' rel='stylesheet' type='text/css'>

في المؤتمر الصحفي للاعلان عن الخطة الوطنية لاحتفالية مئوية تأسيس الدولة الأردنية .

في المؤتمر الصحفي للاعلان عن الخطة الوطنية لاحتفالية مئوية تأسيس الدولة الأردنية .

العايد: المئوية مصدر الهام للاردنيين بالدروس والعبر لما تحقق من انجازات وبناء تراكمي

د. الطويسي: فلسفة الاحتفالية تقوم على مبدأ التفاف الأردنيين وتفاهمهم حول دولتهم وقيادتهم وإبراز مسيرة الانجازات الوطنية.

العايد: نعمل بشكل تكاملي مع وسائل الاعلام ،وبالتوازي مع كافة مؤسسات الدولة.

د. الطويسي: تشمل الخطة مجموعة برامج لاثراء المحتوى الثقافي الوطني.

العايد: سيكون هناك محتوى اعلامي يؤكد الرواية الاردنية،الى جانب توفير منصات حوارية وتفاعلية.

د. الطويسي: الفعاليات ستقام على مدار العام، وتشارك فيها مختلف المؤسسات ومنظمات المجتمع.

العايد: الاردن له اصدقاء في الخارج، وستكون هناك مساحة لغير الاردنيين في برامج الاحتفالية.

د. الطويسي: هناك اّلية ومنهجية جديدة في عمل المهرجانات،بحيث تكون خاضعة للشفافية والمساءلة.

العايد:نامل ان نكون قد تجاوزنا ازمة الكورونا..وان تكون الحياة عادت بشكل طبيعي.

د.الطويسي: خطة طموحة،واجتهدنا بتغطية كافة المجالات،وباطار زمني واضح،وقد تم اقرار موازنة خاصة للاحتفالية.

رسمي محاسنة: صوت العرب.

“متحف الحياة البرلمانية” بما يحمله من دلالات، حيث تحت سقف هذا المبنى، اتخذ البرلمانيون الاردنيون الكثير من القرارات التي كانت حاسمة في بعض مفاصل الدولة الاردنية الحديثة، ولذلك كان اختيارا مقصودا ، بان يكون المؤتمر الصحفي للاعلان عن برنامج احتفالات مئوية الدولة الاردنية، الذي شارك به كل من وزير الثقافة”د.باسم الطويسي”، و وزير الدولة لشؤون الاعلام ” علي العايد”.

“العايد” تحدث عن الخطة التنفيذية للاحتفالية بهذه المناسبة،واستحضر انجازات الاجداد، والتضحيات الشهداء،والفخربما تحقق.

وقال ” إن التأسيس يمثل قصة نضال وتضحية وبناء أرسى مداميكه الأولى الهاشميون، ومعهم أجيال من الأردنيين لتكون النموذج الأكثر إلهاماً واستقراراً في المنطقة لتحقيق النمو والازدهار والتنمية والتقدم،وإن دخول الأردن المئوية الثانية يعد مناسبة وطنية كبيرة وعظيمة وهي مصدر لإلهام الأردنيين بالدروس والعبر لما تحقق من انجازات وبناء تراكمي وازدهار للنهضة خلال المائة عام الأولى من تاريخه وأيضا ما يمكن أن يحققه الأردنيون وقيادتهم في المئوية القادمة.

وزير الثقافة”د. باسم الطويسي” نائب رئيس اللجنة العليا قال” ان الاحتفالية تمثل ذكرى وطنية لاستلهام التاريخ المشرق بوصفه يمثل علامات رمزية للأجيال تعزز قيم الانتماء الوطني، وتقدم رؤية وطنية جامعة للدروس الوطنية المستفادة من مراكمة مئة عام من الإنجازات التي تحفز الشباب للإبداع حيث أن فلسفة الاحتفالية تقوم على مبدأ التفاف الأردنيين وتفاهمهم حول دولتهم وقيادتهم وإبراز مسيرة الانجازات الوطنية “.

واكد وزير الثقافة، إن الاحتفالية تهدف إلى ترسيخ قيم الاعتزاز الوطني واطلاق مسارات متعددة لتوثيق الدولة والمجتمع في مختلف المجالات وتجسيد المحطات البارزة في التاريخ الوطني من خلال أعمال فنية وثقافية قابلة للاستمرارية وتحفيز الشباب على المشاركة والابتكار والتطلع الى المستقبل ،والتركيز على مفهوم التاريخ الوطني كجزء من المنجز الوطني العام بتعزيز المبادرة وتوسيع المشاركة الشعبية ، وربط المجتمعات المحلية وتحديداً في المحافظات بالفعاليات والبرامج .

وقال “د. الطويسي”،” أن الخطة الوطنية للاحتفال بالمئوية ،تقسم إلى خمسة محاور رئيسية تتصل بالبناء الرمزي الوطني، والاحتفالات الكبرى، الفعاليات الثقافية والمجتمعية والمشاريع والبرامج المستدامة، ومحور التطلع الى المستقبل، والمشاريع التي ستدشن بمناسبة المئوية، وانها تشتمل على سلسلة من الاحتفالات الكبيرة والاعلانات الوطنية مثل يوم المدينة الذي ستعلن عنه أمانة عمان قريباً، ويوم العلم الأردني ويوم العمل من أجل المستقبل “.

واستعرض”د. الطويسي” أبرز محاور الخطة الوطنية الشاملة للاحتفال والتي تتضمن فعاليات وبرامج على مدار العام لإثراء معرفتنا بالأردن من جهة، وتعزيز القيم الوطنية والثقافة الوطنية من جهة أخرى. بالإضافة إلى مجموعة من الاحتفالات الكبرى التي تبدأ في الحادي عشر من نيسان ذكرى مئوية تأسيس أول حكومة أردنية، في حين إن الاحتفالات والفعاليات ذات الطابع الجماهيري ستكون بعد عيد الاستقلال وتتضمن احتفالات في المحافظات والجامعات والمؤسسات التعليمية والقوات المسلحة والمؤسسات الأمنية بمشاركة كافة الفعاليات.

وتشتمل الخطة على اطلاق جهد وطني للتوثيق والأرشفة يشتمل على توثيق نحو (200) مؤسسة عامة وأهلية وحفظ أرشيفها، ويضم ذلك توثيق وأرشفة نحو (105) مؤسسات عامة ونحو(90) مؤسسة أهلية من المؤسسات العريقة التي كان دور بارز في مسيرة الدولة، وتضم الخطة تنظيم (10) مؤتمرات علمية تتناول موضوعات بحثية حول الأردن في مئة عام في عدد من المجالات و سوف تنظم المؤتمرات بالتعاون مابين الجامعات الأردنية ووزارتي التعليم العالي والثقافة والوزرات المعنية، في الوقت الذي ستطلق وزارة الثقافة من خلال المكتبة الوطنية منصة الكترونية لجمع الوثائق من المواطنيين لحفظ نسخاً منها تحت عنوان (وثق) .

أما في مجال الإصدارات تشتمل الخطة البدء في الإعداد لإصدار( الموسوعة الأردنية) التي ستشمل مجموعة من المجلدات وبوابة الكترونية متخصصة ويخطط أن تكون موسوعة كبيرة وشاملة لمختلف نواحي الحياة في الأردن، وثلاث سلاسل نشر تعنى بتاريخ ومسيرة الدولة الأردنية خلال المئة عام تشمل سلسلة حول المؤسسات الأردنية والأردن في مئة عام وأعيان وأعلام وسير ذاتية .

كما تشمل الخطة مجموعة برامج لاثراء المحتوى الثقافي الوطني ومنها برنامج اثراء المحتوى الثقافي الأردني على شبكة الانترنت وانتاج سلسلة من أشكال المحتوى البصري التي تحكي مسيرة الدولة والمجتمع الأردني بالإضافة إلى سلسلة من الأفلام الوثائقية التاريخية. كما سيتم اطلاق السجل الوطني للصور الفوتوغرافية. ويهدف برنامج إيصال رسالة المئوية باللغات الأجنبية إلى ترجمة مجموعة من الإصدارات حول الأردن بعدد من اللغات الاجنبية، والتعاون مع بعض المجلات الأكاديمية العالمية لإصدار ملفات عن الأردن بمناسبة المئوية.

ونظراً لأهمية الرواية الشفوية في بناء السردية الوطنية تشمل الخطة البدء بتنفيذ مشروع طموح لجمع التراث والتاريخ الشفوي الأردني الذي يعني بالأحداث الكبرى وبمسيرة الدولة والمؤسسات والتراث الشفوي الذي يعنى بتوثيق الثقافة الأردنية .

ومن أجل اثراء الأبعاد الرمزية بأدوات الثقافة والفنون تضمنت الخطة سلسلة من المسابقات التي سيعلن عنها قريباً مثل مسابقة الشعر الوطني وكلمات الاغاني الوطنية، ومسابقة نصوص الأفلام القصيرة التي تتناول موضوعات أردنية ومسابقة النصوص المسرحية التي تختص بموضوعات أردنية، في حين ستوجه جوائز الدولة التقديرية لهذا العام لتحاكي مناسبة المئوية، سيتم ايضا اطلاق جائزة عربية موجهة للباحثين الشباب العرب ( الجائزة العربية للقيم السياسية والثقافية ) استلهاماً من القيم السياسية والثقافية للدولة الأردنية، وجائزة أخرى متخصصة في بحوث مئوية الدولة تشمل عدداً من الموضوعات.

وأشار”د. الطويسي” إلى أن هذه الفعاليات التي ستقام على مدار العام تشارك فيها مختلف المؤسسات ومنظمات المجتمع، تتضمن برامج ومشاريع مستدامة وشبه مستدامة عن الحياة الثقافية والعلمية الأردنية، وبرنامج احتفالات للمغتربين الأردنيين في الخارج، وتتنوع ما بين الفعاليات الثقافية والفنية، وعروض أفلام، في حين ستوجه فعاليات المهرجانات التي تنفذها وزارة الثقافة إلى موضوع المئوية وستشمل مهرجان الأغنية الوطنية ومهرجان الفرق الشعبية الأردنية والمواسم المسرحية الأردنية .

أما برنامج الأجندة الثقافية الوطنية الذي سيتم تنفيذه من خلال وزارة التربية والتعليم فيهدف إلى نقل رسالة الدولة بمناسبة المئوية إلى طلبة المدارس من خلال أنشطة ثقافية وربط المعلمين والبيئة التعليمية بهذه المناسبة ،بالإضافة إلى سلسلة من البرامج والفعاليات الثقافية والرياضية التي يتضمنها برنامج وزارة التربية والتعليم في هذه المناسبة وعلى مدار العام .

وفيما يتعلق بالشباب تضم الخطة برنامج متخصص تحت عنوان ( برنامج التثقيف الوطني – هوية ) والذي سينظم بالتعاون ما بين وزارة الثقافة وزارة الشباب ويستهدف تعزيز القيم الوطنية والمعرفة بالأردن في وسط الشباب الأردني .

وأوضح وزير الثقافة أن الخطة توفر عدد أخر من البرامج ذات الطابع السياحي – الثقافي التي تنفذ بالتعاون مابين وزارة السياحة ووزارة الثقافة وبعض الفعاليات السياحية والتي تحتفي بالمكان الأردني وبثقافة الطعام الأردني وبالثقافة المتحفية وغيرها.

وقال أن الخطة تشتمل على رؤية تستشرف المستقبل من خلال محور خاص يحمل عنوان ( التطلع إلى المستقبل) ستقوم عليه وزارات الثقافة والشباب والاقتصاد الرقمي والريادة يستهدف الابتكاريين ورواد الأعمال من مختلف أنحاء المملكة عبر توفير بيئة مناسبة للتفكير في مستقبل الأردن في المئوية الثانية، وتخيل الأردن في المئة العام القادمة في مختلف المجالات بهدف خلق حالة مجتمعية وسط الشباب الأردني تحفزهم للتطلع إلى الأمام، وزخم مجتمعي محفز على التغيير الايجابي، وجعل مناسبة المئوية قوة ملهمة لهم لاقتراح وتطوير مبادرات وأفكار قابلة للتنفيذ.

كما تشتمل الخطة على مجموعة من البرامج التي تعنى بالفئات العمرية من الأطفال من خلال المسابقات والمنصات التعليمية.

وقد تم الرد على عدد من الاسئلة الصحفية:

وفي سؤال حول الخطة الاعلامية قال “العايد””نعمل بشكل تكاملي مع وسائل الاعلام ،وبالتوازي مع كافة مؤسسات الدولة، وسيكون هناك محتوى اعلامي يؤكد الرواية الاردنية،الى جانب توفير منصات حوارية وتفاعلية، لفتح باب الحوار امام الجميع، ونامل ان تكون الحياة طبيعية.وستكون هناك مساحة لغير الاردنيين في الخارج، حيث لدينا الكثير من الاصدقاء في الخارج.

“د. الطويسي “قال” تم ترحيل غالبية الفعاليات الى مابعد شهر ايار، بعد رمضان، ونامل ان يكون الوضع الصحي يسمح باقامة الفعاليات بشكل طبيعي، وبخصوص الفنانين فهم في قلب الحدث، وهناك كثير من البرامج والفعاليات، سيكون لهم مشاركة واسعة”.

واضاف” ان السرديات تكتبها المجتمعات،والنخب العميقة، وعلى مدى طويل،ولدينا خطة طموحة، منوعة وخارطة طريق، لتغطية كافة الامور، كما سيتم سك قطعة مالية.

وزير الثقافة تناول مسالة هامة، وهي انه في هذا العام 2021 ستكون هناك اّلية ومنهجية جديدة في عمل المهرجانات،بحيث تكون خاضعة للشفافية والمساءلة.

ossyed2020

ossyed2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم