' rel='stylesheet' type='text/css'>

نواب ديمقراطيون في مجلس النواب الامريكي يقدمون مشروع قانون لحجب بيع أسلحة لإسرائيل.. وعرقلة صفقة كبيرة لتل أبيب.

نواب ديمقراطيون في مجلس النواب الامريكي يقدمون مشروع قانون لحجب بيع أسلحة لإسرائيل.. وعرقلة صفقة كبيرة لتل أبيب.

صوت العرب:

طرح نواب ديمقراطيون في مجلس النواب الأمريكي، الأربعاء 19 مايو/أيار 2021، مشروع قانون يسعى لحجب مبيعات أسلحة دقيقة التوجيه، قيمتها 735 مليون دولار، لإسرائيل، في رد فعل رمزي على التصعيد الحالي في الصراع بين إسرائيل وقطاع غزة.

إذ قادت النائبتان ألكساندريا أوكاسيو-كورتيز ورشيدة طليب والنائب مارك بوكان جهود طرح المشروع مع ستة آخرين على الأقل، من بينهم بعض أكثر الديمقراطيين في المجلس ميلاً نحو اليسار.

تنسيق لوقف العنف .

هؤلاء النواب من بين مجموعة تطالب بجهد أمريكي وتنسيق لوقف العنف، ومنه الضربات الإسرائيلية الجوية التي قتلت عشرات المدنيين في قطاع غزة.

فيما وافقت إدارة الرئيس جو بايدن، هذا العام، على مبيعات محتملة لأسلحةٍ قيمتها 735 مليون دولار لإسرائيل، وأرسلت الأمر إلى الكونغرس؛ لمراجعته رسمياً في الخامس من مايو/أيار، وأمهلت النواب 15 يوماً للاعتراض بموجب القوانين الحاكمة لمبيعات الأسلحة لدول أجنبية.

قالت أوكاسيو-كورتيز في بيان: “في وقت يدعم فيه كثيرون، من بينهم الرئيس بايدن، وقفاً لإطلاق النار، يجب علينا ألا نرسل أسلحة هجوم مباشر إلى رئيس الوزراء (الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو لإطالة أمد هذا العنف”.

مشروع قانون جديد.

ليس من المرجح أن يحظى مشروع القرار بقوة دافعة أكبر في المجلس الذي يتحكم مكتب رئيسته، نانسي بيلوسي، في أي المشروعات يُطرح للتصويت. وعبَّر قادة المجلس عن دعمهم لصفقة البيع، وقال ستيني هوير، وهو ثاني أبرز شخصية ديمقراطية في المجلس، للصحفيين، إنه يدعم الصفقة.

كان بيع ذخائر الهجوم المباشر التي تصنّعها شركة بوينغ، يعد أمراً روتينياً في ذلك الوقت، قبل أن يبدأ، هذا الشهر، أعنف قتال منذ سنوات طويلة في المنطقة.

في حين تحظى إسرائيل، بشكل عام، بتأييد قوي من النواب الجمهوريين والديمقراطيين في الكونغرس الأمريكي. وإسرائيل هي أكبر متلقٍّ للدعم الأجنبي الأمريكي منذ الحرب العالمية الثانية، وتزود واشنطن إسرائيل حالياً بمساعدات عسكرية سنويةٍ قيمتها 3.8 مليار دولار.

رفض إسرائيلي لضغوط بايدن .

في سياق متصل، رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، طلب الرئيس الأمريكي، جو بايدن، تخفيف الهجوم العسكري على قطاع غزة، الأربعاء، تمهيداً لوقف إطلاق النار.

ففي وقت سابق من الأربعاء، أبلغ الرئيس الأمريكي، نتنياهو، خلال مكالمة هاتفية، أنه يتوقع من تل أبيب تخفيف هجومها العسكري على قطاع غزة.

إذ قال نتنياهو، في بيان صادر عن مكتبه: “أثمّن دعم الرئيس الأمريكي لحقِّ إسرائيل في الدفاع عن نفسها، لكنني مُصرٌّ على مواصلة هذه العملية حتى تحقيق هدفها وهو استعادة الهدوء للمواطنين الإسرائيليين”.

كما زعم أن “قوات الجيش كل يوم تضرب مزيداً من القدرات التي تتمتع بها التنظيمات في غزة، وتُحبط مزيداً من قادتها الكبار، وتُسقط مزيداً من الأبراج، وتضرب مزيداً من مخازن الأسلحة”.

يُذكر أنه وحتى الأربعاء، بلغ عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة 227 شهيداً، بينهم 64 طفلاً و38 سيدة، بجانب أكثر من 1620 جريحاً، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية بالقطاع.

فيما استشهد 28 فلسطينياً، بينهم 4 أطفال، وأصيب قرابة 7 آلاف في الضفة الغربية المحتلة، وضمنها القدس، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي يستخدم خلالها الرصاص الحي والمعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق الفلسطينيين.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: