' rel='stylesheet' type='text/css'>

قصة دور اعتذر عنه محمود ياسين فأصبح علامة فارقة في تاريخ يحيى الفخراني

صوت العرب – حلقة جديدة من “حكايات طاهر البهي”، يحكي لنا فيها الكاتب الصحفي طاهر البهي مدير تحرير مجلة “حواء”، عن الفنان يحيى الفخراني.

في البداية تذكر البهي كيف تعرف لأول مرة على الفخراني عندما طلب منه أن يجري حوارا صحفيا معه، فاتصل به في منزله لتجيبه الدكتورة لميس جابر، ويجد ترحيبا كبيرا من الفخراني الذي بدوره حدد موعدا للقائهما في استديو الأهرام، حيث كان يصور الجزء الثاني من مسلسل “ليالي الحلمية”.

ذهب ليلتقي به ولكن الفخراني كان منشغلا في التصوير، ورغم ذلك كان حريصا كل فترة أن يعتذر له على التأخير، وبعدما انتهى ومع تأخر الوقت أخذ الفخراني البهي في سيارته وتحدث معه عن العديد من الأمور.

أهم ما قاله الفخراني أنه لا يسعى لأخذ دور ما، بل يجتهد وهو على يقين أن الله يعطي المجتهدين والصابرين والمخلصين لعملهم.

وهذا ما حدث معه عندما أخذ دور “سليم البدري” في مسلسل “ليالي الحلمية” فهو لم يسع إليه، بل كان في البداية سيؤدي هذه الشخصية الفنان محمود ياسين، لكنه فجأة اعتذر عن الدور ليذهب للفخراني ويكون علامة في تاريخة وسبب في نجومية وانتشار أكبر له خاصة أنها شخصية ظلت عالقة في أذهان الجمهور.

أما عن حياته الشخصية يحكي أنه أحب زوجته الدكتورة لميس جابر في فترة الجامعة، هي كانت زميلته ومعروف عنها نشاطها الثقافي، جمعهما عرض مسرحي كان يقوم ببطولته الفخراني، وخلال العرض حدث عطل فني وخرج يحيى الفخرني غاضبا، لكن لميس لحقت به وطلبت منه أن يعود لتحية الجمهور لأن لهم عليه حق، شعر أنها تمتلك عقلا رزينا وثقافة، ومن هذه اللحظة تأكد أنها ستكون زوجته.

 

شاهد أيضاً

الصحة العالمية تحذر مصر بشأن كورونا

صوت العرب – حذر مدير برنامج إدارة المعلومات ببرنامج الطوارئ بالمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: