' rel='stylesheet' type='text/css'>
أخبار عاجلة
المتواجدون حالياً على الموقع


لقاح ضد الحرب النفطية

صوت العرب – تحت العنوان أعلاه، نشرت “كوريير” للصناعات العسكرية نص حوار حول الكوارث التي يمكن أن يؤدي إليها الاستمرار في هبوط أسعار النفط.

وجاء في الحوار مع كبير الباحثين في معهد الولايات المتحدة وكندا التابع لأكاديمية العلوم الروسية، فلاديمير فاسيليف:

بعد عدم توقيع الوفد الروسي، في اجتماع أوبك بفيينا في الـ 6 من مارس، على اتفاق لخفض إنتاج النفط وتقييد الإمدادات إلى السوق العالمية، بدأت أسعار الذهب الأسود في الهبوط. بل بدأت حرب جديدة، السلاح الرئيس فيها هو الهيدروكربونات.

وينبغي أن يؤخذ في الاعتبار أن انهيار سوق النفط العالمية وأسواق الأوراق المالية الرئيسية، وخاصة الأمريكية منها، الذي بدأ  في الـ 9 من مارس، يشبه معركة استطلاع. فإذا فشلت دول أوبك وروسيا في إبرام “هدنة” قبل الـ 31 من مارس، فستبدأ حرب حقيقية في أوائل أبريل.

كيف ستكون صلية النار القادمة؟

الاستراتيجية العامة بسيطة: إغراق سوق المواد الهيدروكربونية العالمية بالمواد الخام الرخيصة واستنفاذ قوى أخطر المنافسين، وخاصة روسيا، في حرب الأسعار. ولتحقيق هذه الغاية، ترى جميع دول أوبك تقريبا مستعدة لتزويد المستهلكين في أوروبا وآسيا وأمريكا بحسومات، من خمسة إلى عشرة دولارات للبرميل. يمكن أن يساعد ذلك في خفض الأسعار في العروض إلى أقل من 30 دولارا.

فماذا يمكن أن يقال عن المؤشرات الكلية للاقتصاد العالمي في العام 2020؟

وفقا لتوقعات المحللين في أوبك، ففي العام 2020، مقارنة بالعام 2019، سيتباطأ نمو الاقتصاد العالمي من 2.9 إلى 2.4 في المائة. وسوف يطاول ذلك العالم كله تقريبا. ونتيجة لذلك، سيظل الطلب العالمي على الهيدروكربونات عند مستوى 2019 على الأقل، أي حوالي 100 مليون برميل يوميا. لذلك، فإن أي زيادة في الإنتاج ستعمل تلقائيا على خفض أسعار النفط.

وهكذا، ففي سياق حرب النفط الدائرة، لا تكتسب فقط الاحتياطيات والقدرات على زيادة الإنتاج أهمية، إنما وقوة النظام المالي والاقتصادي لكل دولة. وإلا، فبعد الصدمات في أسواق الهيدروكربونات العالمية وبورصات الأوراق المالية، ينبغي توقع حدوث كوارث سياسية.

RT

شاهد أيضاً

استعينوا برجال الدين واحموا الأطباء..!

دانيال سبيكهارد الرئيس التنفيذي لمنظمة Corus International الإنسانية. بينما يتسارع انتشار فيروس كورونا بأنحاء العالم، …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم