفنانة د.ايناس عبد الدايم وزيرة الثقافة لجهودها ودعمها اللامحدود لمهرجان الإسكندرية للسينما الفرانكوفونية الذي يعد أحدث وليد بين المهرجانات السينمائية المصرية متمنيان ان يكونا عند حسن الظن بتقديم مهرجان يليق بتاريخ السينما المصرية

ومن جانبه  قدري الحجار الرئيس التنفيذي للمهرجان أن الوزيرة قدمت الكثير من أجل إخراج الدورة الأولي للمهرجان في صورة مبهرة تتماشي مع ماتشهده مصر حاليا  من إنجازات غير مسبوقة  تسطر به تاريخا لجمهوريتها الجديدة

وأضاف : أن الدورة الأولي تشهد عددا من الفعاليات والأنشطة السينمائية الفرانكوفونية منها مسابقتين الاولي للفيلم الطويل والثانية للفيلم القصير  وقسم خاص بالسينما التونسية ضيف شرف المهرجان ويعرض خلال المهرجان مجموعة مميزة من الأفلام التي تعد من أهم كلاسيكيات السينما التونسية وسيكون لبعض نجومها نصيبا من التكريم خلال فعاليات  المهرجان .

وقال محمد قناوي رئيس عمليات المهرجان أن إدارة المهرجان تعمل جاهدة علي تقديم دورة مميزة رغم الظروف الصعبة التي سببتها جائحة كورونا  والتي كانت وراء تأجيل إقامة الدورة الأولي للمهرجان من العام الماضي الي العام الحالي

وأوضح “قناوي “أن إقامة  ضيوف  المهرجان ستكون بهيلتون جرين بلازا  فيما ستكون العروض بدور عرض جرين بلازا وفريال والمركز الثقافي الفرنسي ومركز الحرية للإبداع

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: