' rel='stylesheet' type='text/css'>

في ختام “مخيم الربيع الافتراضي”..”ناشئة الشارقة” يتعلمون فنون التفاوض وإدارة الأعمال والتصوير بالدرونز و يتألقون في تحدي الخطابة

في ختام “مخيم الربيع الافتراضي”..”ناشئة الشارقة” يتعلمون فنون التفاوض وإدارة الأعمال والتصوير بالدرونز و يتألقون في تحدي الخطابة

§  الإعلامي محمد الخطيب: الثقافة هي الأساس الذي تُبنى عليه مهارات التحدث

§ الإعلامية شروق لشكري: الانخراط في المسابقات والفعاليات يصقل الشخصية وينمي المعارف

§ د. سلام سليم: التحدث مع الآخرين أحد أساسيات النجاح في مجمل قطاعات الحياة

§  م. أحمد المرزوقي: التخصص أساس الإبداع في إدارة الأعمال

 

صوت العرب – اختتمت “ناشئة الشارقة” التابعة لمؤسسة “ربع قرن” لصناعة القادة والمبتكرين، فعاليات “مخيم الربيع الافتراضي”، الذي نظمته عبر منصات الاتصال المرئي، بهدف تنمية معارف الناشئة في الأعمار من 13 إلى 18 سنة، وتعزيز قدراتهم على الابتكار والتميز في التعبير عن أفكارهم برؤى إبداعية.

التخصص أساس الإبداع في إدارة الأعمال

تعرف المشاركون في ورشة “فنون إدارة الأعمال” التي أقيمت بالتعاون مع أكاديمية الإعلام الجديد قدمها المهندس أحمد المرزوقي، صانع محتوى اقتصادي عربي، إلى مفهوم الاستثمار وأبرز السمات الشخصية لرائد الأعمال، وتطرق المدرب إلى فنون صناعة وابتكار الأفكار الرائدة، ودورة حياة المشروع، وأبرز التحديات وكيفية التغلب عليها والاستفادة منها كمقومات للنجاح، وأكد المرزوقي أهمية التخصص باعتباره أساس النجاح والإبداع في إدارة الأعمال وكافة القطاعات.

فنون التصوير بالدرونز

وفي ورشة “فنون التصوير بالطائرات من دون طيار”، التي قدمها خالد البستكي، طالب هندسة معمارية ومصور فوتوغرافي، تعرف المشاركون إلى أنواع الطائرات من دون طيار “الدرونز”، وكيفية الاستفادة منها في عمليات الإنقاذ والمسح الجيولوجي والتصوير الجوي، وتعلموا أساسيات التصوير الجوي بالدرونز وكيفية التقاط صور ومقاطع مرئية بواسطتها وبرمجتها لتخطي العوائق، والتحكم في طيرانها وهبوطها عن بُعد ضمن نطاق الأمن والسلامة، وكيفية استخراج التصاريح الخاصة بها من الجهات المعنية، وأهمية الاطلاع على النظم والقوانين المعمول بها في الدولة بشأن التصوير بالدرونز.

فنون التفاوض

وتعلم المشاركون في ورشة “فنون التفاوض” التي قدمها أليكس برون، مدرب فنون الأداء والاتصال في معهد سكيلدير، مفهوم الاتصال وأهم مهارات الاتصال الفعّال، من خلال مجموعة من الأنشطة التفاعلية وعبر الاستماع إلى المحادثات وتحليلها.

 

تحدي الخطابة

واستكمالاً لورشة “فنون التحدث أمام الجمهور”  التي قدمتها آمال سعد، استشارية تعليم وتطوير، تنافس المشاركون في الورشة في مسابقة بعنوان “تحدي الخطابة” لتطبيق خبراتهم المكتسبة في عمل مقطع مرئي من دقيقتين إلى ثلاث دقائق للحديث عن دروس تعلموها خلال جائحة كورونا وتأثيرها عليهم، وأسفرت نتيجة المسابقة عن فوز عبد الرحمن مصطفى بدوي بالمركز الأول، وكان المركز الثاني من نصيب الأخوين خالد وزايد الكوز، فيما فاز بالمركز الثالث مايد المر أما المركز الرابع فقد فازت به فرح أحمد.

وتكونت لجنة تحكيم المسابقة من الإعلامي الإماراتي محمد الخطيب، مذيع في مؤسسة دبي للإعلام، والإعلامية الإماراتية شروق لشكري، مراسل محرر في مركز الأخبار بمؤسسة دبي للإعلام، والدكتورة سلام سليم، مستشارة الإتيكيت والبروتوكول، في شركة وايد إمباكت المُنفذة للورشة، الذين قدموا خلاصة خبراتهم للمشاركين.

 

الثقافة هي الأساس الذي تُبنى عليه مهارات التحدث

أشار محمد الخطيب إلى أهمية التحدث أمام الجمهور باعتباره العمود الفقري في مجال الإعلام، لافتاً إلى ضرورة أن يكون المتحدث مثقفاً أيضاً لأن الثقافة هي الأساس الذي تُبنى عليه مهارات التحدث، وحث المشاركين على استخدام الأسلوب البسيط في التعبير لإيصال الفكرة للجمهور.

 

الانخراط في المسابقات والفعاليات يصقل الشخصية وينمى المعارف

ومن جهتها لفتت شروق لشكري إلى أهمية الانخراط والمشاركة في المسابقات والفعاليات للناشئة والشباب، بما يصقل الشخصية ويسهم في تنمية المعارف، ونصحت المشاركين للبعد عن الحفظ الحرفي للجمل وفهم الموضوع بشكل عام للقدرة على التحدث والتعبير عنه، والموازنة بين الحفظ والارتجال لتحقيق التميز.

 

وأوضحت د. سلام سليم أن التحدث والتواصل مع الآخرين أحد أساسيات النجاح في مجمل قطاعات الحياة، وكلما كان الشخص متمكناً من التعبير عن ذاته؛ كلما كانت لديه القدرة على تحقيق أهدافه، لذلك فإن المطالعة والقراءة والمعرفة مفيدة جداً للناشئة في سن مبكرة، حتى يتمكنوا من الوصول إلى أهدافهم وتحقيق النجاح والتميز، وحثت المشاركين على الابتعاد عن تمثيل النص وعدم المبالغة في استخدام لغة الجسد.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: