' rel='stylesheet' type='text/css'>

 واشنطن: الرئيس بايدن يبرّر قرار إنجاز الانسحاب بنهاية أغسطس بـ”تزايد خطر داعش”.

 واشنطن: الرئيس بايدن يبرّر قرار إنجاز الانسحاب بنهاية أغسطس بـ”تزايد خطر داعش”.

صوت العرب:

برّر الرئيس الأميركي جو بايدن الثلاثاء قراره إنجاز الانسحاب من أفغانستان بحلول نهاية آب/أغسطس الجاري بـ“تزايد“ خطر شنّ الفرع المحلّي لتنظيم داعش هجمات على القوات الأميركية في كابول.

وقال بايدن إنّ الجسر الجوي الذي تقوده بلاده لإجلاء مواطنيها ورعايا الدول الغربية والمواطنين الأفغان الذين تعاونوا مع الغربيين يجب أن ينتهي قريباً لأنّه كلّما طالت مدّة بقاء الولايات المتحدة في أفغانستان كلّما كان هناك ”خطر حادّ ومتزايد بوقوع هجوم من قبل جماعة إرهابية تعرف باسم الدولة الإسلامية-خراسان“ أو ولاية خراسان في تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف ”كلّ يوم نكون فيه على الأرض هو يوم إضافي نعرف فيه أنّ تنظيم الدولة الإسلامية – ولاية خراسان يسعى لاستهداف المطار ومهاجمة القوات الأميركية والقوات المتحالفة معها“.

وطلب الرئيس الأمريكي جو بايدن، الثلاثاء، خطط طوارئ لتعديل المهلة النهائية لإنجاز عمليات الإجلاء من أفغانستان إذا اقتضى الأمر، بحسب ما أفاد البيت الأبيض.

وأشار البيت الأبيض إلى أن بايدن نبه إلى أن المغادرة، في 31 آب/أغسطس، ”تبقى رهنًا بتعاون طالبان في المطار“.

وأوضح أن جو بايدن أبلغ كذلك قادة مجموعة السبع، أن ”مهمة“ الجيش الأمريكي في أفغانستان هي ”في طور الانتهاء“ نهاية الشهر الجاري، شرط أن تواصل طالبان تعاونها لتسهيل وصول من يرغبون في إجلائهم إلى مطار كابول.

من جهتها، أصدرت حركة طالبان تحذيرًا جديدًا أكدت فيه أنها لن تسمح بتمديد عمليات الإجلاء الجوي الجارية من كابول إلى ما بعد 31 آب/أغسطس، مشددة على وجوب بقاء ”الخبراء الأفغان“ في البلاد.

وفيما فرَّ حوالي 60 ألف أجنبي وأفغاني من البلاد جوًا منذ إحكام طالبان سيطرتها قبل 9 أيام، لا تزال الفوضى مخيمة في محيط مطار كابول.

ويحتشد آلاف الأفغان منذ أيام، بعضهم مع عائلاتهم، عند بوابات المطار على أمل الدخول والصعود في إحدى الطائرات التي يسيرها الغربيون والتي تتعاقب على المدرج.

وأكدت طالبان بعد الظهر رفضها ”الحازم“ لأي تمديد لعمليات الإجلاء إلى ما بعد 31 آب/أغسطس، التاريخ المحدد لاستكمال انسحاب القوات الأمريكية التي تنظم هذه العمليات في مطار كابول.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: