' rel='stylesheet' type='text/css'>

نُزهَةُ المَحرُومِ 

نُزهَةُ المَحرُومِ 

بغداد – علي الجنابي

alialjnabe62@gmail.com

إستَجدَى قلمي حَرفاً مِن وَحيِّ سَفرةٍ مُلغاةٍ في مدرسَةِ إبتدائيةٍ وإجتباهُ. سَفرةٌ سَارَ موكبُها من بغدادَ مجْرَاهُ بيدَ أنّهُ بادَ عندَ مُرْسَاهُ، تَبَسَّمَ فاهُ قلمِي وكأنّهُ  في ذكرياتهِ تاه، إذ يروى الحرفَ الذي إستجداهُ وإصطفاهُ؛

أتَعلَمُ يا صاحُ أنّي ما سَألتُ أبي قَطُّ عن ثمنِ سَفرةٍ مَدرسيةٍ لفَقْرٍ فينَا ألفنَاهُ وإلتَحَفنَاهُ، فَعِلْمي بِحالهِ أغنَاهُ عن سُؤالي إيَّاهُ وكَفاهُ، بَيدَ أنّهُ وَهَبَني مَرّةً بلا سُؤلٍ أجُورَ سفرةٍ، ومتاعٌ كانَت يَدا أمّي سَلَقَتاهُ، مِن بيضِ دَجاجتنا وخُبزٍ وتَمرٍ، وَتَغشَاهُم حُزمَةٌ مِن بَصَلٍ أخضرٍ لا يُحمَدُ لآكِلِهِ عُقباهُ.

طَارَ فُؤاديَ فَرحَاً ولن يَصبِرَ حتّى يَسمُو الصّباحُ بِسَناهُ، فَتَحَايَلتُ على الشّمسِ بِتُميراتٍ لِتَستعجِلَ شُروقَها إيَّاهُ، لكنَّها أَبَت فكانَ ذاكَ اللّيلُ على خافقي الغَضِّ طويلاً مَسراهُ، كانَ أشبهُ بليلِ قَيس إذ هوَ هائمٌ في شجونِ لَيلاهُ!

وَجهةُ سَفرتِنا قضاءُ(المدائنَ) وخُضرَتُهُ وبهاهُ. قضاءٌ عراقيٌّ جنوبَ شرق بغدادَ وعلى ضِفافِ دِجلةَ تَتَبسَّمُ ثَنَايَاهُ، وكانَ في غابرٍ زمنٍ مَقَرَّاً للعَجمِ قبلَ أن تَصهلَ خَيَّالَة الإسلامِ بِعزّتِهِ وعُلاهُ، فَبَنى العَجمُ فيهِ إيواناً إسمَوهُ (كسرى) المَهينُ ذكراه، إذ إنشَّقَ الإيوانُ يومَ وَلِدَ الهُدى صَلّى وسَلّمَ عليهِ ربُّهُ اللهُ. شَقُّ الإيوان ظاهِرٌ حتّى اليومِ في بقاياهُ، يَشُّعُ بِنُورِ الهُدى وبعظيمِ نهجهِ وهُداهُ.

يرقُدُ في “المدائنَ” الصَّحبُ “سلمانَ الفارسيّ، حذيفةُ بن اليَمانِ وعَبداللهِ بن جِابر” بِسَلامٍ في ثراهُ، وكلٌّ منهمُ آمنٌ من غَضبِ الإله، ومُستَبشِرٌ بِلِقاءِ النَّبيِّ وصحباهُ، وبِنعيمِ فردوس وهناهُ. لآلِئٌ ثلاثٌ عَطَّرَت “المدائنَ” وأنَارَت ثَرَاهُ، بيدَ أنَّ حُذيفةَ وعَبدَالله كانا يرقدانِ على شَفَا جُرفِ نهرِ دجلةَ ومَجراهُ، وروايةُ نقلِ جثمانَيهِما إلى جوارِ سَلمانَ دلالةٌ على أنوارهم وبهاهُ. روايةٌ عجبٌ وتَضرِبُ صَفحَاً بقرطاسِ الأسبابِ ودعواهُ، فقد رَوَى في عامَ ١٩٣١خادمُ مرقدِ سَلمانَ رؤياهُ، بأنَّ حذيفةَ زارَهُ في المنامِ بِشَكواهُ، وأنَّ النّهرَ كادَ أن يَبتلِعَ بَدَنَهُ الزّكيِّ بمجراهُ، فزارَ الخادمُ قبرَهُما فَوَجَدَ الإنجرافَ مُنهمِكاً في مَسعاهُ، فأبلغَ من فورهِ مُفتي الديارِ العراقيةِ برؤياهُ، فأبلغَ المُفتي مَلِكَ العراقِ “غازي” بتَعَدّي الماءُ وطَغواهُ، فأصدرَ الملكُ أمراً فورياً بنقلِهِما الى جوارِ سلمانَ القريبُ مِنهُما في المدينةِ ليُجاوراهُ ويُسامراهُ.

حَضَرَ الملكُ مراسيمَ فتحِ القبرِ والتشييعِ والدّفنِ بِتَوقٍ ولهفاهُ، حيثُ جَرى تَشيعُهُما بِمَوكبٍ ملكيٍّ عسكريٍّ مهيبٍ وبحضورِ مُفتي الديارِ وكبارِ العلماءِ وحشدٍ من مواطني أهلِ القضاءِ إيّاهُ.

ويقولُ أحدُ شيوخِ المدائنَ مِمَّن حضرَ التشييعَ فيما فحواهُ:

لقد شاهدَ الحضورُ الصحابيينِ الخالدُ ذِكرهُما عبرَ الزّمانِ ومداهُ، أنّهُ عندَ فتحِ القبرينِ كانَ جسدُ كلٍّ منهُما طرياً جداً ومازالَ محتفظاً بهناهُ، وكأنّهُ دُفِنَ للتَّوِّ ورائحتُهُ زكيَّةٌ وعنبرٌ كان شذاهُ! وكانَ في ساعِدِ أحدِ الجَسدينِ جُرحاً جَليّاً رأيناهَ، وصاحبُ الجُرحِ بِقطعةِ قماشٍ لَفَّهُ وغَشَّاهُ، وكانَ الدّمُ عليهِ يَتلألأُ بِصفاهُ، ولسانُ حالِ دجلةَ يَلهجُ ” أنَا البَحرُ في أحشائِهِ الدُّرُّ كامِنٌ فهل سَألوا الغَوّاصَ عن صَدَفاتي” في حَناياهُ، ولمّا إبتغى الجَمعُ رفعَ القماشِ فاحَ أريجُ دمِ الجُرحِ بمِسكٍ في فناهُ.

عَوداً لأحداثِ سَفرتي الى القَضاء إيّاهُ…

إنطلقَت حافلَتُنا صُبحاً تَحتَ دبكاتِ التّلاميذِ بأطرافِهِم والجِباه، كدبكاتِ ثَورٍ تَحَرَّرَ من حَبلهِ فإنفلَقَت رَقصَاتُهُ كما يشاءُ هَواهُ.

وَصَلْنا المدائنَ فَنزَلنا من حافلَتِنا العَجوزِ بشوقٍ وبإنتباه، وما إن نَزلنا إنقلَبَ النَّوءُ بريحٍ صَرٍّ تَفَتَّحَت لها الأفوَاهُ، وبِمَطرٍ ثَرٍّ تَلَفَّحَت لهُ الأفئدةُ بالواهِ والآه. إنتظَرنا تَحَسُّناً ولكن هيهاتَ يا أمّاهُ، فقد كانَ مقدّرَاً ليَ تناولُ تُمراتِكِ والخبزِ مَعكِ أمّاهُّ.

 أشعُر يا أمّي؛ ” لَكأنّي سُنبُلَةُ قَمحٍ تُسحَقُ بينَ زوايا سكونِ الكوخِ وحوايا ظنونِهِ في رُحاهُ؟ ها نَحنُ في عَرَصَاتِ كوخِنا فَخُذي يا أمّاهُ…

خبزةً شهيّةً لكِ، وخبزةٌ لي بإِكراه، وتُميرَةً بهيّةً لكِ وتُميرةٌ لي تَبغَضُها الشّفاهُ..

قالَت أمّي إذ تَلوكُ تمرتَها مواسيةً بِحنانٍ لن أرى مُنتهاهُ؛

ويلاهُ يا كبدي! قُلِ الحَمدُ لله، فعَسى رَبُّنا أن يُبدِلَكَ سفرةً خيراً منها مباركةً ويُذهِبَ عنّكَ الأوّاه.

وقد أبدَلَني ربِّي بخيراتٍ أصفى وأوفى نَزَّلَها من سماه.

طوبى للآلئ الثلاث بِسفرتِهم من “يثربَ” لقضاءِ “المدائنَ” ورُباهُ، موصولةٍ بسفرةٍ للفردوسِ عقبىً لهمُ من ربِّهمُ ولنعمَ العقبى عقباه، حيثُ لا جرفاً هارٍ، ولا ريحاً صرّاً ولا مطراً ثَرَّاً بِخيراتِهِ أو بِبَلاهُ.

رضيَ اللهُ عن آلِ رسولِ الله، وعن صحابةِ رسولِ الله، ومَن تَبِعَ مِنهاجَهُ ومَن والاهُ وعلى كلِّ موحدٍ غير مشركٍ بالله.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: