' rel='stylesheet' type='text/css'>

فرقة باليه اوبرا القاهرة…في لوحات مدهشة على المسرح الشمالي في فضاءات جرش.

فرقة باليه اوبرا القاهرة…في لوحات مدهشة على المسرح الشمالي في فضاءات جرش.

رسمي محاسنة: صوت العرب – جرش.

امسية استثنائية قدمتها “فرقة باليه اوبرا القاهرة” على المسرح الشمالي في المدينة العتيقة” جرش” حيث نثرت ابداعاتها من اعمال كلاسيكية ومعاصرة، في فضاءات مسرح الشعر، بلوحات ، بعضها جزء من “باليهات” سبق ان قدمتها الفرقة، او من اعمال تراثية معروفة، في 10 لوحات بينهما فاصلين موسيقيين.

البداية كانت مع “كليوباترا” وهو لوحة من العمل الكامل الذي قدمته الفرقة، حيث لوحة تحمل دلالات الفخامة والاناقة الارستقراطية، وتعكس الاجواء الفرعونية،وتصميم الحركة في تشكيلات تحمل طابع الخفة والرشاقة وتناغم الحركة.

ثم لو “النيل”، حيث شاب وصبية، والصبية تلبس الابيض الموشى بالازرق تعبيرا عن النيل الذي يمثل الخصب والحياة ،في لوحة محملة بالحيوية والحياة.

بعدها لوحة “شرارة”، للمايسترو المصري المعروف”عطية شرارة” المايسترو الذي يعتبر من الجيل الثاني، وقد رافق الموسيقى تشكيلات من الشباب والصبايا، تشكيلا جماعية وثنائية، وبازياء فيها الرومانية والهدؤ.

وتنتقل الفرقة الى اللون الصعيدي، حيث الاستعراض بالعصا،على خلفية اغنية “متى اشوفك”، وحضور اّلة المزمار،ودخول الصبايا بدلال،وتنويعات من الغناء.

ومن اجواء البحر، لوحة” اسكندراني”حيث الملابس والالوان والحركة والغناء لها علاقة بالبحر والصيدمع دخول الصبايا بالوان زاهية، فرحا بعودة الصيادين، وبما احضروه من صيد.

بعدها فاصل موسيقي،تمهيدا  للانتقال الى اجواء المرشح الاندلسي

 ،وغنت” عجبا لغزال فتّان” ،حيث الصبايا بازياء اندلسية،وحركة ناعمة على ايقاع الموسيقى .ومنه الى الرقصة المعروفة”الحجالة” حيث تبدأ بايقاع الصفقة باليد، والقدم تدق الارض.

وتستحضر الفرقة الفنانة المصرية العالمية”داليدا”باغنيتها المعروفة”سالمه يا سلامه”، بمرافقة تشكيلات على ايقاع الحب والفرح.

كما تستحضر فرقة رضا، وتقدم ” حلاوة شمسنا” حيث الجمال والرشاقة وخفة الدم وانطلاق الروح،على ايقاع انغام “علي اسماعيل” الملحن.

ونتقل بنا الفرقة الى بلاد النوبة،حيث ازياء النوبة، وايقاعاتها،وتشكيلات جماعية وثنائية،تخللها بعض طقوس النوبة.

الختام مع لوحة “الزار”، واستهلال بالناي الحزين، ونقرات الدفوف التي توحي بالغموض والمجهول القابع خلف الابواب،في طقس شعبي تمتزج فيه الاسطورة بالحكاية وبالخرافة، في حركات ودوران حد الهذيان.

الفرقة قدمت برنامجا يليق بالمهرجان، ويتوافق مع طبيعته، في اداء متقن ومدهش،وبمجمله يشكل مشهدا بصريا جميلا، اضافة الى الاغاني والموسيقى المنتقاه.وان مشاركتها هي اضافة نوعية لبرنامج المهرجان.

“د.لمياء زيد” المخرج المنفذ للعرض، ورئيسة الوفد قالت”كان عندنا حلم المشاركة في المهرجان، والعرض في مدينة جرش، هذه المدينة الاثرية العريقة، بمسارحها الجميلة، والتنظيم الرائع للمهرجان،وهذا التعاون من قبل الجميع، والحرص على توفير كافة المستلزمات التي يتطلبها العرض”.

واضافت د. لمياء” اّمل في المستقبل ان تعرض الفرقة عملا متكاملا، على المسرح الجنوبي، الذي يتميز بمسرحه الواسع، وتصميمه الجميل،والذي يمثل مكانا رائعا لعرض واحد من انتاج الفرقة، وخاصة عروض البالية”.

وفي نهاية العرض قام المستشار الثقافي “مجدي الدريني” بتقديم درع المهرجان، تكريما للفرقة، وتقديرا للمشاركة في دورته 35.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: