' rel='stylesheet' type='text/css'>

لجنة حماية الصحفيين: عدد الصحفيين المسجونين في العالم بلغ مستوى غير مسبوق في 2021

لجنة حماية الصحفيين: عدد الصحفيين المسجونين في العالم بلغ مستوى غير مسبوق في 2021

نيويورك – صوت العرب – (أ ف ب) 

بلغ عدد الصحفيين المسجونين في أنحاء العالم مستويات غير مسبوقة في 2021 عند 293 صحافيا، وفق “لجنة حماية الصحافيين” ومقرها نيويورك، ربعهم يقبع خلف القضبان في الصين وبورما.

في تقريرها السنوي، قالت لجنة حماية الصحافيين إن 50 صحافيا مسجونين في الصين و26 في بورما و25 في مصر و23 في فيتنام و19 في بيلاروس.

ومع إضافة الصحافيين المسجونين في السعودية وإيران وتركيا وروسيا وإثيوبيا وإريتريا، يصل إجمالي عددهم إلى 293 صحافيا في سجون في أنحاء العالم، اعتبارا من كانون الأول/ديسمبر، مقارنة بـ 280 في العام الذي سبقه.

و”للسنة السادسة على التوالي تسجل لجنة حماية الصحافيين عددا قياسيا للصحافيين المسجونين في أنحاء العالم” وفق جول سايمون المدير التنفيذي للجنة.

وأضاف في بيان إن “سجن صحافيين لإعدادهم تقارير إخبارية هو السمة التي تميز نظاما استبداديا”.

تواصل لجنة حماية الصحافيين منذ 40 عاما، التنديد بما يتعرض له صحافيون من قتل وسجن ورقابة واذى جسدي وتهديد.

وتابع البيان “من المؤلم رؤية العديد من الدول على اللائحة عاما تلو الآخر، لكن من المروع بشكل خاص أن ميانمار (التسمية الأخرى لبورما) وإثيوبيا أغلقتا الباب بوحشية أمام حرية الصحافة”.

وأحصت اللجنة 24 صحافيا قتلوا في أنحاء العالم هذا العام.

ولا تزال المكسيك “الدولة الأكثر دموية في النصف الغربي من الكرة الأرضية بالنسبة للصحافيين، مع مقتل ثلاثة بسبب تقاريرهم فيما يستمر التحقيق لمعرفة دوافع مقتل ستة آخرين”، كما قالت اللجنة.

وأضافت أن عدد الصحافيين المسجونين يعكس”عدم تسامح متزايد مع التقارير المستقلة في أنحاء العالم”.

وأشار التقرير إلى قيود في البيئة التي يعمل فيها صحافيون في أنحاء العالم، ومنها قوانين تستخدم لاستهداف صحافيين في هونغ كونغ وشينجيانغ، والانقلاب في بورما والحرب في شمال إثيوبيا وقمع المعارضة في بيلاروس.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: