' rel='stylesheet' type='text/css'>

“فرقة مسرح عالخشب” في وقفة وطنية لمناصرة صمود الاهل في فلسطين الحبيبة.

“فرقة مسرح عالخشب” في وقفة وطنية لمناصرة صمود الاهل في فلسطين الحبيبة.

 

رسمي محاسنة: صوت العرب – عمان.

انسجاما مع دور الفنان الوطني، ودور الفن الحقيقي في اقترابه الحتمي من قضايا الوطن والامة،وفي اجواء نعيشها من مواجهات بطولية للشعب الفلسطيني، في كل فلسطين الذي انتصر للاقصى والشيخ جراح، فكان الصدى في اللد وحيفا وطبعا غزة.فكانت الملحمة التي اعادت فلسطين الى الواجهة..واعادت حسابات وقلبت الطاولة على كثيرين..وهذا الصمود الذي انعش الروح الوطنية فينا..واحيا الامل بان هذه الامة مايزال لها مكان تحت الشمس..حيث البوصلة لاتشير الا الى فلسطين..بشعبها..ومقاتليها..واطفالها..الذين يتلون علينا وعلى العالم كل يوم الف حكاية وحكاية..بشكل ادهش العالم..واعاد الينا الروح.

في ظل هذه الظروف جاءت مبادرة “فرقة مسرح عالخشب”، بدعوتها الى وقفة تاييد ومناصرة للاهل في فلسطين، وهم على مرمى القلب من الاردن،حيث كان الحضور الكبير من الفنانين والمثقفين والاعلاميين والمواطنين امام مقر الفرقة في جبل اللويبدة على مدار 3 ساعات، في وقفة تخللتها الكلمات والقصائد والغناء واللافتات.

وكان رئيس الفرقة الفنان” خليل مصطفى” قد القى كلمة قال فيها” باسم الحق..باسم العدل..الذي وهبنا الحرف والكلمة والصورة واللحن سلاحا في وجه الظلم…نقف هنا منذ قيامة كنعان،من مهد الحضارة والثقافة والاباء …هناك حيث زفر البحر والبر بلألئ من نور…تبادلنا معها عبر السنين هما وفرحا وعلما واملا بنصر…انتصرنا بهم ..ولهم..

اليكم يا ابائنا واخوتنا من عمان العروبة..ارض الحشد والرباط…سلاما سلاما يا ابناء طوقان..فدوى وابراهيم..سلاما ياهارون هاشم ويا كنفاني…ياناجي ويا درويش..يا سميح وجبرا…سلام لكم من هوا “عرار ومؤنس وحبيب”…لكم البشرى فهاهم اخوتكم على ارضهم يقاومون ويسطرون اعظم الملاحم والانتصارات.

وهانحن نبادر بشعرنا ومسرحنا ولحننا للجماهير..ان لا كلل ولا ملل…فالرفاق سبقونا الى الفردوس مناضلين لتحرير الارض من دنس الصهاينة.

وهاهي الراية بايدينا..فقروا عينا.. ان توأمكم على الضفة الاخرى من النهر حاضرا لبذل الغالي والنفيس لقاء ماسعيتم ..ونسعى لاجله..

لكم المجد…ولعدونا فتات الوقت ..فلن يهنأ كثيرا…فالولادة في فلسطين المناضلة…والبعث الى السماء من عليها محررة.

تحية لكل الاحرار الذين نتزين بحضورهم بمشاركتنا ومساندتنا اليوم.

تحية لصمود اهلنا المرابطين المقاومين في فلسطين الحبيبة.

الحرية لاسرانا البواسل في سجون الاحتلال.

المجد والخلود لشهداء امتنا الابرار.

عاشت فلسطين حرة عربية من النهر الى البحر.

هنا الاردن…هنا عمان…هنا فرقة مسرح عالخشب.

وكان الفنان “خليل شحادة”قد القى كلمة حيا فيها صمود الاهل في فلسطين، وهذا التلاحم الوطني بين مختلف الفصائل في مواجهة الوحشية الصهيونية،والنماذج الفردية والجماعية التي يقدمها الشعب الفلسطيني في مواجهاته اليومية،رغم قوافل الشهداء ورغم كل هذا الدمار الذي يقوم به الاحتلال البغيض، لكن الانسان الفلسطيني رغم الاحتلال والحصار والانكار.. استطاع بادواته البسيطة ان يلقن العدو المتغطرس درسا،وان يوجعه بضربات المقاومة الباسلة”.

الغناء الوطني كان حاضرا، حيث ردد الفنانون مع الفنان”ابو سليم” مجموعة من الاغاني الوطنية، كما قدم الفنان “كمال خليل” عددا من اغاني فرقة” بلدنا” المعروفة مثل” تلوى ياشعر الحية” و”هلي وزغردي”.

الوقفة كانت تعبيرا عن ضمير الفنان الحقيقي المتفاعل مع احداث الوطن،وتجسيدا للدور المفترض به ان يقدمه.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: