' rel='stylesheet' type='text/css'>

مهرجان عشتار الدولي لمسرح الشباب  – الدورة الخامسة – فن التغيير…. 1-7/7/2021.

مهرجان عشتار الدولي لمسرح الشباب  – الدورة الخامسة – فن التغيير…. 1-7/7/2021.

 

صوت العرب: فلسطين.

مهرجان عشتار الدولي لمسرح الشباب، تأسس في العام ٢٠١٢، وهو يُقام كل عامين. ويعتبر المهرجان منصة للتبادل الفني، والمهني والاجتماعي بين المشاركين، الذين يخضعون لتجربة ثقافية غنية إلى جانب كونه منصة لخلق جسر من التضامن بين الفئات الشابة حول القضية الفلسطينية، والقضايا الإنسانية المختلفة. يضم المهرجان مجموعات محلية ودولية، يقدمون أعمالهم المسرحية ويشاركون في دورات مسرحية مكثفة، ويشاركون في مؤتمرات فكرية وفنية، بشكل وجاهي وعبر منصات التواصل الاجتماعي. عبر السنوات شارك في هذا المهرجان مجموعات من دول عدة هي: المانيا، روسيا، بولندا، فرنسا، بريطانيا، إيطاليا، الولايات المتحدة، تونس، مصر، والأردن الى جانب فرق فلسطينية عديدة.

يحمل مهرجان عشتار الدولي لمسرح الشباب، هذا العام تطورًا جديدًا عن السنوات السابقة بسبب جائحة كورونا. بين شهري نيسان وحزيران 2021، عمل طلبة وطاقم مسرح عشتار في رام الله مع طلبة وطاقم مسرح ماندالا في أكسفورد عبر المنصات الرقمية.. فقد التقوا وتشاركوا البرامج والأفكار، وخططوا سوياً للمهرجان تحت عنوان “فن للتغيير” – “ARTIVISM”، والذي سيحدث في المدينين وجاهياً وافتراضيا. إذ ستقام برامج هذا المهرجان بالتوازي والتزامن بين رام الله وأكسفورد، ودولياً عبر هذه المنصة.

فن للتغيير.

هو عنوان الدورة الخامسة من مهرجان عشتار الدولي لمسرح الشباب. في  كل عام يختار طلبة مسرح عشتار عنواناً  رئيسياً  للمهرجان، تتمحور حوله الإنتاجات والعروض، ولهذا العام اخترنا “فن للتغيير” ليكون المحرك الرئيسي لنا، من أجل فعل ثقافي يساهم في التغيير المجتمعي. مهرجان عشتار الدولي لمسرح الشباب، فرصة حقيقية للتعلم، الحوار الثقافي التعددي، التضامن الدولي، وفرصة للتشبيك الفني بين  الفرق. وهو مساحة حرة للشباب للتعبير عن أنفسهم ومنصة تفاعلية للتوعية. “فن للتغيير” يجعل من الشباب فنانين أكثر التزاماً بقضاياهم الإنسانية، وأعمق وعياً لمسؤولياتهم المجتمعية.

العروض المسرحية:

مؤتمر غاسلي الأدمغة
مسرح عشتار

إخراج: خليل البطران

عمل مسرحي يتناول قضية الفساد السياسي، شراسة رأس المال، والهيمنة الاقتصادية على الشعب. من خلال قصة دولة يستغل فيها الرئيس الجهاز الإعلامي لإقناع الناس باختفاء محصول القطن من البلد.

ايش لي بِي ديش
فرقة العمل للأمل المسرحية

إخراج: أسامة حلال

مسرحية مستوحاة من مسرحية شكسبير “الليلة الثانية عشرة” التي تتحدث عن رحلة توأم (أخ وأخت) تفرقا بسبب غرق السفينة التي تقلهما، ظناً أن كل منهما قد مات، مما يدفع الأخت الى التنكر بزي شاب لمحاولة الاستمرار.

تقع أحداث مسرحيتنا في مخيم اللاجئين السوريين في البقاع اللبناني. عند وصول سارية الى هذا المخيم بعد أن أضاعت أخاها ساري في الطريق غير الشرعي من سوريا الى لبنان وتقرر أن تتنكر في ثياب أخاها عند وصولها للمخيم لتجنب المضايقات، وتطلب المساعدة من أهل المخيم.

رسالة من الماضي
مدرسة سيرك فلسطين & مجموعة بلاك تيم

إخراج: نور أبو الرب

تتمحور فكرة العمل على ذكريات احد الاشخاص، والاحداث التي مرت بحياته سواء كان جزء منها او شاهداً عليها. تعرض مشاهد العمل تحدياته وتفاعله مع هذه التحديات، واندماجه بها، ومقاومته لها. يركز العمل على الجسد كلغة، والجمباز والحركة الجسدية كوسيلة لتوصيل فكرة العمل.

الأبناء الأعزاء مع خالص التقدير

مجموعة مسرح المنصات

إخراج: روانثي دي شكيرا

مسرحية من تصميم فنانين سريلانكيين وروانديين. ويستند موضوعها إلى مشروع “الأبناء الأعزاء…” حيث تم  إجراء العديد من المقابلات مع مسنين من مواليد ثلاثينيات القرن الماضي من رواندا وسريلانكا، ثم تم تحويل تلك القصص الى عروض للجمهور المعاصر. افتُتحت المسرحية في مهرجان الإنسانية الأول  “أوبومونتو” في رواندا في العام 2015. وتجولت المسرحية لاحقا في العديد من الدول الاسيوية.

صاحب الصورة
مسرح رسائل

إخراج: طاهر باكير

تدور أحداث المسرحية داخل قاعة محكمة، أطرافها المتهمون وهم ثلاثة اطفال، وهيئة المحكمة، والقاعة بمن حضر لمتابعة سير المحكمة (الجمهور والشهود).

خط سير المحاكمة من البداية حتى النهاية بالشخوص وحيثيات التهمة ومعاملة المتهمين والشهود كلها تأتي بشكل فنتازي لا معقول، إلا أن المفاجأة تكمن حين نكتشف أن اللامعقول يلامس الواقع بنسبة كبيرة في هذا الزمن اللامعقول !!! المسرحيه تحاكي قضايا الشعوب المقهورة والمستضعفة في العالم بشكل عام، ولها خصوصية بفلسطين وشعبها الذي يعاني الظلم والاستبداد وضياع الحقوق منذ سنين.

المسرحية من نوع تراجيكوميدي، أبطالها من الفنانين العاشقين للمسرح والمؤمنين بقضايا أمتهم.

رقّة
فرقة الجيل الأول

إخراج: إيونا بورنيت وجولي ليشتنبرغ

“الرقّة” هي مسرحية تعتمد على لغة الجسد، تُقدم بلغات متعددة، تناقد التجرد من الإنسانية في العنف بقوة التواصل البشري. المسرحية مستوحاة من احداث في غينيا وغرب إفريقيا ودارفور والولايات المتحدة. تدمج تجارب أعضاء المجموعة مع العنف، بما في ذلك الحرب، عنف الشوارع، الطريق من المدرسة إلى السجن، وحشية الشرطة، الاعتقال الجماعي، وكذلك التواصل الإنساني.

ينحدر المؤلفون وأعضاء الفريق من هايتي، وبوروندي/رواندا، وغينيا، وغرب إفريقيا، ودارفور، وبورتوريكو، والولايات المتحدة.

الميناء
طاقم الميناء

إخراج: فراس أبو صباح

عرض مسرح موسيقي في الشارع، يحكي قصة خمسة فنانين منوعين من موسيقيين وممثلين مسرحيين شباب يجتمعون في الشارع بانتظار سفينة لنقلهم الى مكان افضل وانقاذهم. حيث يتطلعون للعيش في مكان مختلف يهتم بهم وبتطورهم الفني.. إنهم ينتظرون السفينة في ميناء مدينة رام الله في فلسطين المحتلة والتي هي أصلا لا تطل على البحر

متاهة الشام
مدرسة نابلس للفنون الادائية

إخراج:  رنين عودة

العمل مستوحى من قصص حقيقيه تمت روايتها أثناء عمل المخرجة مع مجموعات نسويه. ويقوم هذا العمل الفني على التساؤلات التالية: هل الأنثى نعمة أم نقمة؟ هل نحاربها أم نحارب من أجلها؟ هل في قتلها الخلاص؟ أم الخلاص في القوة والقوة في الاتحاد؟ وهل سيكونان يوماً وجهان لعملة واحدة؟

تم انتاج هذا العمل بالتعاون مع مدرسة سيرك فلسطين.

لوين رايحين؟
مايك لاسلكي

إخراج: جمال أبو القمصان

عرض مسرحي شبابي يتناول الاسباب السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تدفع الشباب الى الهجرة خاصة غير الشرعية. كما يعرض المخاطر التي من الممكن ان يتعرض لها المهاجرين.. والتغييرات التي تحدث لهم على المستوى النفسي والاجتماعي.. وقد تم عرض المسرحية الكترونياً بسبب جائحة كورونا.

لهب
فرقة مدني

إخراج:  أحمد مدني 

ولدن لأبوين عانوا من المنفى؛ خبراء في حياتهن وأنوثتهن. عشر نساء يعشن في الأحياء يتحدثن عن أنفسهن. هوية الشباب في مناطق المدينة الحساسة، أكثر تعقيدًا وأكثر إثارة للدهشة، وأكثر مرونة مما يمكن أن نتخيله.

بعد عرض “التنوير” الذي أبرز قصص مجموعة من الشباب الذكور، يأتي عرض “اللهب” بدوره ليعرض لنا روعة الوعود التي تحملها الممثلات بتوهج، وتألق وتصميم على خشبة المسرح. إنهن يلعبن ويرقصن ويغنين ويروين قصصًا مذهلة تستحضر مكانة المرأة في عالم اليوم، ويرسلونها الى عالم الغد. إذا كانت كلماتهن التي تم تبادلها بحريّة في قلب عملية الخلق، فإن كتابات أحمد مدني قد نحتت قصص يتم فيها تجاوز تفرّد كل كلمة لتأخذ بُعدًا عالميًا. عمل جمالي وشاعري وسياسي يدعونا إلى مشاهدة العالم من خلال أعين الآخر، كي نغير الطريقة التي نراه بها.

بائعة الكبريت
مسرح عناد

إخراج: خالد المصو

الفكرة الرئيسية للمسرحية مأخوذة من القصة الأصلية “بائعة الكبريت” للمؤلف الدنماركي هانز كريستيان أندرسن. تدور أحداث القصة حول فتاة فقيرة يجب أن تبيع أعواد الكبريت في الشوارع ليلة رأس السنة الجديدة لكسب المال لعائلتها. توضح المسرحية قصة طفلة صغيرة حُرمت من حقوقها الأساسية.

قوانين العقوبات
فرقة مسرح البيت المعوج

إخراج: بيتر هوسي

مسرحية “قوانين العقوبات” توضح الغزو الثقافي، وتحديداً قمع الدولة للمعتقدات، اللغة، العادات والقوانين للسكان الأصليين. تستكشف المجموعة الاضطهاد التاريخي من خلال احداث تدور في غرفة صف، بالاعتماد على تجارب بعض الشباب الذين يدرسون في المرحلة الثانوية في إيرلندا.. يستخدم العمل أيضًا صورة إضافية للعلاقة بين الممثل والجمهور من أجل التعليق على العلاقة الاستعمارية.

كوفيّة / صُنعت في الصين
مسرح الحرية

إخراج: أحمد طوباسي

عرض يتحدث عن الكليشيهات والصور النمطية، ويبحث وراء فكرة الاحكام المسبقة، مستندة الى الحس الانساني في بيان ماهية التفكير الجمعي تجاه قضية معينة؛ خاصة في الحالة الفلسطينية، حيث جملة من المتناقضات التي تتناول شعب تحت الاحتلال والانتهاكات، حيث يمارس دوراً تحررياً منقوصاً بفعل فجوات المحتل، الى جانب الخطط البنيوية المبعثرة المستندة على السياسات الفلسطينية الخاطئة. إذ يواجه الفلسطيني تلك الضغوط بالسخرية فـ “شرُ البليّةِ ما يُضّحِك”.

اللاجئون
مدرسة مسرح ماتارو

إخراج: فيران فاري أغيلا

“اللاجئون” – رحلة مجزأة الى خمس مقاطع من التاريخ الحديث، في القرنين العشرين والحادي والعشرين، حول الهجرة والشتات، النفي والاضطهاد، ومعنى أن تكون أجنبيًا.

في هذه الرحلة، سوف نتذكر: ليلة الزجاج المكسور (برلين 1938)، حرب البلقان (سراييفو 1995)، بعد الحرب الإسبانية (برشلونة 1947)، 11 سبتمبر والصراع بين الشرق والغرب، (نيويورك 2001 / بغداد وغزة 2003)، النزوح الجماعي الحالي في البحر المتوسط (سوريا 2017).

بترول الدم
فرقة مسرح ماندالا

إخراج: ياسمين سيدوا

“بترول الدم” هي قصة جنون الحرب: أولئك الذين ينجون وهؤلاء الذين لا ينجون. فصائل متحاربة تحاصر أم وابنتها وقوات حفظ السلام. هنا يتعين عليهم القتال من أجل البقاء على قيد الحياة، من أجل كرامتهم وعدم فقدان أرواحهم. مع إحكام الحرب قبضتها عليهم، يبدأ الجنود في الانزلاق نحو الجنون، ويبدأ فشلهم رغم أن سبب وجودهم هناك من أجل مساعدتهم بالأساس. “غايا” تصرخ على الحرب التي تُلحق الضرر بقلب الأرض.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: