' rel='stylesheet' type='text/css'>

“واشنطن بوست” تتضامن مع خاشقجي على طريقتها

صوت العرب – واشنطن – تركت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، في عددها الصادر الخميس، مساحة فارغة على صفحة الرأي الخاصة بها ضمن الجزء الذي كان مخصصاً لمقالات الكاتب السعودي جمال خاشقجي، المختفي بعد دخوله قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية.

وعلقت الصحيفة في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “هذا العمود كان من المفترض أن يكون مكتوباً من قبل جمال”.

ونشرت “واشنطن بوست” مقالات تدعم الصحفي السعودي انقسمت بين التغطية الخبرية للملف في قسم السياسة، والدعم المباشر عن طريق قسم الآراء الدولية، وهو ذات القسم الذي كان خاشقجي يكتب فيه مقالاته الناقدة لسياسات السعودية، بعد وصول ولي العهد محمد بن سلمان إلى السلطة.

وتُبدي الصحافة العالمية اهتماماً واسعاً بقضية اختفاء خاشقجي بعد زيارته لقنصلية بلاده في إسطنبول، منذ الثلاثاء الماضي، خاصة أن هناك تناقضاً في الآراء بين السعودية وتركيا بخصوص المسألة، فقد أعلنت الرئاسة التركية أن خاشقجي لا يزال داخل قنصلية بلاده، في حين نفت المملكة وجوده أو تورطها في اختفائه.

ويقيم الصحفي السعودي في الولايات المتحدة منذ أكثر من عام، ومنذ ذلك الحين كتب مقالات في “واشنطن بوست” تنتقد السياسات السعودية تجاه قطر وكندا والحرب في اليمن، وتعامل سلطات المملكة مع الإعلام والنشطاء.

وخاشقجي وجهٌ مألوفٌ منذ سنوات في البرامج الحوارية السياسية بالفضائيات العربية، ويعيش في منفاه الاختياري بالعاصمة واشنطن منذ أكثر من عام، بعدما قال إن السلطات أمرته بالكف عن التغريد على “تويتر”.

والثلاثاء الماضي، أعلنت التركية خديجة جنكيز، خطيبة خاشقجي، اختفاءه بعد مراجعة أجراها بالقنصلية السعودية في إسطنبول، وكان راجع، قبل أسبوع من اختفائه، القنصلية لإجراء معاملة عائلية فيها، لكن موظفي القنصلية طلبوا منه العودة بعد أيام لإتمام الإجراءات المتعلقة بمعاملته.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: