' rel='stylesheet' type='text/css'>

قادة وممثلو القوى السياسية في العراق يوقعون مدونة سلوك لضمان نزاهة الانتخابات.

قادة وممثلو القوى السياسية في العراق يوقعون مدونة سلوك لضمان نزاهة الانتخابات.

صوت العرب:

وقع قادة وممثلو القوى السياسية في العراق اليوم الأربعاء، مدونة السلوك الانتخابي لحماية الاقتراع ونزاهته، وتأمين الفرص المتكافئة للمرشحين في الانتخابات العامة البرلمانية المبكرة التي ستقام في 10 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.
وجرت مراسم التوقيع في قصر بغداد مقر الرئاسة العراقية بحضور الرئيس العراقي برهم صالح، ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، وقادة وممثلي القوى السياسية، ورئيس وأعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت.
ونصت الوثيقة التي قدمتها رئاسة الجمهورية على القواعد الواجب الالتزام بها من الأحزاب السياسية العراقية في الانتخابات، للحفاظ على سلامتها ونزاهتها وإجرائها بشكل سليم.
وشددت المدونة على تجنب الصراعات وزيادة الدعم الجماهيري للممارسة الانتخابية، وحماية المرشحين وتكافؤ الفرص، على أن تُطرح المدونة للنقاش العام والفعاليات الاجتماعية، وفي كل المحافظات لتهدئة العملية الانتخابية.
وقال الرئيس العراقي برهم صالح، إن هذه الانتخابات مفصليّة وتاريخية، وتستند على قرار وطني بإجرائها مبكراً لتجاوز الأزمة السياسية التي شهدتها البلد.
وذكر أن المدوّنة تؤكد احترام الدستور، واللوائح القانونية، وإيجاد بيئة آمنة ومستقرة للانتخابات وخلق تكافؤ فرصٍ للمرشحين والالتزام بتعليمات مفوضية الانتخابات، ومنع الظواهر السلبية التي تؤثر على قرار الناخب، من استخدام المال السياسي، وترهيب المواطنين والتلاعب وغيرها.
من جانبه أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي أن المدونة وثيقة مهمة وتستحق الدعم والإسناد، وهي وثيقة ضمير يجب أن نلتزم بها جميعاً.
وقال: “لا خيار أمام العراقيين سوى الانتخابات، ويجب أن نتعاطى مع نتائجها بحسن نية وأن الحكومة لن تنحاز إلا لإرادة الناخبين”.
وأكد قادة وممثلو القوى السياسية ضرورة الالتزام بمدونة السلوك، والعمل على تعاضد الجهود لتوفير بيئة انتخابية آمنة ومستقرة، ودعم مفوضية الانتخابات في إنجاح مهمتها وتأمين حق الناخبين في اختيار ممثليهم بحرية.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: