' rel='stylesheet' type='text/css'>

مجلس الأمن الدولي يتبنى قرارا يدعو حركة طالبان لضمان خروج “آمن” للأفغان من أفغانستان.

مجلس الأمن الدولي يتبنى قرارا يدعو حركة طالبان لضمان خروج “آمن” للأفغان من أفغانستان.

صوت العرب:

تبنى مجلس الأمن الدولي اليوم الإثنين، قرارا يدعو حركة طالبان إلى احترام ”التزاماتها“ من أجل خروج ”آمن“ لكل الذين يريدون مغادرة أفغانستان، دون المطالبة بإقامة منطقة آمنة كانت فرنسا دعت إليها.

وصوت 13 من أعضاء مجلس الأمن الـ15 لصالح القرار الذي وضعته الولايات المتحدة بينهم فرنسا والمملكة المتحدة، فيما امتنعت كل من الصين وروسيا عن التصويت.

وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون قد أعلن أمس الأحد، أن باريس ولندن ستدعوان في الأمم المتحدة لإنشاء ”منطقة آمنة“ في كابول للسماح خصوصا بمواصلة ”العمليات الإنسانية“.

وأضاف ماكرون: ”أعتقد أن هذا المشروع قابل جداً للتحقيق. لدي أمل لأنه سيفضي إلى خلاصة جيدة، لا أرى أن أحداً سيعارض توفير الأمن للمشاريع الإنسانية“.

وتابع أن إنشاء هذه المنطقة ”سيوفر إطارا للأمم المتحدة للتحرك بشكل عاجل وسيسمح خصوصا بوضع كل منا أمام مسؤولياته وسيتيح للأسرة الدولية مواصلة الضغط على طالبان“.

وأوضح دبلوماسيون في الأمم المتحدة الإثنين، أن الفكرة لا تتعلق بإنشاء ”منطقة محمية“ بالمعنى الدقيق للكلمة، بل بالأحرى البناء على التزام طالبان السماح ”بالمرور الآمن“ للساعين لمغادرة البلاد.

وصرح أحد الدبلوماسيين لصحفيين بأن ”هذا القرار ليس عمليا، فهو يتعلق خاصة بالمبادئ والرسائل السياسية الرئيسية والتحذيرات“.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: