وأظهرت بيانات، نشرتها جامعة جونز هوبكنز، التي تعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد، أن الوباء تسبب في وفاة 1783 شخصاً أي أقل بـ190 حالة وفاة من اليوم السابق، ليصل بذلك العدد الإجمالي للوفيات الناجمة عن كوفيد-19 في الولايات المتحدة إلى 16.478 حالة وفاة.

وكانت الولايات المتحدة سجلت، الأربعاء، لليوم الثاني على التوالي، وفاة حوالي ألفي شخص بسبب كورونا خلال 24 ساعة، في أعلى حصيلة يومية على الإطلاق يسجلها بلد في العالم منذ ظهور الوباء.

وتأتي الولايات المتحدة في المرتبة الثانية عالمياً من حيث عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس، خلف إيطاليا التي تسبقها بحوالي ألفي وفاة.

والخميس، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن بلاده تشهد حاليا ذروة انتشار فيروس كورونا، مؤكدا أن الأميركيين يمضون قدما لهزيمة الفيروس الفتاك.

وأوضح ترامب، خلال مؤتمره الصحفي اليومي بشأن تطورات فيروس كورونا، أنه يجرى تقييم 19 عقارا لفيروس كورونا.. وهناك 26 أخرى على طريق “التجربة السريرية”.

ولا تزال نيويورك بؤرة الوباء في هذا البلد، إذ سجّلت الولاية حتى اليوم أكثر من 7 آلاف حالة وفاة، بينها 799 وفاة في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، وهو عدد قياسي بالنسبة إلى هذه الولاية التي مع ذلك طمأن حاكمها أندرو كومو إلى أنّ عدد المصابين الذين استدعت حالتها دخولهم المستشفى انخفض الخميس إلى مستوى غير مسبوق، وهو أمر رأي فيه بصيص أمل.

ومنذ ظهوره للمرة الأولى في نهاية العام المنصرم في مدينة ووهان بوسط الصين فتك فيروس كورونا المستجدّ لغاية مساء الأربعاء بأكثر من 94 ألف شخص في العالم.