' rel='stylesheet' type='text/css'>

قناة مصرية تحذف غناء “احمد السقا” لفلسطين..ومحطة في الاردن..تشوش على صوت “احلام التميمي”.

نردد مع “السقا” الله يصونك يا فلسطين على الدوام لينا، إحنا العرب نحميكي ومين يقدر يعادينا”.

رسمي محاسنة: صوت العرب.

كم هي عظيمة”فلسطين”..انها الحق.. وهي الحقيقة بكل تجلياتها،ولذلك من الطبيعي ان تنكشف الوجوه الزائفة امام نور حقيقة فلسطين، وان تتساقط كل الاوراق الذابلة،التي ترتوي من مياه اّسنة،فكان ان خرجت كل هذه” المسوخ”، وهذه القباحات في “الظهور والمنطق”، وهذه الوجوه الشائهة، التي تنفث احقادا، وتتجرأ على فلسطين والفلسطينين، وعلى الحق والتاريخ، وتحاول ان تكتب تاريخا زائفا، او ترسم خطوطا ساذجة لبدايات يعتقدون انهم قادرون على حفرها في قلب الواقع.

كان اخر فصول العبث الصبياني،مابين محطة تلفزيونية في مصر، ومحطة اذاعية في الاردن، الاولى قامت بحذف اغنية عن فلسطين، في لقاء مع الفنان ” أحمد السقا“، والثانية عندما كان صوت البطلة “ أحلام التميمي” الاسيرة المحررة، اقوى واوضح من كل ادعاءات “التشويش”،في مشهد فاضح، تعري به ستوديو المحطة امام الجميع، واتضح امام الكل بان كل هذا” الهيلمان” الاعلامي يدار بالريموت، حيث ان “مسج” على الموبايل، غيرت صفاء ونقاء وقوة صوت ” احلام”، الى حالة من الارتباك، والاشارات بالايدي لقطع البث، وانهاء المقابلة بمنتهى الفجاجة، بعيدا عن الحد الادنى من معايير المهنية،هروبا من “صوت الحق”،الذي يخاف منه القابعون في “ظلام الاعلام”.

مابين صوت “احمد السقا” الذي غنى لفلسطين، ومابين صوت “احلام التميمي”،اسئلة اصبحت اجاباتها واضحة،كلها تصب في هذا التساقط بالحضن الصهيوني، وتقديم شهادات ولاء للعدو، بانكار الحق الفلسطيني، وان هذا الاعلام الملتبس في رسالته وفي تمويله،ومرجعياته، اصبح بحاجة الى رد اكثر وضوحا، ومواجهة كل الاصوات القادمة من المال الحرام والنجس،ومن صبيان الجاسوس “محمد دحلان”، ومراهقي” الحفائر”،وكل الاصوات النشاز التي تسعى لتاسيس تيار منفصل عن الوجدان الجمعي الوطني، ويعمل من الداخل العربي، بالتشكيك والاكاذيب، والاستقواء بالصهيوني، وتعهير “المنطق”، تمهيدا للخنوع وقبول كل مايفرضه اعداء الامة، فهم يعملون وفق مفهوم القوى الناعمة النجسه، لتزيين كل ماهو قبيح ومرفوض.

هذه فلسطين..المكان.. والانسان.. والحق والارادة والمقاومة..والمفارقة ان المقطع الذي تم حذفه من أرشيف المحطة، يحكي عن الدفاع العربي عن فلسطين، وكأن هذا المقطع يقوم بعملية فرز واضح تماما، بين العربي..وبين متصهين سلّم رقبته ومستقبله الى الصهاينة مجانا.

لهؤلاء الذين ارتضوا أن يكونوا في الصف الآخر… نقول..ونغني مع الفنان ” احمد السقا”” الله يصونك يا فلسطين…على الدوام لينا…احنا العرب ..نحميكي..ومين يقدر يعادينا”.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

شاهد أيضاً

السياسة الأمريكية الخارجية فقدت مصداقيتها الدولية

 سري القدوة ان الانتقاد الدولي للسياسة الامريكية يتوسع وخاصة في ضوء سياسة الرئيس الحالي دونالد …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: