' rel='stylesheet' type='text/css'>
أخبار عاجلة
المتواجدون حالياً على الموقع


هكذا تحدّث الأمير: الخليج يتفكك..وصرخة كويتية صادقة!!

 

هشام زهران – تورنتو- صوت العرب 

هوّة عميقة تلك التي تشكّلت بين الكويت وفلسطين بسبب اجتياح جيش صدام حسين  للكويت وموقف منظمة التحرير الفلسطينية المساند للاجتياح آنذاك …وترك الحدث جرحا عميقا في جبين العلاقة بين الروحين، خصوصا بعد إجلاء آلاف الفلسطينيين من الكويت فيما عرف بـ ” الترحيل الخامس” بعد أعوام (( 48 و67و70و1982)) قبل الكويت!!

كان رد فعل قاسيا من الاخوة في الكويت عاقبوا فيه “الشعبي” بجريرة” السياسي” وخرجت الأسر الفلسطينية مكرهة بعد أن كانت جزءا جوهريا من تاريخ وحاضر وصناعة مدينة الكويت عبر نصف قرن … واطلقنا على الكويتيين حينها لقب “يهود العرب” بسبب أفعال الجلاوزة الأمنية في الكويت آن ذاك  آل “دوسري” ذوي الأصول الإيرانية!!

لكننا ما زلنا نذكر بمرارة حادثة “شهيد دسمان” فهد الأحمد بتاريخ الثاني من آب/ أغسطس للعام 1990  وهو يقاوم ويدافع عن استقلال ترابه وكان يئن ببسالة وهو يحتضر بينما هرب آخرون الى لندن وباريس بانتظار ماسيحرره الاحتلال الامريكي من” الاحتلال العراقي”!

ومضت سنوات لنتفاجأ بخطابٍ كويتي قومي يرتقي لمستوى الزعامات الكبيرة عبر رئيس مجلس النواب “مرزوق الغانم” ضد الصهيوني قبل سنة ، والآن الشيخ “عن جدارة” صباح الاحمد …… أمير الكويت الذي صرح بعد زيارة ((علاج)) كعادة زعماء العرب في رحلات العلاج فقال وكان صادقا ..قال الشيخ (( لم يعد مقبولا استمرار الخلاف بين اشقائنا الخليجيين والمنطقة تشهد تطورات غير مسبوقة))

نظن ان هذه رسالة ولو كان بعض الظن إثما! 

 ربما ما أراد ان يقوله “شيخ القبيلة” من خلال ما سمعه من همس فيما وصفها بــ “رحلة العلاج”أن الخليج العربي في خطر وأنّ ثمّة طواريء ستحدث في هذه المنطقة عما قليل فهي ليست بمنأى عن المنطقة العربية ولكل زلزال هزّات ارتدادية!!

الخليج يتفكّك…وصيغ التعاون تنهار تحت جنون وغباء الوليين للعهدين..  اللذان لايعرفان من ابتكار السياسة شيئا فهما منفذان لسياسات مستشارين صهاينة ينظرون للعالم من منظور من الفرات الى النيل!!

الحوثي في اليمن وحلفاؤه لايشكلون أكثر من ثلث سكان اليمن وربما لا يزيد عدد مقاتليهم عن بضعة الآف استطاعوا تمريغ أنف السعودي ليلهث وراء هدنة مؤقتة أو طويلة…وماتسمى الشرعية في اليمن بدأت تسأم لعبة “بن زايدشتاين وبن شلومو” وقد وجه وزير داخليتها الفذ أحمد الميسري قبل يومين خطاب عتاب بتذمر مبطّن لكلا البلدين السعودية والإمارات حول طريقة التعامل مع استقلالية القرار اليمني وشرعيته!!

الجدار الفاصل بين البلدين وفق اتفاقية جدة للعام 2013 يهتزّ!!

نحنُ على مشارف تصدعات في الوضع الداخلي لدول الخليج وسيببدأ التناقض بين المراهقين “بن شلومو وبن زايدشتاين” في الأيام المقبلة حول اليمن فهل تبقى الأمارات عربية ومتحدّة وتبقى تسمية السعودية تلتصق بنجد والحجاز..؟؟

أمير الكويت أطلق صافرة التحذير ولكن الحكم الدولي ما زال يطيل عمر المباراة ليحصل على تمويل  أكبر…!!

ما أردنا توثيقه هو ان الكويت تنحاز بكامل هياكلها للخط العروبي كما الأردن وتونس وقطر واليمن الشرعي …وبعض الرجال في العراق…ولكن هناك من يبتعد عن الخط ..ويتمزّق وحيدا في غمرة “كوما ترامب-صهيونية”  لن تقود للافضل!!

شاهد أيضاً

رحيل الفنان “جورج سيدهم” بعد 20 عاما من المعاناة مع المرض

“د.إيناس عبدالدايم”: الراحل أحد العظماء الذين كتبوا صفحات مضيئة فى سجلات تاريخ الكوميديا فى مصر …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم