ووفقا لإحصائية نشرتها وكالة فرانس برس، فقد تسبب تفشي فيروس كورونا المستجد في دول أميركا اللاتينية والبحر الكاريبي في وفاة ما يزيد على 20 ألف شخص.

وأشارت الوكالة، استنادا إلى مصادر رسمية، الأحد، إلى أن أكثر من نصف ضحايا الوباء تم تسجيلهم في البرازيل.

ووفقا للإحصائية الإجمالية للوفيات في القارة اللاتينية، فقد بلغ إجمالي الوفيات 20 ألفا و159 حالة، من بين حوالي 360 ألف إصابة.

وبذلك، أصبحت أميركا اللاتينية وجزر الكاريبي، المنطقة الأكثر تأثرا بالوباء بعد أوروبا، التي سجلت ما يزيد على 156 ألف حالة وفاة، والولايات المتحدة وكندا معا حيث سجلتا حوالي 84 ألف وفاة، نحو 80 ألف في الولايات المتحدة وحدها.

ووفقا للأرقام، سجلت البرازيل ما يناهز العشرة آلاف حالة وفاة، وتحديدا 10627 وفاة، وتلتها المكسيك وسجلت 3353 وفاة، ثم الإكوادور وبلغ عدد الوفيات فيها 2127 حالة.

وهذه الدول الثلاث هي الأكثر تأثرا بفيروس كورونا المستجد في المنطقة.

يشار إلى أن حصيلة الوفيات الناجمة عن تفشي وباء كوفيد-19 حول العالم تجاوز، الأحد، 280 ألف وفاة، فيما بلغ عدد الإصابات بالفيروس أكثر من 4 ملايين إصابة.