' rel='stylesheet' type='text/css'>

نائبة الرئيس الامريكي “كامالا هاريس” تقوم بجولة آسيوية طارئة بعد سيطرة طالبان على أفغانستان.

نائبة الرئيس الامريكي “كامالا هاريس” تقوم بجولة آسيوية طارئة بعد سيطرة طالبان على أفغانستان.

صوت العرب:

تقوم نائبة الرئيس، كامالا هاريس، بجولة طارئة إلى عدد من الدول في جنوب شرق آسيا، حيث ستحاول طمأنة الحلفاء بعد النهاية الفوضوية للحرب التي استمرت عقدين في أفغانستان بعد استيلاء حركة طالبان على البلاد في النهاية.

ووفقًا لما نشرته أسوشيتد برس، فإن الرحلة التي ستبدأ، اليوم الجمعة، تشمل زيارة سنغافورة وفيتنام بشكل مؤكد، وستحاول هاريس خلالها تأكيد ما تعتبره هي والرئيس جو بايدن قيمًا أمريكية أساسية، بما في ذلك حقوق الإنسان، كما ستحاول هاريس طمأنة المخاوف بشأن مستقبل النساء والفتيات في أفغانستان مع عودة طالبان إلى السلطة.

وفقًا لبعض المحللين؛ فإن زيارتها لفيتنام قد تؤدي إلى عقد مقارنات غير مرغوب فيها بين الانسحاب المهين للقوات الأمريكية هناك في عام 1975 والجهود المضطربة هذا الأسبوع لإجلاء الأمريكيين والحلفاء من أفغانستان.

سيكون أمام هاريس فرصة جديدة لترك انطباع عالمي عندما تصل إلى سنغافورة، مرساة الوجود البحري الأمريكي في جنوب شرق آسيا، حيث ستتحدث هاريس مع رئيسة سنغافورة، حليمة يعقوب، وستشارك في اجتماع ثنائي مع رئيس وزراء سنغافورة، لي حسين لونج، وستلقي ملاحظات حول سفينة قتالية أمريكية تزور سنغافورة.

يوم الثلاثاء، تخطط لإلقاء خطاب يوضح رؤية الولايات المتحدة للمشاركة في المنطقة، والمشاركة في حدث مع قادة الأعمال يركز على قضايا متعلقة بالصادرات والجانب الاقتصادي.

بعد ذلك ستتوجه هاريس إلى فيتنام، وهي دولة لها أهمية استراتيجية ورمزية لقادة الولايات المتحدة على الدوام، وقد رددت مخاوف الولايات المتحدة بشأن صعود الصين المجاورة والتهديد المحتمل الذي يمكن أن يشكله على الأمن العالمي، لكنها أيضًا أمة محفورة في التاريخ الأمريكي كموقع لحرب دموية أخرى مكلفة بنهاية مخزية.

يقول المحللون إنهم يأملون أن تركز هاريس بشكل خاص على قضايا التجارة خلال رحلتها، وكان البيت الأبيض يفكر في إبرام صفقة تجارة رقمية جديدة مع دول تلك المنطقة، والتي من شأنها أن تسمح بالتدفق الحر للبيانات وتفتح الفرص أمام الشركات الأمريكية لمزيد من التعاون بشأن التقنيات الناشئة في منطقة سريعة النمو من العالم.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: