' rel='stylesheet' type='text/css'>

من جديد علاء مبارك يثير الجدل بظهوره في مباراة “الأهلي” و”وفاق سطيف” وسط ترحيب جماهيري كبير فماذا وراءه وما الرسالة؟ – صور

صوت العرب –  القاهرة – من جديد يثير علاء مبارك نجل الرئيس الأسبق حسني مبارك الجدل بعد ظهوره أمس في مباراة الأهلي ووفاق سطيف الجزائري التي لم يحضرها سوى المقربين وغياب الجماهير.

ظهور مبارك الابن المتكرر سواء في الواقع الحقيقي أو الافتراضي “مواقع التواصل الاجتماعي” يثير أسئلة كثيرة عن الدوافع التي جعلته حريصا على الظهور، وما هي الرسالة التي يريد إيصالها للشعب المصري؟ ولماذا هو وأين أخوه؟!

الكاتب الصحفي ونائب رئيس تحرير الأهرام الأسبق شريف العبد كتب متسائلا “هو علاء مبارك مازال بهذه القوة يعني بيكرر نفس المشهد بعناد واصرار لما المصلين حملوه وهتفوا له في مسجد الامام الحسين دون مبالاه منه بالعواقب اذا به يحضر مباراة الاهلي ويحتفل بفوزه وسط ترحيب الجماهير به هو ليه علاء عايز يوكد شعبيته ليه يخاطر كده وهو مهدد بدخول السجن وربما دون خروج هذه المره ليه البشر كل مايشوفوه يلتفوا حوله ويهتفوا ليه مش هما دول نفس الناس اللي قاموا بثورة يناير عشان يطيحواا بمبارك ونجليه ازاي علاء كان مكروه جدا واللي كانوا كارهينه بقوا بيحبوه جدا مش معقول يكون بيخطط لخوض الانتخابات الرئاسية الجايه يعني بعد حكم السيسي يرجع حكم مبارك طالما ان السيسي حيكون استنفذ الدورتين ياتري لو علاء رشح نفسه للرئاسه ممكن يفوز” .

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

أين جمال؟

أما الكاتب الصحفي كارم يحيى فيرى أنه ليست هناك مشكلة لنظام السيسي من ظهور علاء بسبب عدم وجود طموح سياسي له من قبل، واقتصاره على أعمال “البيزنس” التي أثري منها ثراء فاحشا.

وأضاف يحيى أن المشكلة في أخيه جمال الذي عُرف بطموحه السياسي، والذي يمكن أن يسبب إزعاجا للنظام حال ظهوره.

انقسام

ظهور علاء مبارك أثار انقساما بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بين ساخط عليه، ناقم منه، وبين مؤيد له.

الناقمون ترحموا على شهداء ثورة يناير الذين دفعوا رواحهم فداء للوطن، وصبوا جام غضبهم على ابن الطاغية حسب وصفهم، وقال قائل منهم مخاطبا مبارك الابن “كانك السجن”.

وقال آخر “ثلاثون عاما من الفساد ثم بعد ذلك يشاهدون المباريات بكل سرور ، رحم الله شهداء يناير” .

أما المؤيدون له فقد أكدوا أن من حق علاء أن يمارس حياته الطبيعية كمواطن مصري، وأشادوا بعهد أبيه الذي كان بردا وسلاما عليهم مقارنة بما يرونه الآن، وخاطبه أحد المؤيدين له قائلا “الملعب منور يا علاء بيه”.

 

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: