' rel='stylesheet' type='text/css'>

مشروع “المطبخ الشعبي الاردني”- جمعية بيت التراث والفنون :توثيق الذاكرة الشعبية.

مشروع “المطبخ الشعبي الاردني”- جمعية بيت التراث والفنون :توثيق الذاكرة الشعبية.

رسمي محاسنة: صوت العرب- الاردن.

تعتبر الاكلات الشعبية”المطبخ الشعبي” جزء مهم من التراث الثقافي غير المادي،واحد مكونات الهوية الوطنية،فهي ليس مجرد وجبات طعام، انما تعكس نظام حياة واساليب مبتكرة خاصة بالشعوب،وخصوصية لها علاقة بالبيئة المحلية ومكوناتها، من تنوع مناخي وثروات زراعية وحيوانية،وطبيعة المكان، مما يعطي خصوصية الاكلات الشعبية عند الامم المختلفة.

جمعية بيت التراث والفنون، تقوم يتنفيذ مشروع جديد بعنوان” المطبخ التراثي الاردني”،بموجب اتفاقية مع “المركز الامريكي للابحاث  ACOR –مشروع استدامة الارث الثقافي بمشاركة المجتمعات المحلية –UAAID-SCHEP  “،والجمعية لها تجربة قريبة ناجحة، كانت بعنوان” كتابي”، حيث تتميز بالجدية،والعمل وفق منهجية علمية، واختيار كوادر مؤهلة قادرة على حمل المشروع،

تاتي اهمية هذا المشروع، في ظل زحف العولمة على الهويات الوطنية، وايضا ابتعاد الاجيال عن بعضها البعض،وغياب العمل على بناء شخصية وطنية، لذلك تركت حكوماتنا هذا الجيل امام خيار متاح جدا بسبب سهولة الحصول على المعلومات” بكل مافيها وماحولها من ملاحظات”، وبالتالي فان هذا التوثيق ياتي في توقيته الصحيح.

المشروع ليس مجرد توثيق للاكلات الشعبية، انما  يرافقه اضاءات على منتجات البيئة الاردنية، وابتكار الجدات،وما اختزنه الوجدان الجمعي الاردني، فكانت النتائج مرتبطة بالنكهات والمذاق الطيب، وايضا التوظيف المثالي لما هو متاح، وبالطبع الاكل الصحي، الذي يعطي الجسم حاجته من الغذاء والطاقة بدون اي اثار صحية سلبية.

ومن جهة اخرى فان الوصول الى المعلومات من مصادرها الحقيقية، يرافقه توثيق للمناسبات المرتبطة بالاكلة الشعبية،فكما هو معروف ان الافراح والاتراح يرافقها الطعام، اضافة الى الاهازيج المرتبطة بها.

اي ان المشروع يوثق ويعيد احياء طقوس اردنية مرتبطة ببعضها البعض، خاصة تلك التي تدور حول المطبخ الشعبي.

ان جمعية بيت التراث والفنونن ورئيستها “اليدا مضاعين”، ونائبتها الفنانة”داليا بطشون”، يقومون بدور مهم، سواء من حيث التوثيق او انعاش الذاكرة، او تجهيز مادة للباحثين لاحقا،وحفظا لاحد مفردات التراث الاردني المهمة والمرتبطة بالهوية الوطنية.

هذا المشروع تديره “حنان دغمش” صاحبة الخبرة الكبيرة في هذا المجال،وقدرتها على جمع فريق وفق اسس علميه ومتابعته وتدقيق نتائج البحث،لتفريغها لاحقا، في حرص شديد يتناسب واهمية المشروع الذي تديره.

اما الباحث الدكتور “احمد شريف الزعبي” فهو من المختصين القلائل في التراث الثقافي غير المادي، وعنده خبره عميقه في الخصوصية الاردنية باقاليمها الثلاث”الشمال والوسط والجنوب”،وله مؤلفات تعتبر مراجع حقيقية.

وكذلك هناك فريق من الباحثين في الاقاليم الثلاث، وبتغطية من “هوا الفحيص” وايضا السيدة اريج هلسة التي قدمت واحدة من الاكلات الكركية المشهورة.وايضا السيدة ام اكرم، والسيدة ام احمد،من اربد ،حيث تم تصوير وتوثيق الاكلة الشعبية المشهورة جدا في الشمال، وهي “المكمورة”. لتكون من ضمن الوثائق التي سيتضنها كتاب سيصدر عن المشروع، اضافة الى الفيلم الوثائقي عن المطبخ الشعبي الاردني.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: