' rel='stylesheet' type='text/css'>

نُخب تونس ترفع البطاقة الحمراء بوجه بن سلمان

صوت العرب – تونس – قررت مجموعة حقوقية تونسية رفع قضية عاجلة في المحاكم، تطالب رئاسة البلاد بمنع دخول ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى تونس؛ بسبب تورطه في عملية قتل الصحفي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول التركية.

وأكد نزار بوجلال، المنسق العام “لمجموعة الخمسين محامي للدفاع عن الحريات والتصدي للانحراف بالسلطة”، في تصريح له اليوم الجمعة، أن المجموعة ستعمل على تقديم دعوة قضائية للمحاكم التونسية لوقف زيارة بن سلمان للبلاد، بعد حصولها على تكليف من صحافيين ومدونين، ومحامين.

وقال بوجلال في بيان: إن “الدعوى ستتضمن شكايتين؛ الأولى استعجالية تتعلق بتحميل بن سلمان المسؤولية السياسية عن مقتل خاشقجي، ومنعه من دخول الأراضي التونسية؛ والشكاية الثانية جزائية بتكليف من الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان”.

واعتبر بوجلال زيارة بن سلمان لتونس “محاولة منه لفك العزلة عنه، بعد الاتهامات التي وجهت إليه من عديد المنظمات العالمية وبعض السياسيين من دول غربية بالتورط في اغتيال الصحفي خاشقجي”.

كذلك لم تحظ زيارة بن سلمان المتوقعة لتونس ضمن جولته الخارجية الأولى بعد مقتل خاشقجي، بترحيب النخب التونسية، إذ هاجم نقيب الصحفيين ناجي البغوري الزيارة، ورفض ترحيب بلاده بولي العهد السعودي.

وكتب البغوري عبر صفحته في موقع “فيسبوك”: “دم خاشقجي لم يبرد بعد، القاتل ابن سلمان لا أهلا ولا سهلا بك في بلد الانتقال الديمقراطي، تونس”.

بدوره، أكد عضو المكتب التنفيذي للنقابة الصحافيين التونسيين محمد اليوسفي أن النقابة سيكون لها موقف وتحرك ميداني بخصوص زيارة بن سلمان لتونس.

وقال اليوسف: “مثلما دأبت النقابة سابقاً على الانحياز للقضايا العادلة والدفاع عن حرية التعبير بغض النظر عن الشخص أو البلد”.

ويتهم بن سلمان بقتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده بإسطنبول، من خلال إعطائه التعليمات لفريق الاغتيال المقرب منه، والذي يعتبر قائده ماهر مطرب أحد مرافقيه الشخصيين.

وخلص تقرير لوكالة الاستخبارات الأمريكية إلى مسؤولية بن سلمان بالوقوف بشكل مباشر  وراء اغتيال خاشقجي.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: