' rel='stylesheet' type='text/css'>

لبنان ..”مهرجان تيرو الفني الدولي” يجمع سبع عشرة دولة على فنون الفرجة

لبنان ..”مهرجان تيرو الفني الدولي” يجمع سبع عشرة دولة على فنون الفرجة

يهدف إلى التلاقي والتبادل الثقافي والفني.

صوت العرب

 تحت شعار “شباب التغيير” تنطلق السبت النسخة الرابعة من “مهرجان تيرو الفني الدولي” الذي تنظمه “جمعية تيرو للفنون” و”مسرح إسطنبولي” ويتواصل حتى الرابع عشر من ديسمبر الجاري بالمسرح الوطني اللبناني في مدينة صور (جنوب لبنان)، بمشاركة عروض مسرحية وسينمائية من سبع عشرة دولة هي: فرنسا وبلجيكا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا واليونان والبرازيل واليابان وكوريا الجنوبية وإيران والسعودية والعراق وسوريا وفلسطين وليبيا وتونس ولبنان البلد المضيف.

ويهدف المهرجان الذي يعتبر تجمعا فنيا سينمائيا ومسرحيا وموسيقيا إلى التلاقي والتبادل الثقافي والفني من خلال العروض والورش التدريبية الفنية والندوات بالشراكة مع مؤسسة دروسوس السويسرية.

ويعرض المهرجان أفلاما قصيرة وثائقية ودرامية وأفلام تحريك بالتعاون مع المركز الثقافي الفرنسي في لبنان ومهرجان تور الدولي للأفلام في إيطاليا وشركة أنا فيلم من مصر.

“مهرجان تيرو الفني الدولي” بوابة الفنون الفرجوية لترسيخ التبادل الثقافي والتلاقي بين الشباب العرب والغربيّين

 

ويعرض اثنيْ عشر عملا في العروض المباشرة، منها في الافتتاح مسرحية “الحب والمكثف وحده” للمخرج تاكيو إيشي من اليابان، وعبر الأونلاين “مريض” للمخرج وليد خضراوي من تونس، و”رافان” للمخرج هارشل فايز من الهند، و”الأيام السبعة” للمخرج علي الأشلم من ليبيا، و”اكتشف القصة الضبابية” للمخرج سيد مهدي كشميري من إيران، و”صهيل” للمخرج عكاب حمدي، و”كوابيس” للمخرج علي الغزي من العراق، و”انعكس القمر في بحر الشرق” للمخرج سيونغ كيم من كوريا الجنوبية، و”المرفق العلمي” للمخرجة كارلوتا بيرزال من إسبانيا، و”القضية الغريبة” للمخرج أنطونيو بونايوتو من إيطاليا. ويكرّم المهرجان الفنانين الراحلين حسام الصباح وبيار جامجيان.

وأكّد مؤسّس “المسرح الوطني اللبناني” الممثل والمخرج اللبناني قاسم إسطنبولي “أن الدورة الرابعة من مهرجان تيرو الفني الدولي ستوجه التحية إلى الشباب، لأنهم أساس التغيير في المجتمعات من أجل الوصول إلى الحرية، ولأننا محكومون بالأمل ومتمسّكون بالحب من أجل الفرح للناس، نحن مستمرّون بعملنا منتصرون للمقاومة الثقافية وصولا إلى الثورة الفكرية”.

وتهدف جمعية تيرو للفنون التي يقودها الشباب والمتطوعون إلى إنشاء مساحات ثقافية حرة ومستقلة في لبنان من خلال إعادة تأهيل سينما الحمرا وسينما ستارز في النبطية وسينما ريفولي في مدينة صور، والتي تحوّلت إلى المسرح الوطني اللبناني كأول مسرح وسينما مجانيّيْن في لبنان.

كما تهدف الجمعية إلى إقامة الورش والتدريب الفني للأطفال والشباب، وإعادة فتح وتأهيل المساحات الثقافية وتنظيم المهرجانات والأنشطة والمعارض الفنية، وبرمجة العروض السينمائية الفنية والتعليمية للأطفال والشباب، ونسج شبكات تبادلية مع مهرجانات دولية وإتاحة الفرص أمام المخرجين الشباب لعرض أفلامهم وتعريف الجمهور بتاريخ السينما والعروض المحلية والعالمية.

ومن المھرجانات التي أسّستها مھرجان لبنان المسرحي الدولي، ومھرجان شوف لبنان بالسينما الجوالة، ومھرجان لبنان المسرحي الدولي للحكواتي، ومھرجان صور الموسيقي الدولي، ومھرجان تیرو الفني الدولي، ومھرجان صور السينمائي الدولي للأفلام القصيرة ، ومهرجان صور الدولي للفنون التشكيلية، ومهرجان أيام صور الثقافية، ومهرجان لبنان المسرحي للمونودراما المرأة، ومهرجان لبنان المسرحي للرقص المعاصر.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: