ميدل إيست آي : السعودية ستعدم 3 رجال دين بارزين بعد العيد - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / ميدل إيست آي : السعودية ستعدم 3 رجال دين بارزين بعد العيد

ميدل إيست آي : السعودية ستعدم 3 رجال دين بارزين بعد العيد

كشفت صحيفة “ميدل إيست آي” الإلكترونية أن السلطات السعودية ستعدم ثلاثة رجال دين بارزين، هم سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري بعد عيد الفطر القادم.

وأوضحت الصحيفة البريطانية، اليوم الثلاثاء، أن الدعاة الثلاثة محتجزون بتهم الإرهاب، وسيتم تنفيذ حكم الإعدام بهم بعد نهاية شهر رمضان، وفق ما أكد مصدران حكوميان.

وبحسب موقع الصحيفة، فإن مصدرين حكوميين سعوديين أخبراها بخطة إعدام الرجال الثلاثة، الذين ينتظرون حالياً المحاكمة في المحكمة الجنائية الخاصة في الرياض. وتم تحديد جلسة في 1 مايو الجاري، لكن تم تأجيلها دون تحديد موعد آخر.

وقال أحد المصدرين لـلصحيفة: “لن ينتظروا إعدام هؤلاء الرجال بمجرد صدور الحكم”.

وقال مصدر حكومي سعودي آخر إن إعدام 37 سعودياً، معظمهم من النشطاء الشيعة، بشأن التغييرات الإرهابية في أبريل الماضي، كان بمنزلة بالون اختبار لمعرفة مدى قوة الإدانة الدولية.

وأضاف في هذا الصدد: “عندما اكتشفوا أنه كان هناك رد فعل دولي ضئيل للغاية، لا سيما على مستوى الحكومات ورؤساء الدول، فقد قرروا المضي قدماً في خطتهم لإعدام شخصيات بارزة”.

وأوضح المصدر أنه “سيتم التعجيل بتوقيت عمليات الإعدام بسبب الزيادة الحالية في التوترات بين الولايات المتحدة وإيران”، مضيفاً: “لقد تم تشجيعهم على القيام بذلك، خاصة مع التوتر في الخليج في الوقت الحالي. تريد واشنطن إرضاء السعوديين في الوقت الحالي”.

وقال المصدر الأول: “إن الحكومة السعودية تحسب أن ذلك يمكّنهم من الإفلات من ذلك”.

وقال أحد أعضاء أسر العلماء المعتقلين للـصحيفة: “عمليات الإعدام إذا استمرت ستكون خطيرة للغاية، ويمكن أن تمثل نقطة تحول خطيرة”.

وشهدت المملكة خلال أكثر العامين الماضيين اعتقال المئات من النشطاء والحقوقيين، الذين حاولوا -فيما يبدو- التعبير عن رأيهم الذي يعارض ما تشهده السعودية من تغييرات، وسط مطالبات حقوقية بالكشف عن مصيرهم وتوفير العدالة لهم.

ومن بين أبرز المعتقلين الداعية سلمان العودة، الذي غيبته السجون منذ 10 سبتمبر 2017، بعد أن اعتقلته السلطات السعودية تعسفياً، ووضع في زنزانة انفرادية، ووُجهت إليه 37 تهمة خلال جلسة عقدتها المحكمة الجزائية المتخصّصة في العاصمة الرياض، سابقاً.

كما اعتقلت السلطات بعده بأيام الداعية علي العمري والداعية عوض القرني بتهم “الإرهاب”.

شاهد أيضاً

توقيف لبناني في أوغندا بتهمة “العمالة” لـ”حزب الله” بتحريض من “الموساد”!

كامبالا – صوت العرب – وكالات – ذكرت صحيفة “كامبالا بوست” الأوغندية أن طاقماً خاصاً …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم