' rel='stylesheet' type='text/css'>

محمد اشتية: المساعدات المقدمة للفلسطينيين يجب أن تمر عبر السلطة الفلسطينية.

محمد اشتية: المساعدات المقدمة للفلسطينيين يجب أن تمر عبر السلطة الفلسطينية.

صوت العرب: فلسطين.

قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، اليوم الخميس، إن ”المساعدات المقدمة للفلسطينيين يجب أن تمر عبر عنوان واحد وهو السلطة الفلسطينية“.

وأكد اشتية أن ”مؤسسات الأمم المتحدة شريكة ومكملة لجهود الحكومة، وليست بديلة عنها في تقديم الخدمات“.

جاء ذلك خلال لقاء اشتية المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، اليوم الخميس، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية ”وفا“.

وبحث اشتية مع المسؤول الأممي آخر المستجدات وتطورات الأوضاع السياسية والاقتصادية، وكذلك رفع مستوى تنسيق الجهود، فيما يخص العمل الإنساني لمؤسسات الأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية.

وثمن اشتية كافة جهود مؤسسات الأمم المتحدة في تقديم الدعم وتنفيذ المشاريع التنموية في جميع الأراضي الفلسطينية، إضافة إلى عمل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا) التي تخدم مخيمات اللجوء في فلسطين ودول الشتات.

وطالب اشتية المجتمع الدولي بـ“الضغط على الحكومة الإسرائيلية للالتزام بالقانون والشرعية الدولية، والاتفاقيات الموقعة معها، ووقف سياستها المتمثلة بتعزيز التوسع الاستيطاني وتثبيت الاحتلال أكثر على أرض الواقع، وفصل الضفة الغربية عن قطاع غزة، واستمرار عزل وتهويد القدس، الأمر الذي يهدد حل الدولتين بالتلاشي“.

وجدد رئيس الوزراء تأكيده على ”أهمية ضغط المجتمع الدولي على إسرائيل للسماح بعقد الانتخابات في القدس كسائر الأراضي الفلسطينية“، مشدداً على أن ”الانتخابات هي استحقاق وطني من أجل إعادة الوهج الديمقراطي“.

جدير بالذكر أن تصريحات اشتية تأتي في الوقت الذي تحدثت فيه وسائل إعلام إسرائيلية عن اتفاق فلسطيني قطري لصرف أموال المنحة القطرية المخصصة للأسر الفقيرة في قطاع غزة عبر السلطة الفلسطينية.

وتعاني الحكومة الفلسطينية التي يترأسها اشتية من أزمة مالية خانقة، اضطرت على إثرها إلى تأخير صرف رواتب الموظفين الحكوميين في الضفة الغربية وقطاع غزة، في الوقت الذي يتوقع فيه مراقبون أن تزداد الأزمة المالية خلال الأشهر المقبلة.

ويطالب اشتية الدول المانحة بتقديم الدعم المالي اللازم لإنقاذ الحكومة الفلسطينية، كما يؤكد في الوقت ذاته على ضرورة إلزام إسرائيل بوقف الخصومات التي تجريها على أموال المقاصة، التي بلغت مؤخراً حوالي 30 مليون دولار أمريكي، أي بمبلغ 100 مليون شيكل إسرائيلي.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: