' rel='stylesheet' type='text/css'>

مظاهرات مناوئة وأخرى مساندة للرئيس سعيّد بالعاصمة تونس في الذكرى 11 للثورة

مظاهرات مناوئة وأخرى مساندة للرئيس سعيّد بالعاصمة تونس في الذكرى 11 للثورة
FETHI BELAID / AFP

تونس – صوت العرب – أ ف ب

وسط إجراءات أمنية مشددة، خرج المئات من التونسيين الجمعة إلى شوارع العاصمة تونس في مظاهرات تتزامن مع ذكرى اندلاع الثورة انقسمت بين مؤيد ومساند لقرارات الرئيس قيس سعيّد باستمرار تعليق البرلمان وإجراء انتخابات تشريعية واستفتاء لتعديل الدستور خلال 2022.

بالتزامن مع الذكرى 11 للثورة التونسية، تظاهر الجمعة المئات من بين المساندين للرئيس قيس سعيّد والمناهضين لقراراته بتواصل تجميد أعمال البرلمان وإقرار انتخابات نيابية واستفتاء شعبي خلال 2022.

وتجمع نحو ألف شخص في جزء من شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة تونس وطوقهم رجال الأمن بالقرب من ميدان الساعة، وفقا لصحافي وكالة الأنباء الفرنسية.

وفي الجزء الآخر من الشارع وقبالة المسرح البلدي اصطف نحو مئتين من المساندين للرئيس رافعين علم تونس والجزائر مرددين “لا رجوع إلى الوراء” و”معك إلى النهاية لمحاربة الفساد” و”الشعب يريد تطهير القضاء”.

بينما صرخ المناهضون “الشعب يريد ما لا تريد” و”حريات حريات دولة القانون انتهت” و”الشعب يريد اسقاط الانقلاب” و”وحدة وحدة وطنية لا مجال للشعبوية”.

وتحتفل تونس الجمعة بالذكرى 11 لثورة 2011 التي أطاحت بنظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي إثر انتفاضة شعبية.

خارطة طريق

وكشف سعيّد في خطاب الاثنين عن جملة من القرارات في شكل رزنامة مواعيد سياسية تمتد طيلة العام 2022.

وتتمثل قرارات سعيّد في الإبقاء على المجلس النيابي معلقا أو مجمدا إلى تاريخ 17 كانون الأول/ديسمبر 2022 وتنظيم انتخابات نيابية مبكرة وفقا لقانون الانتخابات الذي سيتم تنقيحه.

ومطلع كانون الثاني/يناير القادم ينطلق تنظيم استشارة وطنية إلكترونية على أن تنتهي في 20 آذار/مارس. وستتولى لجنة تتكون من خبراء صياغة مختلف المقترحات التي سيعبر عنها التونسيون حتى نهاية حزيران/يونيو على أن يدخل على أساسها تعديل في الدستور يخضع للاستفتاء في 25 تموز/يوليو 2022، وهو يوم عيد الجمهورية.

وأعلن الرئيس في 25 تموز/يوليو، في خضم أزمة اجتماعية واقتصادية وبعد أشهر من الجمود السياسي، اللجوء إلى الفصل الثمانين من دستور 2014 الذي يخوله اتخاذ “تدابير استثنائية” في حال وجود “خطر داهم” على البلاد، وأعلن بمقتضاه إعفاء رئيس الحكومة وتجميد عمل البرلمان.

بعد ذلك بشهرين، أصدر في 22 أيلول/سبتمبر أمرا رئاسيا قرر بمقتضاه تجميد العمل بقسم واسع من الدستور ومنح نفسه سلطة التشريع عبر مراسيم، وأعلن تمديد الاجراءات التي اتخذها “حتى إشعار آخر”.

اعتبرت الكتلة النيابية للنهضة في البرلمان المجمدة أعماله في بيان الخميس في قرارات سعيّد “إلغاء فعليا لدستور الجمهورية التونسية ونزوعا بينا نحو الحكم الاستبدادي الفردي المطلق وانقلابا مكتمل الأركان على الشرعية الدستورية وعلى المسار الديمقراطي واغتصابا لكل السلطات عبر توظيف أجهزة الدولة”.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: