' rel='stylesheet' type='text/css'>

من يحكم عمانُ بعد رحيل السلطان.. وفقا للقانون خاصة وأنه ليس لديه أبناء أو أشقاء؟

مسقط – صوت العرب – دعا مجلس الدفاع الأعلى في سلطنة عمان اليوم السبت مجلس العائلة المالكة للانعقاد لتحديد من تنتقل إليه ولاية الحكم في البلاد بعد وفاة السلطان قابوس بن سعيد مساء الجمعة وذلك حسبما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية نقلا عن بيان أصدره المجلس.

من يحكم البلاد؟

كما هو معروف، ليس للسلطان قابوس أخ أو أبناء، في حين تشمل الأسرة الحاكمة ما بين 50 و60 ذكرًا مؤهلا لتولي منصب السلطان، ولكن لا يوجد مرشح واضح، ولم تجر مناقشات رسمية داخل الأسرة حتى الآن لتحديد خليفة للسلطان.

بمقتضى الدستور العماني يتعين على مجلس الأسرة المالكة أن يقرر من يخلف السلطان خلال ثلاثة أيام من رحيله.

وإذا لم يتوصل إلى اتفاق خلال الأيام الثلاثة يتولى مجلس الدفاع المؤلف من كبار ضباط الجيش ورئيس المحكمة العليا ورئيسي غرفتي مجلس الشورى تثبيت اختيار السلطان المتضمن في وصية سرية مودعة في مغلف مغلق.

غير أن محللين يقولون إن تشكيل مجلس الاسرة المالكة غير معلن ويبدو أنه لا يوجد من يقوم بدور الوسيط إذا ما نشب خلاف.

وقال عبد الله بن محمد الغيلاني الباحث في الشؤون الاستراتيجية ”هذه الاجراءات المنصوص عليها في الدستور تنطوي على جملة من الثغرات الدستورية: (1) مجلس الاسرة المالكة ليس معروفا لدى الشعب وبحسبانه مؤسسة دستورية فينبغي أن يكون معروفا بأعضائه واختصاصاته وكيفية تعيينه. (2) هناك فراغ في السلطة لمدة ثلاثة أيام فمن يقود الدولة خلال هذه المدة؟

”(3) إعطاء مجلس الدفاع حقا دستوريا بهذا الحجم يعطي ثقلا سياسيا مضافا للمؤسسة العسكرية. (4) إخفاق مجلس الأسرة في تعيين السلطان القادم وانتقال هذا الحق إلى مجلس الدفاع يقلص الأهمية السياسية للأسرة المالكة ويضعف أدوارها المستقبلية.“

وقال أحمد المخيني المحلل المستقل والأمين العام المساعد سابقا لمجلس الشورى العماني وهو من كبار مستشاري السياسات بالمجلس إن ما يتطلع إليه العمانيون في أي سلطان جديد أن يكون شابا يمكنه أن يمنح الشعور الذي يولده الوالد وألا يحظى فقط بالاحترام بل يعمل على تلبية احتياجات الشعب.

وكان التقدم بطيئا صوب دولة المؤسسات. فقد استحدث السلطان قابوس حق الاقتراع العام في انتخابات مجلس الشوري وهو أحد غرفتين تأسستا بموجب القانون الاساسي لعام 1996 لكن سلطاته ظلت دون سلطات السلطان.

ويقول محللون إن التأييد كبير للاسرة الحاكمة غير أن غياب الديمقراطية النيابية يجعل السلطنة عرضة للغموض الذي قد يصاحب أي انتقال للسلطة.

وقال الغيلاني ”هناك مطالب متصاعدة لانشاء نظام سياسي يتحقق فيه: مشاركة سياسية حقيقية, سلطة تشريعية بصلاحيات كاملة, حرية التنظيم, مجتمع مدني فاعل, نظام قضائي مستقل, عدالة اجتماعية, حرية التعبير, الشفافية والنزاهة المالية, المحاسبية, تدابير صارمة لمحاربة الفساد.“

  • دعوة مجلس العائلة المالكة للانعقاد لتحديد من تنتقل إليه ولاية الحكم

أعلنت سلطنة عمان، فجر السبت، وفاة السلطان قابوس بن سعيد عن عمر يقترب من 80 عاما، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية للبلاد.

وقال الديوان السلطاني في سلطنة عمان في بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية للبلاد «ببالغ الحزن وجليل الأسى ممزوجين بالرضا التام والتسليم المطلق لأمر الله ينعي الديوان السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور المعظم الذي اختاره الله إلى جواره مساء يوم الجمعة 10يناير (كانون ثان الجاري)»، دون تسمية وريث للعرش.

وأضاف الديوان أنه السلطان قابوس رحل «بهد عد نهضة شامخة أرساها خلال 50عاما منذ أن تقلّد زمام الحكم في 23 من شهر يوليو عام 1970م».

وأكد أنه رحل «بعد مسيرة حكيمةٍ مظفرةٍ حافلةٍ بالعطاء شملت عُمان من أقصاها إلى أقصاها وطالت العالم العربي والإسلامي والدولي قاطبة وأسفرت عن سياسةٍ متزنةٍ وقف لها العالم أجمع إجلالاً واحترامًا».

وأعلن الديوان «الحداد وتعطيل العمل الرسمي للقطاعين العام والخاص لمدة ثلاثة أيام وتنكيس الأعلام في الأيام الأربعين القادمة».

وقابوس بن سعيد، من مواليد 18 نوفمبر/ تشرين ثان 1940، وهو صاحب أطول فترة حكم بين الحكام العرب الحاليين إذ يتربع منذ نحو 49 عاما عليه بعد تسلمه مقاليد العرش في 23 يوليو/ يوليو 1970.

ويعد ثامن سلاطين أسرة البوسعيد، وينحدر نسبه من أحمد بن سعيد، المؤسس الأول لسلطنة عمان.

وعلى خلاف نظرائه من حكام منطقة الخليج العربي، فإن السلطان قابوس لم يسمِّ وريثًا للعرش، وليس له أبناء ولا أشقاء.

 

شاهد أيضاً

فلسطين تستدعي سفيرها من الإمارات “فورا” وتطالب بقمة عربية طارئة

صوت العرب – رام الله – وكالات – أعلن وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي، …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: