' rel='stylesheet' type='text/css'>

فوائد 10 مليارات جنيه أهم من أرواح المصريين.. ما علاقة السيسي بحوادث القطارات؟ – فيديو

صوت العرب – القاهرة – فاجعة جديدة تضاف إلى سجل الحوادث في مصر، أفاق عليها الشعب صباح اليوم الأربعاء، بعد حريق ضخم نجم عن اصطدام قطار  برصيف محطة رمسيس في العاصمة القاهرة، وهو ما أدى إلى مصرع 25 قتيلاً.

المشهد بدا قاتماً بعد أن ابتلعت ألسنة اللهب عشرات الموجودين في المحطة، قبل أن يعج المكان برائحة تفحم الجثث، لتضاف كارثة جديدة إلى رصيد حوادث المرور والقطارات في مصر.

ومع ذلك، لم تتوقف التصريحات الرسمية المعتادة التي يكررها مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء المصري، بأنه “ستتم محاسبة المقصرين، وإن الحادث لن يمر دون حسابٍ عسير، وإن رعاية المصريين وحياتهم على رأس أولويات الحكومة”.

وبالطبع، لم يخفف من ألم الكارثة، التي راح ضحيتها أكثر من 50 شخصاً بين قتيل وجريح، ما أقدمت عليه السلطات من اعتقال شخص واحد، أو حتى إقالة هشام عرفات وزير النقل، التي تمت بعد الحادث بساعات.

التبريرات الرسمية لحوادث كهذه ليست جديدة، حيث تكررت في مرات عديدة بكوارث سابقة، وبينما لم يحاسَب المقصرون، اكتفت السلطات بحبس كبش فداء من صغار الموظفين، دون تدارك الأسباب أيضاً.

وتعاني القطارات بسبب غياب الصيانة وتجاهُل الحكومة والوزارة المسؤولة احتياجات هذا القطاع، حتى إن الرئيس عبد الفتاح السيسي قال مؤخراً: “بدل أن نصرف 10 مليارات جنيه على صيانة السكك الحديدية، نضعهم في البنك ونأخذ عليهم فائدة مليار جنيه”.

وقد أصبحت حوادث السير خبراً معتاداً في الصحف، لكن كارثة اليوم هي الأكثر بشاعة، حيث التهمت النيران ما لا يقل عن 25 شخصاً، وهو رقم مرشح للزيادة.

إهمال وتسيّب

تقول الرواية إن القطار المشتعل خرج دون سائق من ورشة الصيانة التي تبعد 5 كيلومترات عن موقع الحادث، ودخل بأقصى سرعته، وهو ما جعله يصطدم بمبنى الحركة الرئيس، فاشتعلت النيران فوراً.

واللافت، وفقاً لأحد النشطاء المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي، ويدعى طلال فيصل، وجود كاميرات المراقبة، التي أظهرت غياب خراطيم المياه وأنابيب إطفاء الحرائق.

وقال فيصل: “الله يرحم الغلابة اللي ماتوا… مثير للتأمل إن مفيش أمن وقائي ولا خراطيم حريق ولا إسعاف ولا عربيات إنقاذ ولا إرشادات سلامة!.. بس فيه كاميرات مراقبة على أعلى مستوى وبتشتغل بكل دقة وكفاءة… شيء منحط جداً الحقيقة!”.

مليارات الصيانة الغائبة!

لم يكن حادث اليوم هو الأول، ويبدو أنه لن يكون الأخير، لأن الأسباب نفسها لم يتم تلافيها حتى الآن، حيث استعاد المصريون، اليوم، تصريحات السيسي التي رفض فيها طلب وزير النقل تخصيص 10 مليارات جنيه لصيانة السكك الحديدية.

وعلَّق المواطن أحمد خطاب: “والناس اللى ماتت النهارده بمحطة مصر دمها في رقبة مين؟ فعلاً، مفيش فلوس لتطوير السكك الحديدية، لكن فيه فلوس لبناء أكبر مسجد وكنيسة وبرج في الصحراء وعمل قطار كهربي (..)، لكن الغلبان ده ملوش تمن فعلاً!”.

حوادث متكررة

في السنوات الثلاث الأخيرة، على سبيل المثال، اكتوى المصريون بكثير من حوادث القطارات، أهمها: الحادث الذي نتج عن سقوط ثلاث عربات “قطار 986 القاهرة-قنا” بمنطقة المرازيق في البدرشين يوم 13 يوليو 2018.

وقبله بشهر، خرجت عجلات إحدى عربات “قطار ركاب رقم 988″، في أثناء دخوله محطة مصر برمسيس. واندلع حريق في عربتين بقطار على خط “القاهرة–الإسكندرية”، أمام “مزلقان سنديون” في مدينة قليوب بمحافظة القليوبية، في أبريل.

وفي فبراير 2018، شهدت محافظة البحيرة حادثاً مأساوياً، بعد اصطدام القطارين رقم 691، و694 “ركاب” بخط المناشي في محطة الطيرية التابعة لمركز كوم حمادة بمحافظة البحيرة، بقطار بضائع؛ وهو الأمر الذي أسفر عن مصرع 19 شخصاً وإصابة العشرات.

وبعدها بشهر، اصطدم قطار السويس بحافلة مدرسية على طريق الكيلو 38 (القاهرة–الإسماعيلية)، قرب البوابة الأولى لمدينة الشروق، في أثناء مرور الحافلة من “المزلقان”، وقُدِّر عدد الضحايا بـ7 حالات وفاة، منهم 3 أطفال، وأصيب 26 آخرون.

كما شهد نوفمبر 2017 تصادم قطار بسيارة نقل، في قرية القواسيم بمركز بيلا في محافظة كفر الشيخ، وهو ما أدى إلى إصابة 3 أشخاص كانوا يستقلون سيارة النقل، بإصابات خطيرة. وفي بداية نوفمبر، خرج جرار أحد القطارات عن السكة الحديدية في مدينة قليوب بمحافظة القليوبية، دون خسائر.

في حين شهد أغسطس 2017 تصادماً بين “قطار مطروح” وسيارة ملاكي بالإسكندرية في أثناء محاولة اجتيازها مزلقان الحضرة الجديدة، وهو ما أدى إلى مصرع سائق السيارة الملاكي وإصابة اثنين آخرين.

وفي الشهر نفسه، اصطدم قطار رقم 13 إكسبريس (القاهرة – الإسكندرية) بمؤخرة قطار رقم 571 (بورسعيد-الإسكندرية) قرب محطة خورشيد؛ وهو ما أسفر عن مقتل 41 شخصاً وإصابة 132 مصاباً.

وشهد شهر فبراير 2016 انقلاب قطار بمزلقان الشناوية في محافظة بني سويف، أسفر عن إصابة 71 شخصاً، ووفاة 7. كما أصيب 3 أشخاص نتيجة اصطدام القطار 987 القادم من العياط في الجيزة، بسيارة ربع نقل كانت تقلُّ عمالاً، في يناير 2016.

 

القاهرة – كريم حسن – الخليج أونلاين

شاهد أيضاً

المسرح الوطني اللبناني يشارك في مهرجان العالم العربي في مونتريال.

صوت العرب: صور – لبنان. تشارك “جمعية تيرو للفنون” و”المسرح الوطني اللبناني المجاني” في مدينة …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: