' rel='stylesheet' type='text/css'>

لندن تعلن حالة الطوارئ لمواجهة “أوميكرون”.. مستشفياتها مُهددة بالعجز عن استقبال مرضى كورونا

لندن تعلن حالة الطوارئ لمواجهة “أوميكرون”.. مستشفياتها مُهددة بالعجز عن استقبال مرضى كورونا

لندن – صوت العرب

أعلن صادق خان، رئيس بلدية لندن، السبت 18 ديسمبر/كانون الأول 2021، “حالة الطوارئ”؛ لمساعدة مستشفيات العاصمة على مواجهة زيادة في الإصابات بكورونا، ناجمة عن متحور أوميكرون سريع الانتشار.

اتخذ “خان” هذه الخطوة، التي تسمح بتنسيق أوثق بين الوكالات العامة المختلفة، بعد أن سجلت بريطانيا أمس الجمعة، أكبر زيادة، على مدار 24 ساعة، في عدد الإصابات الجديدة منذ بدء تفشي الجائحة.

قال “خان” إن حالات دخول المستشفيات وتغيُّب العاملين الصحيين آخذة في الارتفاع، “لذلك اتخذت القرار بالتشاور مع شركائنا، لإعلان حالة طوارئ، اليوم”.

وأضاف: “هذا بيان لمدى خطورة الأمور”.

كان “خان”، وهو من حزب العمال المعارض، أعلن مثل هذه الحالة من قبل في يناير/كانون الثاني، عندما كادت الإصابات المتزايدة أن تجعل المستشفيات غير قادرة على استيعابها.

أرقام غير مسبوقة من الإصابات

تقدر السلطات أن الإصابة بالسلالة أوميكرون تمثل ما يزيد على 80% من الإصابات الجديدة بـ”كوفيد-19″ في لندن.

فقد شهدت الإصابات المسجلة في بريطانيا بالسلالة المتحورة من فيروس كورونا والسريعة الانتشار “أوميكرون” قفزة كبيرة، طبقاً لأحدث الأرقام اليومية التي أعلنتها السلطات الصحية البريطانية، اليوم السبت.

وكالة الأمن الصحي البريطانية ذكرت أن الإصابات بـ”أوميكرون” بلغت 24968 إصابة حتى الساعة الـ18.00 بتوقيت غرينتش يوم 17 ديسمبر/كانون الأول، بزيادة أكثر من عشرة آلاف إصابة عما تم تسجيله في الساعات الأربع والعشرين السابقة.

انتكاسة وبائية

مع انتشار المتحور الجديد شديد العدوى، في جميع أنحاء بريطانيا، حذَّر رئيس الوزراء بوريس جونسون، من “موجة عاتية” من العدوى.

فقد حث رئيس الوزراء البريطاني، الأربعاء 15 ديسمبر/كانون الأول 2021، المواطنين على التقليل من الحفلات بمناسبة أعياد الميلاد، وطالبهم بـ”التفكير ملياً” قبل الخروج خلال موسم الأعياد، وذلك في الوقت الذي تسجل فيه البلاد أعلى معدل إصابات بكورونا.

إلى جانب ذلك، وجّه جونسون نداءً للمواطنين أيضاً بضرورة أخذ الجرعات المعززة من لقاح كورونا.

مع ذلك، صوَّت ما يزيد على مئة من النواب البريطانيين، الثلاثاء، ضد إجراء يهدف إلى الحد من الانتشار المتزايد للمرض.

“التطعيم وحده لن يكون كافياً”

الأربعاء أيضاً، طالبت وكالة مكافحة الأمراض الأوروبية بضرورة اتخاذ “إجراء صارم” وبشكل “عاجل”، من أجل التصدي للتفشي السريع للمتحور أوميكرون، كما حذّرت من أن “التطعيم وحده لن يكون كافياً”.

في تصريح نقلته وكالة “أ.ف.ب” الفرنسية، الأربعاء، قالت أندريا أمون مديرة المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها، عبر الفيديو: “في الوضع الحالي، لن يسمح لنا التطعيم وحده بمنع تأثير المتحور أوميكرون، إذ لا يوجد متسع من الوقت لسد النقص في التطعيم”.

كذلك، رفعت وكالة الصحة التابعة للاتحاد الأوروبي تقييمها لمخاطر المتحور الجديد على الصحة العامة إلى “عالية جداً”، وأوصت بسلسلة من التدابير، بينها العودة إلى العمل عن بعد وزيادة مستوى الحذر خلال التنقلات والاحتفالات بمناسبة أعياد نهاية العام.

الوكالة الأوروبية رأت أنه من “المحتمل جداً” أن يؤدي المتحور الجديد إلى دخول المستشفى ووفيات بنسب أعلى من تلك التي تم توقّعها بالفعل في التقديرات السابقة المتعلقة بالمتحور دلتا، السائد حتى الآن.

حتى مساء الأربعاء، بلغت حصيلة إصابات كورونا حول العالم 272 مليوناً و343 ألفاً و844، من بينهم 5 ملايين و343 ألفاً و630 حالة وفاة، بحسب موقع “وورلدميترز” للإحصاء.لن

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: