' rel='stylesheet' type='text/css'>

هل حُسمت انتخابات حماس الداخليّة قبل أوانها ؟

هل حُسمت انتخابات حماس الداخليّة قبل أوانها ؟

مراد سامي – صوت العرب – أعلنت حركة المقاومة الإسلاميّة “حماس” انتهاء المرحلة الأولى من انتخاباتها الداخليّة الأسبوع الماضي، ولم تعلن الحركة بعد عن موعد المرحلة الانتخابيّة التالية. ويناقش المتابعون للشأن الداخلي لحماس مستقبل الحركة ما بعد هذه الانتخابات وما إذا كان سيحصل تجديد حقيقيّ لـ هياكل الحركة ومشاريعها.

ووسط هذا الجدل، أكّدت مصادر مقرّبة من حركة حماس في قطر مطلع هذا الأسبوع أنّ الجدل محسوم داخليّا، حيثُ سيتصدّر هنيّة من جديد ويواصل في منصبه كرئيس للمكتب السياسيّ للحركة، وفي المقابل، سيحظى خالد مشعل بمسؤولية قيادة الحركة بالخارج.

وأوضحت المصادر ذاتها أنّ الانتخابات الداخليّة لحركة حماس ليست سوى انتخابات رمزيّة، وأنّ مسألة المناصب محسومة عبر توافقات داخليّة قبل الانتخابات.

هذا وشارك آلاف الحمساويّين في المرحلة الأولى من الانتخابات الداخليّة للحركة، وقد صرّح قياديّ لوسائل الإعلام الفلسطينيّ مؤكّدًا أنّ الانتخابات جرت في “أجواء إيجابية ديمقراطية شفافة ونزيهة وإجراءات منظمة، أشرفت عليها لجنة انتخابات مركزية، وذلك بموجب النظام الداخلي المعتمد للحركة”.

وأضاف المسؤول أنّ الحركة تعوّدت على إجراء انتخاباتها بشكل دوريّ ومنتظم، مؤكّدًا أنّه سيتمّ في القريب استكمال باقي المراحل الانتخابيّة، وآخرها انتخاب مجلس شورى عام ورئيس للمكتب السياسيّ وأعضائه.

جدير بالذّكر أنّ الرئيس الحالي لحركة حماس، إسماعيل هنيّة، الذي تسلّم منصبه خلفًا لمشعل سنة 2007، يحظى بتأييد القاعدة العسكريّة والسياسيّة لحماس، رغم تواجده منذ سنة خارج قطاع غزّة، وهو ما جعله محلّ انتقادات واسعة طيلة الأشهر الماضية.

في المُقابل، عُرف خالد مشعل بشخصيّته المعتدلة ونمط تفكيره المتّزن والعقلانيّ والذي ينسجم مع المتغيّرات التي تعيشها الساحة الإقليميّة والدوليّة، كما يتمتع مشعل بشبكة علاقات واسعة، سواء على مستوى إقليميّ أو دوليّ.

 

إقرأ ايضاً

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: