' rel='stylesheet' type='text/css'>

قرار حفتر وقف إنتاج النفط الليبي يكلف البلاد 6.5 مليار دولار

صوت العرب – “هناك دول تشجع حفتر على وقف إنتاج النفط الليبي من أجل تحقيق مصالحها الذاتية”.

بهذه الكلمات فسّر رئيس شركة النفط الليبية الحكومية إصرار الجنرال الليبي المتقاعد خليفة حفتر على وقف إنتاج النفط، في وقت تحتل فيه قوى أجنبية حقول النفط الليبية الرئيسية.

وأعلنت ميليشيا حفتر، أمس السبت، 3 شروط لإنهاء “الإغلاق النفطي”، أولها “فتح حساب خاص بإحدى الدول تودع به عوائد النفط مع آلية واضحة للتوزيع العادل لهذه العوائد، على كافة الشعب الليبي بكل مدن وأقاليم ليبيا وبضمانات دولية”.

 الشرط الثاني، بحسب بيان متلفز، هو “وضع آلية شفافة، وبضمانات دولية، لإنفاق عوائد النفط تضمن ألا تذهب هذه العوائد لتمويل” ما وصفته الميليشيا بـ”الإرهاب والمرتزقة”.

أما الشرط الثالث فهو “ضرورة مراجعة حسابات مصرف ليبيا المركزي بطرابلس، لمعرفة كيف وأين أنفقت عوائد النفط طيلة السنوات الماضية”.

من سيستفيد من وقف إنتاج النفط الليبي؟

وقال مصطفى صنع الله، رئيس شركة النفط الوطنية  الليبية، لصحيفة Financial Times البريطانية إن “بعض دول المنطقة تعقد المفاوضات بينما تتمتع بغياب النفط الليبي من السوق”، ملقياً “باللوم على القوى الأجنبية التي تدعم الجنرال المنشق خليفة حفتر لتعطيل المحادثات التي تهدف إلى تمكين الدولة الواقعة في شمال إفريقيا من إنهاء حصارها النفطي لمدة ستة أشهر واستئناف صادرات النفط الخام.

ورفض صنع، الذي يقود مبادرة لرفع الحظر المفروض من قبل القوات الموالية للجنرال حفتر، تسمية الدول. لكن يبدو أنه يشير إلى الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وكلاهما من مؤيدي قائد المتمردين.

وكلاهما، بالإضافة إلى روسيا مستفيدون من غياب النفط الليبي في ظل تخمة نفطية، بسبب جائحة كورونا.

وأي زيادة في المعروض من ليبيا يمكن أن تقوض جهود منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها لإعادة التوازن إلى سوق النفط ودعم الأسعار وسط جائحة فيروس كورونا، حسب وكالة  Bloomberg الأمريكية.

واتفقت المجموعة المعروفة باسم أوبك + بقيادة السعودية وروسيا على تخفيضات قياسية للإنتاج في أبريل. ليبيا معفاة من صراعها.

وقال صنع الله: “من الواضح جداً إن هناك من يسيطر على ليبيا من الخارج، وهذا القرار بشأن النفط مرتبط بمن يسيطر على البلاد من الخارج وليس الجانب الليبي”.

وتسبب الحظر في انهيار إنتاج ليبيا من النفط الخام من حوالي 1.2 مليون برميل يومياً إلى أقل من 100 ألف برميل يومياً في الوقت الذي خفض فيه أعضاء أوبك، بقيادة السعودية وروسيا – الداعم الآخر للجنرال حفتر – الإنتاج لاستقرار انخفاض أسعار النفط.

حتى لو نجحت مبادرة استئناف الإنتاج، قال صنع الله إن ليبيا، العضو في أوبك، ستستغرق شهوراً ومئات الملايين من الدولارات للعودة إلى الإنتاج الكامل بسبب الأضرار التي لحقت بمنشآت النفط.

يضيف “لدينا كارثة – مشاكل فنية في كل مكان، انهيار خزانات النفط. مؤخراً كان لدينا تسرب كبير في خط استكشاف بحري”. “لا يمكننا معرفة حجم الكارثة حتى يتمكن موظفونا من إجراء فحص كامل”.

وتعرضت منشآت النفط لفترة طويلة للهجوم واستخدمت كبيادق، حيث قسمت الفصائل الليبية المتنافسة البلاد إلى إقطاعيات.

وكلف الحصار البلاد أكثر من 6.4 مليار دولار من العائدات المفقودة.

وعانى الجنرال حفتر، الذي يسيطر على شرق ليبيا من مقره في بنغازي، سلسلة من الهزائم العسكرية من قبل القوات الموالية للحكومة المعترف بها من قبل الأمم المتحدة في طرابلس، والتي تم تعزيزها هذا العام عبر زيادة الدعم العسكري من تركيا.

تفاصيل مبادرة صنع الله

وبموجب مبادرة صنع الله، ستوافق الأطراف الليبية ومؤيدوها الأجانب على تجميد عائدات النفط لفترة محددة في حساب شركة النفط الوطنية بدلاً من تحويلها إلى البنك المركزي الليبي.

وواجه البنك انتقادات متزايدة من جميع الفصائل بسبب نقص الشفافية والمخاوف بشأن الفساد والاستخدام غير العادل لعقود النفط.

وتشرف الولايات المتحدة والأمم المتحدة على المفاوضات بين الجماعات الليبية المتنافسة ومؤيديها الأجانب للتفاوض على “ترتيب مالي شفاف بما في ذلك كيفية إنفاق الأموال”، بالإضافة إلى إصلاح أكثر من 20 ألفاً من حراس مرافق بترولية، الذين ينتمون لرجال الميليشيات والمقاتلين القبليين.

على الرغم من الهدوء النسبي في الأسابيع الأخيرة، يخشى الدبلوماسيون أن تقوم جميع الأطراف بالتعبئة من أجل المرحلة التالية من الصراع.

ويحرص السيد صنع الله على عدم تحول المنشآت النفطية، لا سيما في الشرق، إلى أهداف.

“كلما طال التأخير منح هذا الوقت المزيد من الوقت للأطراف المتحاربة للاستعداد لمعركة جديدة. علينا أن نفعل ما في وسعنا لتجنب معركة جديدة على منشآتنا”.

“هدفنا الوحيد هو استئناف الإنتاج في أقرب وقت ممكن – إنه من واجبنا حماية ثروة الشعب الليبي”.

المرتزقة الروس يسيطرون على حقول النفط

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط، وهي إحدى مؤسسات الدولة القليلة التي تعتبر فوق الحزبية، إن المرتزقة الروس مع مجموعة فاغنر، وهي شركة أمنية خاصة، بالإضافة إلى المقاتلين السودانيين، انتقلوا إلى حقل شرارة النفطي -أكبر حقل في البلاد- في جنوب ليبيا.

ويتم تشغيل حقل شرارة من قبل اتحاد شركات النفط الوطنية وأربع شركات طاقة أوروبية، بما في ذلك توتال الفرنسية وإسبانيا ريبسول والنرويج إكوينور والنمسا أو إم في.

وقال السيد صنع: “إن هذا تهديد خطير للغاية يجب أن يتعامل معه شركاؤنا الدوليون العاملون في الميدان ونحن على محمل الجد”.

ويخشى أنه إذا فشلت مبادرة استئناف الإنتاج، فإن الأزمة سوف تتعمق.

يقول “الوضع سيكون خطيراً للغاية، وستكون الحرب هناك.. لدينا وقت محدود للغاية وعلينا استخدام هذه النافذة للتخلص من هذا التهديد على منشآتنا.. إذا خسرنا هذه الفرصة ستكون كارثة على الجميع”.

وتعرضت صناعة النفط الليبية لارتباك أعمق بسبب خليفة حفتر، وهدد حفتر بأنه سيواصل حصار الموانئ والحقول، بعد يوم واحد فقط من قول شركة الطاقة الحكومية إن الصادرات قد تستأنف.

وبعد أن سمحت قوات حفتر لناقلة نفط بتحميل حوالي 730 ألف برميل من الخام من ميناء إس سيدر الشرقي يوم الجمعة الماضية، متوجهة إلى إيطاليا.

وقال أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي في بيان: “كان ذلك استثناء وستُحظر الشحنات الأخرى حتى توافق الأطراف المتحاربة على توزيع أموال النفط بشكل أكثر عدلاً ومراجعة البنك المركزي الذي يتخذ من طرابلس مقراً له والذي يتعامل مع عائدات الطاقة”.

وأعادت شركة النفط الوطنية، ومقرها أيضاً طرابلس، فرض قوة قاهرة مساء الأحد على جميع الشحنات، وهو وضع قانوني يحمي أي طرف في العمليات التجارية إذا لم يتمكن من الوفاء بعقد لأسباب خارجة عن إرادته، قبل يومين.

وقالت الشركة في بيان إن قرار حفتر “مخيّب للآمال للغاية”.

وكانت ثلاث شركات نفط على الأقل قد أوقفت الإنتاج بالفعل أو ألغت خطط إعادة التشغيل.

وكان من المقرر أن يضخ المشتغلون في حقل شرارة الغربي، أكبر حقل في ليبيا، 40 ألف برميل يومياً ابتداء من يوم الأحد، لكنهم توقفوا بعد إعلان حفتر، بحسب أشخاص مطلعين على الأمر.

ويستعد الجانبان للانطلاق بالقرب من مدينة سرت فيما يمكن أن يكون معركة حاسمة. وقالت تركيا، التي تدعم السراج، إنه لن يوافق على وقف إطلاق النار حتى يتراجع مقاتلو حفتر من سرت ومنطقة الجفرة المجاورة. من بين أنصار حفتر روسيا ومصر والإمارات العربية المتحدة.

ونقلت وكالة Bloomberg عن جليل حرشاوي، الباحث في معهد كلينجندايل، ومقره في لاهاي: “يبدو أن الجانبين واثقان للغاية عندما يتعلق الأمر بالحلول العسكرية”. “فيما يتعلق بامتلاك نوع من الآلية الدبلوماسية لتجنب حل عنيف ومشاركة الإيرادات، فلا يوجد تقدم حقيقي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عربي بوست

شاهد أيضاً

بهاء الحريري يعلق على انفجار بيروت

صوت العرب – قال بهاء الدين الحريري نجل رئيس حكومة لبنان الراحل رفيق الحريري، إن …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: