' rel='stylesheet' type='text/css'>

كأس أمم إفريقيا: الكاميرون أول المتأهلين إلى ثمن النهائي وبوركينا فاسو تنعش آمالها

كأس أمم إفريقيا: الكاميرون أول المتأهلين إلى ثمن النهائي وبوركينا فاسو تنعش آمالها

ياوندي – صوت العرب – (أ ف ب) 

بات المنتخب الكاميروني المضيف أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي للنسخة 33 من كأس الأمم الإفريقية في كرة القدم، بفوزه على نظيره الإثيوبي 4-1 الخميس على ملعب “أوليمبيه” في ياوندي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى.

ويدين منتخب “الأسود غير المروضة” بتأهله إلى قائده، مهاجم النصر السعودي، فانسان أبو بكر صاحب الثنائية الثانية تواليًا (53 و55) ومهاجم ليون الفرنسي كارل توكو إيكامبي الذي سجل هدفين بدوره (8 و67) محولين تخلفهم بهدف لهوتاسا داوا (4).

وهو الفوز الثاني تواليًا للكاميرون، حاملة اللقب خمس مرات أعوام 1984 و1988 و2000 و2002 و2017، بعد الأول على بوركينا فاسو 2-1 في المباراة الافتتاحية عندما سجل أبو بكر ثنائية من ركلتي جزاء (40 و45+3) محولا تخلف منتخب بلاده بهدف مبكر لغوستافو سانغاريه (24).

وعزز أبو بكر موقعه في صدارة لائحة الهدافين برصيد أربعة أهداف ورفع غلته الدولية إلى 33 هدفًا في 79 مباراة.

وقال إيكامبي “نحن سعداء لأن هذا الفوز مرادف للتأهل. إنها أول ثنائية لي مع المنتخب، بالإضافة إلى ذلك على أرضنا. كل شيء يسير على ما يرام في النادي (ليون) والمنتخب الآن، أنا على ما يرام، واثق من نفسي في الوقت الحالي. لكن لا يجب التفكير بشكل فردي ولكن بشكل جماعي”.

في المقابل، منيت إثيوبيا بخسارتها الثانية بعد الأولى صفر-1 أمام الرأس الأخضر التي تملك فرصة اللحاق بالكاميرون في حال فوزها على بوركينا فاسو لاحقًا على الملعب ذاته.

وعلق مدربه ووبيتو أباتي قائلا “إنها خسارة قاسية، إنها خسارتنا الثانية. بدأنا بشكل جيد لكن للأسف استقبل مرمانا هدفين. لم نكن جيدين بما فيه الكفاية في التحولات الدفاعية وواجهنا منتخبا قويًا جدا، الهزيمة مستحقة”.

ووقف المنتخب الإثيوبي ندًا أمام أصحاب الأرض وبادلهم الهجمات أغلب فترات الشوط الأول، وكان بإمكانه هز الشباك أكثر من مرة لولا رعونة مهاجميه وتألق حارس مرمى الكاميرون وأياكس أمستردام الهولندي أندريه أونانا.

وتحسن مستوى الكاميرون مطلع الشوط الثاني وبدأته بهجوم ضاغط سجلت عبره هدفين كانا كافيين لتوجيه الضربة القاضية لإثيوبيا.

ثنائية أبو بكر وإيكامبي

وبكرت إثيوبيا بالتسجيل من هجمة منسقة مرر على إثرها أمانويل جيبريميكايل كرة عرضية زاحفة داخل المنطقة، فتابعها داوا بيمناه من مسافة قريبة مستغلا خطأ فادح في الرقابة لمدافع ستاندار لياج البلجيكي كولينز فاي فتابعها على يمين أونانا (4).

وكفَّر فاي عن خطئه بعد أربع دقائق وساهم في إدراك منتخب بلاده للتعادل عندما استغل كرة مرتدة من الحارس تيكليمريم شانكو إثر تسديدة قوية لأبو بكر من خارج المنطقة، فمررها عرضية من الجهة اليمنى تابعها إيكامبي برأسه من مسافة قريبة داخل المرمى الخالي (8).

وكاد أبو بكر ناصر يمنح التقدم مجددًا لإثيوبيا بتسديدة قوية زاحفة من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الايمن (22).

وأنقذ الحارس أونانا مرماه من هدف محقق بتصديه لتسديدة جيبريميكايل من مسافة قريبة فارتدت الى المهاجم هوتيسا الذي سددها برعونة أبعدها الدفاع (24).

وأبعد المدافع أشالو تامين كرة في توقيت مناسب من أمام أبو بكر المتوغل داخل المنطقة الى ركنية، انبرى لها نيكولاس مومي نغامالو كاد إيكامبي يضيف منها الهدف الثاني بضربة رأسية ارتدت من القائم الأيمن (39).

وتابع أونانا تألقه بتصديه لتسديدة قوية من خارج المنطقة للمهاجم سورافيل داغناتشو (45+1).

وتدخل الحارس الإثيوبي شانكو في توقيت مناسب لقطع كرة من أمام أبو بكر المتوغل إثر تمريرة من مهاجم بايرن ميونيخ الألماني إريك ماكسيم تشوبو-موتينغ قبل أن يبعدها الدفاع (48).

ومنح أبو بكر التقدم للكاميرون بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من المدافع كولينز ارتطمت بالأرض وعانقت الجهة اليمنى الحارس شانكو (53).

ووجه أبو بكر الضربة القاضية إلى إثيوبيا بإضافته الهدف الشخصي الثاني والثالث لمنتخب بلاده عندما تابع بيسراه من مسافة قريبة لنغامالو الى يسار الحارس شانكو (55).

وأبعد شانكو ببراعة كرة قوية رائعة لإيكامبي (57)، قبل أن يحذو الأخير حذو أبو بكر ويسجل هدفه الشخصي الثاني عندما تلقى كرة من لاعب وسط هيلاس فيرونا الإيطالي، مارتان هونغلا، خلف الدفاع فتوغل داخل المنطقة وتلاعب بتمويه جسدي بثلاثة مدافعين قبل أن يسددها قوية بيمناه الى يمين الحارس شانكو (67).

وكاد هونغالا يضيف الهدف الخامس من تسديدة “على الطائر” إثر ركلة ركنية فوق العارضة (85)، ورد القائم الأيسر تسديدة قوية لفاي من خارج المنطقة (90).

بوركينا تنعش آمالها

وأنعشت بوركينا فاسو آمالها باستعادة توازنها إثر فوزها على الرأس الأخضر 1-صفر.

وبادرت بوركينا فاسو التي خسرت المباراة الافتتاحية امام الكاميرون المضيفة، نحو الهجوم مبكرا سعيا منها الى هدف مبكر يحرر لاعبيها من الضغط، فكادت تفعلها منذ الدقيقة الخامسة عندما تهيأت كرة أمام غوستافو سانغاريه داخل المنطقة فسددها قوية ارتطمت بفخذ المدافع روبرتو لوبيش وتحولت الى ركنية لم تثمر.

وكاد إدموند تابسوبا يفعلها من ركلة حرة مباشرة قوية من خارج المنطقة ابعدها الحارس فوزينيا الى ركنية (13).

وتابع الحارس فوزينيا تألقه وتصدى لتسديدة من مسافة قريبة لحسن بانديه (26).

وكانت أول وأخطر فرصة للرأس الأخضر تسديدة قوية لمهاجم الفيصلي السعودي جوليو تافاريش من داخل المنطقة أبعدها الحارس هيرفيه كوفي بصعوبة الى ركنية (31).

وأثمر الضغط البوركينابي هدفا رائعا بارتماءة لبانديه اثر تمريرة عرضية لعيسى كابوريه من الجهة اليمنى فتابعها بصدره داخل المرمى (39).

وكاد المدافع ستوبيرا يدرك التعادل للرأس الاخضر بضربة رأسية قوية اثر ركلة ركنية مرت فوق العارضة (60)، ثم سدد مواطنه غاري رودريغيش كرة قوية زاحفة من خارج المنطقة أبعدها الحارس كوفي ببراعة (63).

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: