' rel='stylesheet' type='text/css'>

لبنان:”إسرائيل” تنقض اتفاقاً مع لبنان … و”بري” يدعو لتحركٍ عاجل وفوري في مجلس الامن.

لبنان:”إسرائيل” تنقض اتفاقاً مع لبنان … و”بري” يدعو لتحركٍ عاجل وفوري في مجلس الامن.

صوت العرب:

دعا رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، وزارة الخارجية إلى القيام بتحرك عاجل وفوري في مجلس الأمن للتحقق من احتمالية حصول اعتداء إسرائيلي جديد على السيادة والحقوق اللبنانية.

بري يدعو لتحرك عاجل

وجاءت دعوة بري رداً على تقارير إعلامية تشير إلى فوز شركة “هاليبرتون” بعقد التنقيب عن النفط والغاز في المنطقة المتنازع عليها بين لبنان وإسرائيل.

وقال بري في بيان اليوم السبت، إن “قيام الكيان الإسرائيلي بإجراء تلزيمات وإبرام عقود تنقيب في البحر لشركة هاليبرتون أو سواها من الشركات في المنطقة المتنازع عليها في البحر الأحمر يمثل نقضاً، لا بل نسفاً لاتفاق الإطار الذي رعته الولايات المتحدة الأمريكية والأمم المتحدة”.

وأضاف أن “تلكؤ ومماطلة تحالف شركات توتال نوفاتك وإيني في المباشرة بعمليات التنقيب التي كان من المفترض البدْء بها قبل شهور عدّة في البلوك رقم 9 من الجانب اللبناني للحدود البحرية يطرح تساؤلات كبرى”.

وشدد بري على أن “تمادي الكيان الإسرائيلي في عدوانيته يمثل تهديداً للأمن والسلام الدوليين”.

وكان بري قد أعلن في شهر أكتوبر/تشرين الأول 2020 التوصل إلى اتفاق إطار لترسيم الحدود البرية والبحرية بين لبنان وإسرائيل، واعتبر أن الخطوة من شأنها أن تفضي إلى سداد ديون لبنان.

وقال بري في ذاك الوقت، إن “مفاوضات لترسيم الحدود مع إسرائيل ستتم برعاية الأمم المتحدة مع تلازم بين البر والبحر”، دون تحديد موعد انطلاقها.

وأضاف أن ما جرى التوصل إليه هو مجرد “اتفاق إطار” يحدد المسار الواجب سلوكه في المفاوضات.

وأوضح رئيس مجلس النواب اللبناني، أن تلك المفاوضات “سيقودها الجيش اللبناني برعاية رئاسة الجمهورية”، مشيراً إلى أن “الولايات المتحدة ستعمل كوسيط لترسيم الحدود البحرية”.

تفاهم نيسان

واعتبر بري أن الولايات المتحدة “تُدرك بأن حكومتي لبنان وإسرائيل مستعدتان لترسيم الحدود استناداً للتجربة الإيجابية للآلية الموجودة من تفاهم نيسان/أبريل 1996 (لوقف إطلاق النار)، وحالياً بموجب القرار 1701”.

وكان اتفاق نيسان 1996 اتفاقاً مكتوباً غير رسمي بين إسرائيل وحزب الله، تم التوصل إليه بفضل الجهود الدبلوماسية للولايات المتحدة، والتي أنهت صراع 1996 العسكري بين الجانبين.

فيما تبنى مجلس الأمن القرار 1701، في 11 أغسطس/آب 2006، الداعي إلى وقف كل العمليات القتالية بين لبنان وإسرائيل.

ووقع لبنان عام 2018 أول عقد له للتنقيب البحري عن الغاز والنفط في مياهه الإقليمية، وشمل نطاق العقد مساحة متنازعا عليها مع إسرائيل.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: