' rel='stylesheet' type='text/css'>

مكتبة “شومان بالأشرفية ” توفر الأجواء المناسبة للمجتمع المحلي للقراءة والدراسة.

مكتبة “شومان بالأشرفية ” توفر الأجواء المناسبة للمجتمع المحلي للقراءة والدراسة.

صوت العرب: عمان.

يقضي ياسر أبو لحية (21) عاما ما يقارب الست ساعات يوميا في أروقة مكتبة عبد الحميد شومان في منطقة الاشرفية، التي وجد فيها بحسب تعبيره المساحة والأجواء المناسبة له للقراءة والدراسة.

ياسر الذي يدرس هندسة ميكانيك (سنة ثالثة) يقول: ” دفعت جائحة كورونا التي اجتاحت العالم منذ عام ونيف تقريبا، الى التوجه نحو سلوكيات وأنماط جديدة في الحياة وخاصة ما يتعلق منها بقطاع التعليم وخاصة التعليم عن بعد، واستخدام التكنولوجيا وسيلة لذلك من قبل طلاب الجامعات والمدارس، وما نتج عن ذلك من تحديات كبيرة امام الطلبة الذين لا يستطيعون الوصول الى تلك التقنيات المناسبة لارتفاع التكلفة وعدم تغطيتها في كثير من المناطق.

وأشار الى أن توقف التعليم الوجاهي في الجامعات، دفع الطلاب الى البحث عن بدائل جديدة ينهلون منها العلم وترضي ذائقتهم الثقافية والأدبية وتوفر لهم المراجع المناسبة للتعلم، منوها الى أنه وجد ضالته في مكتبة الاشرفية التي توفر له ولأقرانه من الشباب وطلاب العلم والمثقفين في المنطقة الأجواء والمراجع المناسبة لتحقيق أكبر قدر من الاستفادة لهم.

وتعمل مكتبة “الاشرفية” على توفير الأجواء المناسبة للكثير من طلبة العلم في المنطقة الذين يعتبرون المكتبة جزءا هاما من حياتهم اليومية، حيث يتاح لهم متابعة دروسهم والاستفادة من المراجع والكتب التي يحتاجونها إضافة الى استخدام الكمبيوترات المتوفرة والكتب الالكترونية، إضافة الى عقد الاجتماعات عبر تقنية (زووم) في غرف مخصصة لهذه الغاية، وذلك ضمن إجراءات السلامة العامة والتباعد الجسدي والتعقيم المستمر للكتب ومرافق المكتبة.

وأشارت موظفة المكتبة ياسمين أبو الهوى، الى أن تأسيس مكتبة الاشرفية في حرم مستشفى البشير، جاء إيمانا من مؤسسة عبد الحميد شومان بأهمية القراءة وتوفير بيئة تدعم وتشجع على القراءة في منطقة اليرموك التي تتضمن مناطق الاشرفية والوحدات وجبل النظيف وغيرها، والتي تفتقر لمثل هذه الخدمة في ظل كثافة سكانية عالية، موضحة أن موقع المكتبة جاء ملاصقا للعديد من المدارس الحكومية والخاصة ومدارس وكالة الغوث، ما زاد من عدد رواد المكتبة وخاصة الطلاب بالإضافة الى الباحثين وطلاب الطب.

وأشارت الى العلاقة الوثيقة بين فريق المكتبة وأهالي الطلاب وخاصة الملتحقين بالمدارس الذين يقضون اوقاتهم في القراءة والدراسة في المكتبة نظرا لتوفر الأجواء المناسبة، منوهة الى احدى قصص النجاح في المكتبة، حيث كان من ضمن روادها أحد الطلاب الذي كان يواجه معارضة من قبل ذويه للدراسة في المكتبة خوفا من مضيعة الوقت دون الدراسة، الا أن الطالب نجح بتفوق بعكس توقعاتهم، وقد قام ذوي الطالب بتقديم درع تقديري لفريق المكتبة كتعبير عن الشكر والعرفان على الجهود التي بذلوها في متابعة دراسة أبنهم.

وجاء انشاء مكتبة عبد الحميد شومان في منطقة الاشرفية عام 2018، لضمان حصول الرواد في شرق عمان والمناطق المجاورة على حقهم في المعرفة والتمتع ببرامج وخدمات المكتبة، وإيماناً مــن مؤسسة “شــومان” بأن الثقافــة ليست حكراً على فئة معينة أو منطقة جغرافية محددة، وقد بلغ عدد رواد مكتبة الاشرفية خلال العام الماضي (19645) من الرواد، على الرغم من الاغلاقات المتكررة بسبب جائحة كورونا.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: