' rel='stylesheet' type='text/css'>
الأخبار الحقيقية في الوقت الحقيقي

في بحث جديد بجامعة شيكاغو: الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض كورونا ينقلون نصف حالات العدوى.

صوت العرب:

أظهر بحث جديد أجري في جامعة شيكاغو مؤخرًا أنه خلال الموجة الأولى من تفشي فيروس كورونا في مدينة نيويورك، كان واحدًا فقط من كل خمس حالات، وكذلك حالة واحدة من كل سبع حالات من العدوى، يعاني من أعراض الإصابة، وفقًا لموقع sciencetimes.

وأشار البحث إلى أن فريق المحققين اكتشف أن الحالات غير المصحوبة بأعراض أو بدون أعراض تضيف بشكل كبير إلى انتقال العدوى بالمجتمع، وتشكل على الأقل نصف أو 50 بالمائة من “القوة الدافعة لعدوى فيروس كورونا”.

أوضحت نتائج البحث أنه عندما حدث الوباء في الولايات المتحدة، لوحظ أنه كان من الصعب جدًا تحديد نسبة الأشخاص المصابين بفيروس كورونا الذين سيستمرون في تطوير الأعراض، ويرجع ذلك جزئيًا إلى التحديات الأولية مع القدرة على الاختبار.

ووفقًا لراهول سوبرامانيان- طالب دكتوراه في علم الأوبئة في جامعة شيكاغو والمؤلف الأول للدراسة، فإنه من الصعب جدًا تقدير الفرق بين الحالات التي لم يتم الإبلاغ عنها بسبب نقص الاختبار،في حين كانت حالات كورونا عادةً بدون أعراض، مشيرًا إلى أنهم أرادوا “فصل هذين الأمرين”.

نظرًا لأن مدينة نيويورك كانت واحدة من أولى المدن التي أبلغت عن الأرقام اليومية للاختبارات المكتملة، فقد تمكنوا من استخدام الأرقام المذكورة لتقريب عدد حالات الإصابة بهذا الفيروس المصاحب للأعراض.

معدلات النقل

في حين أن عدد النماذج الحالية التي تستخدم البيانات الوبائية لتقدير أعداد الحالات، فضلاً عن معدلات الانتقال التي لم يتم اكتشافها، يعد هذا نموذجًا رائدًا تمت مراجعته من قِبل الأقران لدمج البيانات حول سعة الاختبار اليومية، فضلاً عن التغييرات في معدلات الاختبار بمرور الوقت لتقديم صورة أكثر دقة عن النسبة المئوية للعدوى بفيروس كورونا التي تظهر في مدينة كبيرة في الولايات المتحدة.

قال لويس بلوك- أستاذ علم البيئة والتطور من جامعة شيكاغو، إن دمج هذه البيانات في النموذج أظهر أن النسبة المئوية للأفراد الذين يعانون من أعراض كورونا تتراوح بين 13 في المائة و 18 في المائة.

وتابع: “بغض النظر عن عدم اليقين في جميع المعايير، يمكننا أن نقول أن أكثر من نصف تناقل العدوى بالمجتمع يأتي من أشخاص لا يعانون من أعراض، وكذلك أولئك الذين يعانون من علامات ما قبل الأعراض.

في حين أن تحليل البيانات المذكورة لا يحدد مدى إصابة الأفراد الذين ليس لديهم أعراض بالعدوى، إلا أنه لم يتم حساب سلالات كورونا الجديدة التي تنتشر حاليًا في الولايات المتحدة.

يقدم النموذج دعمًا إضافيًا لضرورة اتباع معايير الصحة العامة لتقليل انتقال الفيروس في المجتمع، خاصةً إذا ظهرت الأعراض على الأفراد.

نسبة مفاجئة

وفقًا للمؤلف المشارك في الدراسة، كيوكسين هي ، الأستاذ المساعد في جامعة بوردو، فإن الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض لا ينقلون العدوى بمعدلات عالية، مشيرًا إلى أنهم يشكلون ما يقرب من 80 في المئة من جميع الالتهابات.

وأضاف المؤلف المشارك أن هذه نسبة مدهشة تمامًا، بما في ذلك أولئك الذين لا تظهر عليهم أعراض، اتبع بدقة بروتوكولات الصحة العامة مثل ارتداء قناع والتباعد الاجتماعي، وأن إجراء الاختبارات الجماعية متاح للجميع.

وأوضح مؤلفو الدراسة أن هذه النتائج تثبت أيضًا أن وكالات الصحة العامة يجب أن تجعل إجراءات الاختبار الخاصة بها، بالإضافة إلى الأرقام المتاحة للجمهور لتمكين دمج هذه البيانات في نماذج الانتقال المتاحة حاليًا.

الأخبار الحقيقية في الوقت الحقيقي

شاهد أيضاً

 ماجدة الرومي تفتتح أولى حفلات “قصر القبة” في القاهرة .

صوت العرب: تفتتح سيدة الغناء ماجدة الرومي أولى حفلات “قصر القبة” في العاصمة المصرية القاهرة …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: