' rel='stylesheet' type='text/css'>

مَنْ نَحْنُ

مَنْ نَحْنُ

 بغداد – علي الجنابي – “سيد البلاغة” 

(لمناسبةِ عودةِ صوتنا: “صَوتُ العَرَب”).

مَنْ نَحنُ ؟

نحنُ أيُّها السّادةُ صوتُكمُ : “صَوتُ العَرَب”.

 مِن بيانِ تُرابِهِ ذَرَف، ومن ألحانهِ إستَلَّ غايتَهُ فطَرَب،

وفي بنيانِ مِحرابِهِ غَرَفَ، ومن أشجانِهِ إستَهَلَّ رايتَهُ فضَرَب.

نحنُ بلاطُ صاحبةِ الجلالةِ، بلاطٌ رُخاميٌّ، حَمَلَ كنيةَ “سلطةٍ رابعةٍ” في أرضِ العربِ، وإنبَرى لها في ذي الحُقَب، 

حُقَبٌ باتتِ الصّحافةُ شريدةً فيها، وطافيةً على مستنقعِ غوغاءَ (ألكترونيةٍ) وصَخَب، 

وطريدةً فيها، ولافيةً في ضوضاءَ إنفجارٍ تِقنيٍّ، جلدُهُ ذو نُدَبٍ أو رُبَما جَرَب، 

ذاكَ أنّهُ مِن  مُحرَّماتِ الفضائلِ أنَّ وهَرَب، والى مُحرِّكاتِ الرذائلِ حَنَّ وإقتَرَب..

وإذاً فلا عَجَب..

 ان ترى بائعَ “روبابكيا” يُطلقُ صفحةَ فيسبوكَ: ” الاعلاميُّ الكبيرُ” وهُوَ بلا ريشٍ ولا حتى زَغَب. 

ألقابٌ صيّرتِ الصحافةُ دكاناً  و”كلُّ شيءٍّ بدولار” ويا هلا وعلى السّعةِ والرّحَب.

أضحَتِ الصّحافةُ “سندريلا” فَقَدَت في حفلةٍ حذاءَها، فضاعَ فإحتجَب، فتسابقَ الأمراءُ والشعراءُ مُنَقِّبينَ عن صاحبةِ حذاءٍ عاليَ الكَعَب، دقَّ بكعبِهِ أسرارُ اللّيلِ وإليهُ إنجذَب وجدانُ الخواصِّ وعمومِ الشَّعَب.

وهُنا..

كانتِ السّباحةُ ضدَّ التيارِ هي لنا القرارُ، وهي الخيارُ ل”صَوتِ العَرَب”.

هوَ موقعٌ إخباريٌّ، لن يُبالغَ أنّهُ يَسعى لنقلةٍ نوعيةٍ في صحافةِ العَرب، بل يكفيه سعيُّ للحفاظِ على أبجدياتِ مهنةٍ وعلى حلاوةِ بقيةٍ لتمراتِ الرُطَب،  في زمانِ الغبراءَ ذي اللَعِبِ بلا نصَب، وذي صخبٍ وجَلَب.

ثمَّ إنَّ سباحتَنا “عكس التيارِ” لا تأتي في سياقٍ سياسيٍّ ذي شَغَب، كي يبوءَ سوءُ الفَهمِ في قاعِهِ، وكيلا ينوءَ ذو اللبِّ بالعَتب. فنحنُ ندركُ ضعفَ أمّتنا، وندركُ  التشرذمَ ومَهلكةَ الغَضَب، وإذاً فلا “عنترياتَ” هاهُنا ولاتشبيحَ ولا هياجَ لثوراتٍ بلَهَب. سنسبحُ بإسلوبِنا وبمهنيةٍ تُعيدُ عينَ الحقيقةِ لإمتِنا وجفنَها وحتى الهَدَب، وتُشيدُ بكلِّ ماهو عروبيٍّ وصوتٍ نقيٍّ للعَرَب.

نعلمُ حالُنا جيداً، ونعلمُ أنّا سنحقِقُ المجدَ بوعيٍ وصبرٍ، لأننا أمّةُ من خيرِ نَسَبٍ وحَسَب، فلا خنوعَ هنا، ولا جبنَ، ولن نسمحَ لأن تَمسيَ  مساكنُنا ثكناتٍ لمغتصِب، من مِللٍ شتّى ونحَلٍ لا تَحمِلُ إلا شَرَرٌ  وحَطَب .

نعم، نحنُ جديرونَ بحملِ اللقب، لَقبِ : “صَوتُ العَرَب”.

 

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: