' rel='stylesheet' type='text/css'>
الأخبار الحقيقية في الوقت الحقيقي

“مهرجان الاردن الدولي للافلام “… خيبة جديدة في مهرجانات وزارة الثقافة.

“مهرجان الأردن الدولي للافلام “… خيبة جديدة في مهرجانات وزارة الثقافة.

رسمي محاسنة: صوت العرب – عمان.

” وصار عندنا مهرجان للفيلم نفاخر به الدنيا”…هكذا وبكل هذه الجرأة يتم تقييم مديرية المسرح والفنون – وزارة الثقافة،لمهرجان الاردن للافلام الذي بدأ وانتهت فعالياته في “العتمة”،ليكمل ثلاثية خيبة “موسم مهرجانات وزارة الثقافة 2029″، بعد ضجة مهرجان الموسيقى والاغنية، وبعد طلاسم وهبوط مستوى مهرجانات المسرح الثلاث، ماعدا بعض الاضاءات مثل” العنوز،والريموني،وابوغوش، والعدوان”، هذا المهرجان الذي استنفذ الميزانية الاكبر، لتكون النتيجة” مكانك سر”.

السينما بكل ماتحمله معها من ضجيج واضواء وشغف ومتابعة،كان مهرجان الفيلم الاردني مختلفا تماما،مر دون ان نشعر به، فلا اعلام ولا نقاد ولامتابعات نقدية،ولا نعرف اذا كان ذلك بقصد او بدون قصد قد تم تغييب الندوات النقدية،ليكون هناك اعتام تام على المهرجان.

مهرجان الفيلم..مهرجان دولي،ولكن مثلما تم اقصاء المخرجين عن المهرجان، تم اختيار الافلام العربية والعالمية الضعيفة، ربما لاعطاء الفرصة ل”الافلام” الاردنية المشاركة (ورغم ذلك لم تستطع المنافسة)، وكان هناك الفيلم المصري، المعقول في طرحة الفكري والفني، ليحصد جوائز المهرجان” رغم انه ليس ذلك الفيلم الخارق”، فمن هم الذين اختاروا الافلام؟؟.

وهذا الاختيار يحيلنا ايضا الى اختيارات الافلام الاردنية الاربعة، التي اقترفت اللجنة الفنية خطيئة يجب ان لاتمر هكذا، وكنا من البداية قد نبهنا الى ان هذا المهرجان لن تحمل مخرجاته اي ابداع، فكانت النتيجة غياب اللغة السينمائية بعناصرها المختلفة،وغياب الرؤية السينمائية الواعية والناضجة فنيا،والاستسهال بكل شيئ،في الاداء وحركة الكاميرا والموسيقى وبناء الشخصيات ،وعلاقاتها مع بعضها البعض او مع الذات،وبناء وتصاعد الخط الدرامي ،والنتيجة هذا” الهجين” الذي تحتار اين تصنفه كمقترج ” وفكري وجمالي”.

ومع احترامي لقرار لجنة التحكيم، فان اعطاء جائزة النص الاردني، كان فيها الكثير اما من المجاملة او العاطفة، لانه لايمتلك تلك القوة في بناء الشخصيات والاحداث، وفكرته مختزلة جدا، انما استطاع مخرجه “الياس” ان يقدم معادلا بصريا معقولا،واجتهد بشكل يستحق التوقف عنده.

ونسال وزارة الثقافة، هل من اهداف الوزارة ان تروج على ان الاردن متفوق جدا في جرائم الشرف؟ و استغرب ان تكون الوزارة تقارب باختياراتها ماتقوم به جمعيات ودكاكين التمويل الاجنبي، بتقديم تحت مايسمى ب “الافلام “،بهذا الاستسهال وهذه السذاجة المكشوفة،لواحد من الموضوعات التي يمكن للسينما ان تطرحة وفق ادواتها ، بعيدا عن الاراء الجاهزة مسبقا..

اسئلة كثيرة، على وزارة الثقافة ان تراجع نفسها، على هذا الموسم الذي تم تهريبه منها،وان تجيب بشفافية عن الاسباب التي ادت الى هذا المشهد البائس، وعن هذه الميزانيات التي صرفت هدرا على اعمال لاترتقي لمستوى الذائقة العامة،وشكلت تراجعا كبيرا سحب من رصيد تراكمات المنجز الفني الاردني،لتكون “جائحة” فنية وثقافية، لاتنفع معها كل التبريرات، ولابد من مراجعة ذاتية قاسية (( ونحن نعرف شفافية وزير الثقافة د. الطويسي ))، يتم فيها محاسبة المتسببين، ومحاسبة وزارة الثقافة.حتى لاتنزلق مرة اخرى بفعل …….بعض” الرغبات”،وبفعل شهوة الاقصاء.

الأخبار الحقيقية في الوقت الحقيقي

شاهد أيضاً

ابنة شويكار تكشف حقيقة مؤسفة عن تاريخها الفني

صوت العرب – كشفت منة الله، ابنة الفنانة شويكار، عن حقيقة مؤسفة تتعلَّق بتاريخ والدتها …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: