' rel='stylesheet' type='text/css'>

نيويورك تايمز: لامبالاة الرئيس تسببت بتفشي كورونا في أمريكا

صوت العرب – كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن الرئيس دونالد ترامب، كان بإمكانه تجنيب الولايات المتحدة الكثير من الخسائر الناجمة عن انتشار وباء كورونا، لو استجاب للتحذيرات المبكرة التي توصل بها من خبراء في الصحة.

في تقرير للصحيفة، نشر مساء السبت 11 أبريل/نيسان 2020، أوضحت “نيويورك تايمز” أن الرئيس الأمريكي حذر قبل أسابيع من احتمال حدوث وباء، لكن ” الانقسامات الداخلية في إدارة ترامب وضعف التخطيط وإيمانه بغرائزه”، أدت إلى عدم الاستجابة للتحذيرات.

رسالة إنذارية من طبيب: كتب الدكتور كارتر ميشر، كبير المستشارين الطبيين في وزارة شؤون المحاربين القدامى، ليلة 28 يناير/كانون الثاني، في رسالة بعثها عبر البريد الإلكتروني إلى مجموعة من خبراء الصحة في المؤسسات الحكومية الأمريكية يحذرهم من الجائحة، وقال “يبدو من الصعب تصديق الحجم المتوقع لتفشي المرض”.

الصحيفة قالت إنه قبل أن يحصد فيروس كورونا أرواح أكثر من 20 ألف أمريكي، كان الدكتور ميشر يحث الرتب العليا من مسؤولي الصحة العامة في البلاد على الاستيقاظ والاستعداد لاحتمال اتخاذ إجراءات أكثر صرامة.

بالكاد كان صوته الوحيد، طوال شهر يناير/كانون الثاني، الذي يحذر من الجائحة، بينما قلل ترامب مراراً وتكراراً من خطورة الفيروس وركز على قضايا أخرى، حددت مجموعة من الشخصيات داخل حكومته -من كبار مستشاري البيت الأبيض إلى الخبراء في إدارات الحكومة ووكالات المخابرات- التهديد، وبدأت الإنذارات والحاجة إلى تدخل عاجل.

بطء الرئيس ترامب: مع ذلك، كان الرئيس بطيئاً في استيعاب حجم المخاطر والتصرف وفقاً لذلك، مع التركيز بدلاً من ذلك على التحكم في الرسالة، وحماية المكاسب الاقتصادية، وإبعاد التحذيرات من كبار المسؤولين. وقال إنها مشكلة جاءت من العدم ولم يكن من الممكن توقعها.

حتى بعد أن اتخذ ترامب أول إجراء ملموس له في نهاية يناير -تقييد السفر من الصين- كان على الصحة العامة في كثير من الأحيان مراعاة الاعتبارات الاقتصادية والسياسية في المناقشات الداخلية، مما يبطئ اتخاذ قرار طلب المزيد من المال من الكونغرس، والحصول على الإمدادات اللازمة، ومعالجة النقص في معدات الاختبار والتحرك في نهاية المطاف لإبقاء الناس في المنزل.

تعقيدات الإدارة الأمريكية: كما أن عملية صنع القرار معقدة بسبب نزاع طويل الأمد داخل الإدارة حول كيفية التعامل مع الصين. أخذ الفيروس في البداية مقعداً خلفياً رغبة في عدم إزعاج بكين خلال المحادثات التجاري، ولكن في وقت لاحق دفع الوضع إلى تسجيل نقاط ضد بكين تركت القوتين الرائدتين في العالم أكثر انقساماً حيث واجهت أحد التهديدات العالمية الحقيقية للقرن الحادي والعشرين.

كما أن عشرات المقابلات مع المسؤولين الحاليين والسابقين ومراجعة رسائل البريد الإلكتروني وغيرها من السجلات، كشفت عن العديد من التفاصيل التي لم يتم الإبلاغ عنها سابقاً وصورة أكمل لجذور ومدى رده المتوقف مع انتشار الفيروس القاتل:

  • تلقى مكتب مجلس الأمن القومي المسؤول عن تتبع الأوبئة تقارير استخبارية في أوائل يناير/كانون الثاني، تتنبأ بانتشار الفيروس في الولايات المتحدة، وفي غضون أسابيع كان يرفع خيارات مثل إبقاء الأمريكيين في منازلهم من العمل وإغلاق المدن بحجم شيكاغو. سيتجنب السيد ترامب مثل هذه الخطوات حتى مارس/آذار.
  • على الرغم من إنكار ترامب بعد ذلك بأسابيع، تم إخباره في ذلك الوقت حول مذكرة 29 يناير التي أعدها مستشاره التجاري، بيتر نافارو، والتي توضح بتفاصيل مذهلة المخاطر المحتملة لوباء فيروس كورونا: ما يصل إلى نصف مليون حالة وفاة وتريليونات الدولارات من الخسائر الاقتصادية.
  • حذر وزير الصحة والخدمات الإنسانية، أليكس م. عازار، ترامب مباشرة من احتمال حدوث جائحة خلال مكالمة يوم 30 يناير، وهو التحذير الثاني الذي سلمه إلى الرئيس بشأن الفيروس في غضون أسبوعين. رد الرئيس، الذي كان على متن طائرة الرئاسة أثناء سفره للظهور في الغرب الأوسط، أن السيد عازار كان مثيراً للقلق.
  • أعلن عازار علناً في فبراير/شباط أن الحكومة بصدد إنشاء نظام “مراقبة” في خمس مدن أمريكية لقياس انتشار الفيروس وتمكين الخبراء من عرض النقاط الساخنة التالية. تم تأجيلها لأسابيع.
  • بحلول الأسبوع الثالث في فبراير، خلص كبار خبراء الصحة العامة في الإدارة إلى أنهم يجب أن يوصوا ترامب باتباع نهج جديد يتضمن تحذير الشعب الأمريكي من المخاطر والحث على اتخاذ خطوات مثل الابتعاد الاجتماعي والبقاء في المنزل من العمل. لكن البيت الأبيض لم يركز على المراسلة، ومرت أسابيع إضافية حاسمة قبل أن يقبل الرئيس على مضض وجهات نظرهم، وهو الوقت الذي انتشر فيه الفيروس دون عوائق إلى حد كبير.
عربي بوست 

شاهد أيضاً

فرصة متاحة لتقديم الأفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج لمنصة الجونة

صوت العرب : الجونة – مصر. تذكير هام! لا زالت الفرصة متاحة لصناع الأفلام الراغبين …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: