' rel='stylesheet' type='text/css'>

مساجدها تستغيث لحمايتها .. ما قصة قرية بُرقة الفلسطينية ولماذا يهاجمها المستوطنون الإسرائيليون؟

مساجدها تستغيث لحمايتها .. ما قصة قرية بُرقة الفلسطينية ولماذا يهاجمها المستوطنون الإسرائيليون؟

صوت العرب

تشهد قرية بُرقة شمال محافظة شمال محافظة نابلس بالضفة الغربية ، منذ عدة أيام ، هجمات يوم الخميس 23 كانون الأول / كانون الأول 2021 ، قرية استغاثت مساجدها ؛ مما يحتوي على مواجهات أسفرت عن إصابة نحو 130 فلسطيني بجروح مختلفة. فما قصة هذه القرية ، ولماذا يهاجمها المستوطنون بشكل شبه يومي؟

لماذا يستهدف المستوطنون قرية برقة الفلسطينية؟

تتعرض قرية برقة التي يقطنها قرابة 4500 فلسطيني على مساحة تبلغ 26 ألف دونم، لاعتداءات متكررة من قبل المستوطنين الإسرائيليين بالضفة الغربية، والسبب في ذلك يعود إلى وجود بؤرة استيطانية تدعى ” حومش “، كانت حكومة الاحتلال برئاسة آرييل شارون، قد قررت إخلاءها عام 2005، بعد 25 عامًا على قيدتها ، وذلك بالتزامن مع قطاع غزة ، وذلك بالتزامن مع عمليات الاحتلال في أراضي قطاع غزة.

رجاءًا ، مستقرًا ، مستقرًا ، مستقرًا ، مستقرًا ، مستقرًا ، مستقرًا ، مستقرًا ، مستقرًا ، مستقرًا ، مستقرًا نحو 1200 دونم من أراضيهم الزراعية التي صادرها الاحتلال في عام 1978 كانت مستوطنة حومش آنذاك.

وفي عام 2009 شرع مستوطنون بتأسيس مدرسة دينية مستوطنة “حاضنة” عدد الذين يعانون من جنود الاحتلال.

عملية “حومش” تستنفر المستوطنين للاعتداء على قرية برقة

في رد على اعتداءات المستوطنين المتطوعين على المجتمع المحلي ، حدث يوم الخميس 16 ديسمبر / كانون الأول 2021 ، إطلاق نار قبل إطلاق النار ، مسرعة قرب مستوطنة حومش ، وغيرها بعد ذلك مطاردة المنفذين مستخدمين جيش الاحتلال.

منذ ذلك الحين ، شنّ المستوطنون سلسلة هجمات على قرية وما حولها من الأسلحة النارية ، والخسائر في الممتلكات.

وقال جهاد صلاح ، رئيس مجلس النواب قرية بُرقة لوكالة الأناضول يوم الجمعة 17 ديسمبر / كانون الأول ، إن مستوطنين مستوطنين القرية وأطلقوا النار على منازل منازل. مضيفاً أنهم كانوا أحرقوا أيضاً موقف سيارات المواطنين في القرية ، ورشقوا المنازل بالحجارة وكسروا زجاج نوافذها “.

فيما يتعلق بالمناطق المحيطة بالمناطق التي وصل إليها السكان في منطقة الاحتلال ،

قالت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية “وفا” إن مستوطنين هاجموا بلدة “سَبَسْطية” شمال نابلس ، وحطموا … مستوطنون إسرائيليون ، فجر الجمعة ، منزلاً فلسطينياً في بلدة “قَريوت” جنوبي مدينة نابلس ، وأصابوا صاحبه بجراح.

مساجد برقة تستغيث وتنادي للدفاع عنها

وصلت ذروة عت طلبات المستوطنين المسلحين على قرية برقة مساء يوم الخميس 23 ديسمبر / كانون الأول ، وذلك عندما أطلقت مجموعات مستوطنة القرية ، بعد نشر في أكثر من مستوطنة مستوطنة “شافي شمرون باتجاه مستوطنة” حومش “المخلاة ، هاتفين فيها بشعارات عنصرية بيع لقتل والتخلص منهم ، وإعادة بناء المستوطنة بشكل قانوني وكامل.

وسجلت في اعتداءات المستوطنين الذين يعيشون في منازل ، أكثر من 130 شخصًا تم تحويلهم منها إلى المستشفيات لتلقي العلاج ، واحتشد الأهالي من مختلف المناطق على مداخل البيت.

وبحسب مقاطع فيديو نشرها فلسطينيون من داخل قرية برقة ، فقد وجهت مساجدها نداءات استغاثة للقرى التي حولها لحمايتها من هجمات المستوطنين الخطيرة ، حيث وصل بهم الاعتداء حتى على القبور الإسلامية وتحطيم شواهدها، فيما تعرضت عشرات المنازل لأضرار بالغة، فيما وصف فلسطينيون ما يحدث للقرية بأنه ” نكبة جديدة ، عام 1948 ، عام 1948 ، عام 1948 ، عام 1948 ، مسلطون فلسطينيون.

هجمات عدوانية استيطانية برعاية رسمية إسرائيلية

ومما شجّع على هجمات المستوطنين في نابلس ، هي التصريحات الأخيرة للحكومة الإسرائيلية في الآونة الأخيرة ، في حين أن دافع فيها يوم الثلاثاء 14 كانون الأول / ديسمبر / كانون الأول ، عن المستوطنين وممارساتهم “العدوانية”.

إذ انتقد بينيت في تغريدة ، وهو زعيم سابق لحركة الاستيطان في الضفة الغربية ، استخدام وزير الأمن “عومر بارليف” مصطلح “عنف المستوطنين”.

حيث يتم نشره وبيانه وبيانه ، ومن الخطأ ، و # تعميم وصمهم ، بمخاطر العنف ضد المنازل.

تعازيه الحارة “تعازيه الحارة” لأسرة المستوطن الإسرائيلي الذي قتل في هجوم “حومش”. وقالوا: “قوات الجيش ستضع أياديها!

وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي بارليف (حزب العمل) الحد من التوترات في وتقوية الفلسطينية السلطة “.

البحث عن البوابة في عام 2020 ، وفي النصف الأول من عام 2021.

خلال الشهر الماضي ، وثّق مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأراضي المحتلة ، التابع للأمم المتحدة ، منذ عام الجاري ، 427 حادثاً (اعتداء) ، أجواء السكان بالضفة بما فيها القدس ، 312 حادثاً موضوعًا إلى وقوع أضرار بالممتلكات ، و 115 حادثاً إلى وقوع إصابات بين أوبرا. في حين تشير أسعار المنازل إلى حوالي 666 ألف مستوطن و 145 مستوطنة مستوطنة مستوطنة الغربية ، بما فيها القدس الشرقية.


عربي بوست – خير الدين الجابري
Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: