' rel='stylesheet' type='text/css'>

منظمة حقوقية تكشف خداع أسقف سيدنى للسفير المصرى والصحافة المصرية الالكترونية

صوت العرب – سيدني | كشفت منظمة العدل والتنمية عن عدم صحة ادعاءات الدكتور دانييل اسقف سيدنى وتوابعها عبر بعض الصحف الكبرى الغراء من خلال مواقعها الالكترونية وذلك بنقلها خبر  مشاركة قنصل عام جمهورية مصر العربية في سيدني ياسر عابد في افتتاح مركز البابا شنودة الاجتماعي لخدمة أبناء الجالية المصرية في أستراليا وإنما في حقيقة الأمر هو حضور حفل عشاء بإحدى قاعات الأفراح القريبة من المركز  يوم الأحد الماضى ٢٨ من أكتوبر بتذاكر قيمة الواحدة منها ٧٥ دولار أسترالى بهدف جمع تبرعات لسداد قروض البنك التي استدانها مسئولى كنيسة الأنبا إبرام التابعة لمركز البابا شنودة لإعادة بناء كنيسة ومبنى خدمات فقط والتى قام الدكتور دانييل بافتتاحها على الرغم من عدم اكتمالها حتى هذه اللحظة بقداس عيد القيامة الماضى بحضور السيد عابد القنصل المصرى .

وقد تساءل زيدان القنائى المتحدث الرسمى للمنظمة كيف يكون هناك حفل أفتتاح المركز المشار اليه في احدى قاعات الافراح ؟ وليس بالمكان ذاته دون وجود شريط ويقوم القنصل المصرى هناك بقص الشريط كما جرت العادة فى مثل هذه المناسبات  , وكيف قامت بعض كبرى مواقع الصحافة الالكترونية بنشر الخبر بصور بتقاريرها لا تدل على الواقع ؟ دون التحقيق من صدق ما جاء به من تصريحات المسئولين عن المركز مما سيفقد قراءها مصداقيتها ام هو فقط تجميل وتمجيد لما يقوم به الدكتور دانييل أسقف سيدنى وتوابعها أمام القنصل المصرى المخدوع للتغطية عن فضائحة المالية والإدارية أمام المجتمع الدولى .

وأشار القنائى الى ان بعض العناوين الرئيسيه جاءت بعنوان ( مسئولو مركز البابا شنودة بسيدنى حلمه تحقق بعد 30 عاما ) والأخرى تحت عنوان ( صور القنصل العام فى سيدنى يشارك فى حفل افتتاح مركز البابا شنودة الإجتماعي ) على عكس تصريحات المسئولين الذين أكدوا انه تم اعادة بناء ملعب كرة قدم وملعب كرة سلة ومبنى للخدمات الإدارية فقط فى ٣٠ عام وجارى الان التجهيز لبناء صالة للياقة البدنية إضافة إلى خمسين غرفة مجهزة والتي تستغرق بنائها بالتأكيد ٣٠ عام أخرى خادعين بذلك القنصل المصرى السيد ياسر عابد باكتمال المركز  والذى اشاد بدوره الى أهميته في ربط الجيلين الثاني والثالث بوطنهم الأم ودورها المنتظر في الحفاظ على الثقافة والتقاليد والعادات المصرية للأجيال القادم , كما انتقد القنائى النفاق المفضوح لتصريحات المسئولين الذين ادعوا كذباً بأن المركز الغير مكتمل بني على أساس وطني أمام القنصل المصرى وباعوا تذاكر قيمة كل منها ٥٠ دولار مقابل سحب عدة جوائز منها تذكرة سفر ذهابا واياباً الى القدس وليست تذكرة لمصر كجائزة أولى كما دعا المسئولين وطنيتهم رغم الاعتداءات التى شهدها دير السلطان القبطي من جانب القوات الاسرائيلية على رهبانه والخدام القائمين عليه قبل الحفل بأربعة ايام فقط .

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: