في الذكرى المئوية لولادته.. هذه قصة المنشاوي مع عبد الناصر - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / الرئيسية / أخبار مصر / في الذكرى المئوية لولادته.. هذه قصة المنشاوي مع عبد الناصر

في الذكرى المئوية لولادته.. هذه قصة المنشاوي مع عبد الناصر

صوت العرب – القاهرة – في ذكرى مرور مئة عام على ولادته، التي مرت  الأحد، في سيرة قارئ القرآن الشهير الراحل محمد صديق المنشاوي، تذكر الكثير من المواقف التي تحسب له، وتظهر تعظيمه وتقديسه كتاب الله، لعل من أبرزها موقفه مع الرئيس الأسبق الراحل جمال عبد الناصر.

عاش الشيخ عمراً قصيراً نسبياً مقارنة بتأثيره الهائل؛ إذ ولد في قرية البواريك التابعة لمدينة المنشأة بمحافظة سوهاج (جنوب القاهرة) في العشرين من يناير (مع اختلاف حول عام الميلاد بين  1919 و1920)، ورحل يوم 20 يونيو 1969، عن نحو خمسين عاماً وأشهر عدة، بعد أن ترك تسجيلات قال متخصصون إنها لأفضل من رتل القرآن الكريم في مخارج الحروف والطبقات وجودة الصوت.

وكما ترك الشيخ قراءات تليق بجلال القرآن الكريم، أبقى أيضاً مواقف تليق بكرامة حافظ كتاب الله، ولعل من أبرزها رفضه مقابلة الرئيس جمال عبد الناصر في البداية؛ رغم ما اشتهر الأخير به من تعامل بقسوة مع رافضي أوامره، ولعل إجلال الأخير لكتاب الله هو ما منعه من التعرض للشيخ.

فقد ذهب أحد وزراء حكومة عبد الناصر إلى المنشاوي، في وقت كان الأخير في أوج انتشار قراءاته للقرآن الكريم، وأيضاً في عنفوان الرئيس الراحل. قال الوزير للشيخ: “سيكون لك الشرف الكبير بحضورك حفلاً يحضره الرئيس عبد الناصر”، فأجابه المنشاوي: “لماذا لا يكون هذا الشرف لعبد الناصر نفسه أن يستمع إلى القرآن بصوت محمد صديق المنشاوي؟”.

وعندما سُئل المنشاوي عن سبب رفضه التلاوة أمام عبد الناصر، قال: “لقد أخطأ عبد الناصر حين أرسل أسوأ رسله إلي”، وامتنع الشيخ عن ذكر اسم مندوب الرئيس إليه.

قرأ المنشاوي  في معظم الدول العربية والإسلامية، حيث قرأ في المسجد الأقصى في القدس الشريف، وفي الكويت وليبيا والجزائر  والعراق والسعودية وبريطانيا، وفي سوريا التي منحته وسام الاستحقاق، وأيضاً منحته إندونيسيا أحد أرفع أوسمتها.

خلال رحلة شهرته التي جابت الآفاق، أصيب الشيخ في العام 1966 بمرض “دوالي المرئ” الذي لم يمنعه من قراءة القرآن الكريم، حتى توفاه الله يوم الجمعة 20 يونيو 1969.

كرّمته مصر بعد وفاته في احتفالات ليلة القدر بمنحه وسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى، واختير قارئ القرآن الأول في القرن العشرين في عدد من الدول، وقد عُرف بلقب “القارئ الباكي”.

شاهد أيضاً

لماذا يعيش المصريون أجواء ثورة يناير دون شيء ملموس؟

صوت العرب – لأول مرة منذ تولِّي الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الرئاسة، تشهد البلاد عودةً …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم