قيس سعيد الرئيس الجديد لتونس - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أخبار افريقيا / قيس سعيد الرئيس الجديد لتونس

قيس سعيد الرئيس الجديد لتونس

تونس – صوت العرب – كشفت استطلاع رأي، أن المرشح الرئاسي قيس سعيد حقق نسبة 76 % من أصوات الناخبين التونسيين، حتى الآن.

وقال التلفزيون الرسمي في تونس، إن شركة سيجما منحت المرشح سعيد فوزا كاسحا بنسبة 76.9 في الانتخابات الرئاسية.

وبدأت عمليات الفرز عقب إغلاق مراكز الاقتراع، وسط معلومات تتحدث عن تقدم المرشح قيس سعيد بنسبة كبيرة على منافسه القروي.

وفيما يتعلق بالنتائج، أوردت وكالة “أمرود” لسبر الآراء أن قيس سعيد (61 عاماً) حصد ما نسبته 72.53% من الأصوات مقابل 27.47% لمنافسه نبيل القروي رجل الأعمال.

بدورها أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أن نسبة الإقبال العام على التصويت في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية بلغت 60%

وأشارت الهيئة إلى أنها سجلت بعض التجاوزات القانونية، مؤكدة أنها لم تؤثر على حسن سير عملية الانتخاب.

ووفق الهيئة، فإن نحو ستة آلاف ملاحظ (مراقب) من ست منظمات أهلية، بالإضافة إلى سبعمئة ملاحظ أجنبي كانوا يراقبون سير عمليات الاقتراع، مشيرة إلى أنها منحت أكثر من 33 ألف اعتماد ممثلي المرشحين المتنافسين في الجولة الثانية لمراقبة سير الاقتراع.

وشهدت الجولة الأولى التي تنافس فيها 26 مرشحاً، ما وُصف بـ”الزلزال الانتخابي” إثر “تصويت عقابي” مارسه الناخبون ضد ممثلي الطبقة السياسية الحاكمة، وتمكّن قيس سعيّد من نيل أصوات 18.4 في المئة من الناخبين، في حين حلَّ نبيل القروي ثانياً بـ15.5 في المئة، وعبرا إلى الدورة الثانية.

واتسمت الحملة الانتخابية بالتشويق في أيامها الأخيرة، خصوصاً بعد القرار القضائي بإطلاق سراح القروي (56 عاماً)، بعدما قضى 48 يوماً في التوقيف بسبب تهم تُلاحقه بغسل الأموال والتهرب الضريبي.

وجمعت مناظرة تلفزيونية “تاريخية” وغير مسبوقةٍ المرشحَين ليل الجمعة، ظهر فيها سعيّد (61 عاماً) متمكناً من السجال، وأظهر معرفة دقيقة بالجوانب التي تهم صلاحياته إذا انتُخب.

وفي المقابل، ظهر القروي مرتبكاً في بعض الأحيان، وشدد على مسائل مقاومة الفقر بالمناطق الداخلية في بلاده، بالإضافة إلى تطوير الاستثمار الرقمي في البلاد كأولوية في حال انتخابه.

وتعد هذه الانتخابات الرئاسية هي الحادية عشرة في البلاد، منذ استقلالها عن فرنسا في 1956، مروراً بعهدَي الرئيسين السابقين الحبيب بورقيبة (حكم من 1957-1987)، و المخلوع زين العابدين بن علي (1987 – 2011)، وصولاً إلى فترة ما بعد الثورة (2011-2019)، وأيضاً هي الثانية بعد ثورة يناير 2011.

تعليقات من فيسبوك

شاهد أيضاً

فرنسا : “خميس أسود”.. إضراب عام يشل المرافق الحيوية في باريس !

باريس – صوت العرب – تستعد فرنسا لـ«خميس أسود» بسبب دعوة النقابات العمالية إلى إضراب …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم