' rel='stylesheet' type='text/css'>

مهرجان الإسماعيلية الدولي للافلام التسجيلية والقصيرة يحتفي بالناقد السينمائي”كمال رمزي” .

مهرجان الإسماعيلية الدولي للافلام التسجيلية والقصيرة يحتفي بالناقد السينمائي”كمال رمزي” .

صوت العرب:

“أنا ليس عندي حنين للزمن القديم، وإذا سألتني: هل تريد أن تعيد حياتك مرة أخري؟ سأقول لك: لا.. فالأيام الجميلة ليست خاصة بالماضي وحده.. الأيام الجميلة هي التي كنت أحلم بأنها قادمة ولم تأت.. لهذا فهناك مشاهد في السينما تسحرني” اقتبس الدكتور حسين عبد اللطيف، هذه الكلمات للناقد كمال رمزي ليبدأ بها كتابه الصادر عن مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة، بعنوان “كمال رمزي.. صاحب الرؤية”، بمناسبة تكريمه ضمن فعاليات الدورة الثانية والعشرون من المهرجان.

وعبر ٦ فصول، طاف المؤلف عبر رحلة من الزمن، بجوانب كثيرة عن الحياة العامة سواء الفنية أو الثقافية أو السياسية، التي عاشها وسجلها وتناولها الناقد الكبير كمال رمزي في مقالاته، وأهلته لينال هذا التكريم المستحق من المهرجان، مما يعطي الكتاب عمقا أكثر، ليكون وثيقة شاهدة على هذا العصر، وليس مجرد كتاب تذكاري حول تكريم رمزي.

بدأ المؤلف حسين عبد اللطيف الفصل الأول تحت عنوان صندوق الدنيا، وخلاله استعرض السيرة الذاتية لكمال رمزي، من خلال حوار مطول معه، تناول بداياته وتكوينه التحاقه بالمعهد العالي للفنون المسرحية، وعلاقته ببعض النجوم مثل محمود مرسي.

فيما أفرد المؤلف الفصل الثاني من الكتاب لدراسة تحليلية تناول خلالها بعض أفلام نجيب محفوظ بقلم كمال رمزي، أما الباب الثالث فجاء تحت عنوان عشرون مقال مما قال، نشر خلاله نماذج من مقالات رمزي حول بعض النجوم والأعمال، ولم يفت المؤلف أن ينقل في الفصل الرابع من الكتاب عددا من الحوارات التي أجراها كمال رمزي مع بعض الصحفيين في عدد من الصحف، فيما اختتم المؤلف الكتاب بفصل الكتب خانة، وفيه ألقى الضوء على عدد من الكتب التي أصدرها كمال رمزي، أثرى من خلالها المكتبة السينمائية في مصر والعالم العربي.

إقرأ ايضاً

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: